موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

مصر واليونان ترسمان حدودهما البحرية وتركيا تعترض

13
image_pdf

وقعت مصر واليونان اتفاقا لتعيين الحدود البحرية بينهما ما أغضب تركيا وهذا التوقيع هو بمثابة صفعة هائلة للمشروع العثماني التركي الذى يحاول القرصنة على حقوق دول شرق المتوسط.

ونشر المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ تغريدة على “تويتر” قال فيها: “بالنسبة لما صدر عن الخارجية التركية بشأن الاتفاق الذي تم توقيعه اليوم لتعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين مصر واليونان… فإنه لمن المستغرب أن تصدر مثل تلك التصريحات والادعاءات عن طرف لم يطلع أصلا على الاتفاق وتفاصيله”.

وكانت الخارجية التركية قد أعلنت عن رفضها للاتفاقية الخاصة بترسيم الحدود البحرية المبرمة اليوم الخميس بين مصر واليونان.

وذكرت الخارجية في بيان منشور على موقعها الإلكتروني أن الاتفاقية التي وقع عليها وزيرا الخارجية المصري سامح شكري واليوناني نيكوس دندياس في القاهرة “باطلة بالنسبة لأنقرة”، مشددة على عدم اعتراف تركيا بوجود حدود بحرية بين الدولتين.

تطوير العلاقات بين مصر واليونان

وحول ذلك قال لوكالة أنباء هاوار الكاتب والصحفي المصري، محمود بسيوني :إن تعيين الحدود البحرية المصرية واليونانية خطوة مهمة في تطوير العلاقات بين مصر واليونان والتعاون الاستراتيجي بين الدولتين في ظل التهديدات الموجودة في شرق المتوسط وخاصة حول مدينة سرت الليبية”.

وأوضح بسيوني أن هذه الاتفاقية هي الثالثة التي توقعها مصر لترسيم حدودها البحرية بعد قبرص والسعودية وفيها تلتزم مصر بقواعد القانون الدولي في ترسيم الحدود البحرية واتفاقية أعالي البحار وعلى هذا الاساس قبلت الأمم المتحدة توثيق هذه الاتفاقيات.

صفعة كبيرة للمشروع التركي

وأشار الكاتب الصحفي المصري إلى أن هذا التوقيع بمثابة صفعة هائلة للمشروع العثماني التركي الذى يحاول القرصنة على حقوق دول شرق المتوسط وبذلك تثبت مصر بهذه الاتفاقية حرصها الكامل على اتخاذ خطوات تلتزم بالشرعية الدولية فيما تقوم به من اجراءات تتعلق بالتنقيب على الغاز في شرق المتوسط .

إغلاق الباب أمام البلطجة التركية

وتابع: “قامت مصر واليونان بتأمين حقوقهم الاقتصادية في مياههم الاقليمية بهذه الاتفاقية التي تغلق الباب أمام محاولات البلطجة التركية، ومحاولتها البلطجة على حقوق الدولتين في مياههم الاقليمية عبر عمليات تنقيب غير شرعية عن الغاز”.

الاتفاق المصري – اليوناني

ولفت بسيوني إلى أن هذا الاتفاق المصري – اليوناني يؤكد إصرار الدولتان على مواجهة البلطجة التركية واتفاقياتها غير الشرعية مع حكومة الوفاق الاخوانية في ليبيا باتفاقيات قانونية تتفق مع الاتفاقيات الدولية التي ترفض تركيا التوقيع عليها وبالتالي ستوقف بقوتها المسلحة أي محاولة تركية للاعتداء على حق كلا الدولتين ويبطل ما قامت به الحكومة التركية من ترسيم غير قانوني للحدود البحرية بينها وبين حكومة الوفاق غير الشرعية وهو ما يمهد لمواجهة كبرى مع الأطماع التركية في غاز المتوسط تكون مبنيه على أساس القانون الدولي .

الاتفاق بين مصر و اليونان

هذا وفي وقت سابق أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن وزير الخارجية، سامح شكري، وقع مع نظيره اليوناني، نيكوس دندياس، اتفاقا لترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وزار اليوم الخميس وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس القاهرة، لاستئناف المفاوضات مع السلطات المصرية حول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

ورجحت مصادر مطلعة أن يكون هناك اتفاق بين الجانبين على توقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية، مؤكدة أنه وفي أعقاب التوقيع على اتفاقية لتعيين المناطق الاقتصادية الخالصة بين اليونان وإيطاليا، أعلن دندياس، في تصريحات الثلاثاء 9 يونيو، أنه سيزور مصر للحصول على نتيجة مماثلة.

وتسعى مصر لإسقاط اتفاق السراج وأردوغان في شرق المتوسط، حيث اتفقت القاهرة وأثينا منذ أشهر عدة على الإسراع في ترسيم الحدود البحرية بينهما، وتأتي زيارة وزير الخارجية اليوناني للقاهرة في وقت بالغ الأهمية بعد ترسيم الحدود بين بلده وإيطاليا.

 

 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.