موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

أبرز الرموز النضالية النسائية من الشرق الأوسط

524
image_pdf

مكان المرأة ليس فقط في البيت ولا في الجامعة، وإن استطاعت أن تزاحم الرجل في المجالات العلمية والطبية فإنها أيضًا استطاعت مزاحمته في المجال النضالي والفدائي، نذكر بعضًا من هذه الرموز التي أسست للحركة النضالية النسوية في العالم العربي.

الجزائرية جميلة بوحريد “أم الفدائيين” : 

تأسس منذ أيام في الجزائر أول تحالف وطني لدعم غزة بمشاركة أكثر من 150 جمعية وطنية ستعمل معًا على جمع التبرعات والمساعدات للقطاع الذي يرزح تحت القصف والاجتياح الاسرائيلي، ترأس التحالف امرأة ثمانينية تدعى جميلة بوحريد.

تلقب بأم الفدائيين الجزائريين، انضمت في العشرين من عمرها لجبهة التحرير الوطني الجزائرية للنضال ضد الاحتلال الفرنسي. وانضمت لصفوف الفدائيين وكانت المتطوعة الأولى لزرع القنابل في طريق قوات الاحتلال الفرنسي، حتى أصبحت المطاردة رقم 1 من قبل الاستعمار.

المناضلية جميلة بوحيرد

بعد ثلاث سنوات من نشاطها النضالي أصيبت عام 1957 برصاصة وألقي القبض عليها وبدأت رحلتها مع التعذيب لكنها لم تعترف على زملائها ولم تدل عليهم، سجنت ثلاث سنوات وحكم عليها بالإعدام إلا أن الحكم تم تخفيفه بعد حملة عالمية نددت بالحكم، سجنت ثلاث سنوات أخرى في فرنسا إلى أن أطلق سراحها بعد استقلال الجزائر عام 1962.

ليلى خالد “خاطفة الطائرات” : 

خطفت ليلى خالد طائرة العال الإسرائيلية عام 1969 ثم فشلت في المحاولة الثانية لدى خطفها لطائرة أمريكية أخرى عام 1970، انضمت ليلى خالد في شبابها للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وتعتبر ليلى أول امرأة تقوم بخطف طائرة.

ليلى خالد بعد أطلاق سراحها عام 1970

وقد حاولت إسرائيل اغتيالها أكثر من مرة إلا أن القدر كتب لها عمرًا لتشغل الآن منصب القيادة في المكتب السياسي للجبهة الشعبية، وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني.

 

اقرأ أيضاً – سناء محيدلي 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.