موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأثنين”2019/5/6

53
image_pdf

تطرّقت الصحف العربية هذا الصباح, إلى الصفقات الروسية التركية بشأن الملف السوري, بالإضافة إلى الوضع الفلسطيني, وإلى مستوى البطالة التركية.

الشرق الأوسط: «صفقة تحت النار» بين موسكو وأنقرة: شمال حلب مقابل جنوب إدلب؟

تناولت الصحف العربية الصادرة, صباح اليوم, في الشأن السوري عدة مواضيع كان أبرزها التحركات الروسية التركية, وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط “ظهرت بوادر إنجاز صفقة مقايضة روسية – تركية تحت غطاء ناري من الطرفين تتضمن توغل أنقرة وحلفائها السوريين في «الجيب الكردي» شمال حلب مقابل تمدد موسكو وحلفائها السوريين والإيرانيين في جنوب إدلب ضمن «مثلث الشمال» شمال غربي سوريا”.

وأضافت “لا يمكن فصل مصير ريف حلب الشمالي عن إدلب والأرياف الثلاثة المجاورة بين «ضامني» عملية أستانا (روسيا، وإيران، وتركيا)، عن المفاوضات بين واشنطن وأنقرة حول إقامة «منطقة أمنية» بين نهري الفرات ودجلة شمال شرقي سوريا، التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركا”.

العرب: واشنطن تغري بغداد بعقد “الحزمة الواحدة” لسحبها من أحضان أوروبا

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة العرب :”تراقب الولايات المتحدة الأميركية عن كثب نتائج تحركات العراق على الساحة الأوروبية للبحث عن شركاء موثوقين في مجال الطاقة، في وقت تؤكد مصادر أن “واشنطن عرضت على بغداد صيغة مغرية للتعاطي مع العقوبات المفروضة على إيران” وتقول مصادر وثيقة الصلة بمكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إن الولايات المتحدة تدعم جهود العراق لتخفيف اعتماده على إيران في قطاع الطاقة، لكنها لا تريد أن تدفعه دفعاً إلى أحضان الشركات الأوروبية مثل سيمنس الألمانية التي تنافس الشركات الأميركية على غرار جنرال إلكتريك في عقود هذا القطاع، وتؤكد المصادر لـ”العرب” أن “الإدارة الأميركية حاولت معرفة طبيعة التفاهمات التي توصل إليها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال جولته الأوروبية مؤخرا، وشملت ألمانيا وفرنسا”.

الشرق الأوسط: الجيش يقدم رؤيته للحل في السودان اليوم

أما في الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط “تعهّد المجلس العسكري السوداني بأن يردّ اليوم (الاثنين) على الوثيقة الدستورية المقدمة من «قوى إعلان الحرية والتغيير»، التي تتناول سلطات وهياكل ومستويات الحكم، وتتضمن رؤيته للفترة الانتقالية، وظهور اختلاف بين الكتل المكونة لـ«قوى الحرية والتغيير» التي تقود الحراك. ففي حين تمسك بعض تلك المكونات بمبادرة الوسطاء، القاضية بإنشاء مجلسين للحكم بمشاركة العسكر، رفض «تجمع المهنيّين» و«الحزب الشيوعي» أي مشاركة للعسكر في المجلس السيادي، كما رفضا إنشاء مجلس للأمن والدفاع الوطني”.

القدس العربي: الفلسطينيون يوافقون على وقف لإطلاق النار في غزة

فلسطينياً قالت صحيفة القدس العربي” وافق القادة الفلسطينيّون في قطاع غزّة على وقف لإطلاق النار مع إسرائيل في وقت باكر الاثنين، بعد اندلاع أخطر مواجهات منذ حرب العام 2014، بحسب ما أعلن ثلاثة مسؤولين مطلعين على المفاوضات. وقد توسّطت مصر في اتّفاق لوقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ الساعة 4,30 فجراً (01,30 بتوقيت غرينتش) بحسب ما قال مسؤول في حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة وآخَر في حركة الجهاد الإسلامي اشترطا عدم كشف هويتيهما، كما أكّد مسؤول مصري طلب عدم ذكر اسمه حصول الاتّفاق، بينما لم تشأ متحدثة باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي التعليق”.

الحياة: إيران تعتزم بيع نفط في «السوق الرمادية»

وحول العقوبات الأمريكية على إيران قالت صحيفة الحياة “أعلن أمير حسين زماني نيا، نائب وزير النفط الإيراني، أن بلاده تعتزم بيع نفط في «السوق الرمادية»، متجاوزة عقوبات فرضتها واشنطن على طهران، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، وقال: «حشدنا كل موارد الدولة، ونبيع نفطاً في السوق الرمادية». واستدرك: «بالتأكيد لن نبيع 2.5 مليون برميل يومياً، كما ينصّ الاتفاق النووي. علينا أن نتخذ قرارات مهمة حول الإدارة المالية والاقتصادية، والحكومة تعمل على ذلك. هذا ليس تهريباً، بل في مواجهة عقوبات نراها غير عادلة أو مشروعة»”.

العرب: الجزائر على أعتاب حلحلة الانسداد السياسي

أما بالنسبة للاحتجاجات الجزائرية فقالت صحيفة العرب “دفعت التطورات الأخيرة في الجزائر باتجاه حلحلة الانسداد السياسي القائم منذ أكثر من شهرين، بعد التوقيفات التي طالت أقوى رموز نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، وبعد خطاب الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح تكون قد اكتملت معالم خارطة طريق سياسية جديدة في البلاد، وحقق الحراك الشعبي في الجزائر مكاسب جديدة بعد التطورات المتسارعة خلال الساعات الماضية، حيث شكّل الخروج الثاني للرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح، أمام الرأي العام، في أعقاب التوقيفات التي طالت أكبر رموز نظام بوتفليقة، تفاعلاً إيجابياً لافتاً مع المطالب السياسية المرفوعة منذ الثاني والعشرين من شهر فبراير الماضي من طرف الشارع الجزائري”.

عكاظ: غريفيث في صنعاء.. «جعجعة» بلا طحن

يمنياً, قالت صحيفة عكاظ “قلل وكيل وزارة الإعلام اليمنية نجيب غلاب، من أهمية زيارة المبعوث الأممي مارتن غريفيث أمس (الأحد) إلى صنعاء والنتائج التي سيخرج بها من اجتماعه مع قيادات مليشيا الحوثي، مؤكداً أن اللجنة الرباعية الدولية (السعودية والإمارات وبريطانيا وأمريكا) تنتظر رداً نهائياً حول تنفيذ اتفاق ستوكهولم. وقال غلاب في اتصال هاتفي مع «عكاظ» زيارة غريفيث إلى العاصمة اليمنية تهدف مجدداً إلى محاولة إقناع الحوثي بالشروع في تنفيذ الاتفاقات، متوقعاً أن يعود «خالي الوفاض» كما حدث في المرات السابقة، واتهم الأمم المتحدة بعدم الجدية في حسم المواقف مع الانقلاب”.

العرب: تركيا تتحول إلى بلد العاطلين عن العمل

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب “تشير وسائل الإعلام التركية، رغم سيطرة الحكومة عليها ومنعها من تغطية الأزمات، إلى أن البطالة في تركيا وصلت إلى مستويات خطرة في وقت تُشير فيه الإحصاءات إلى ظروف مزرية على نحو متزايد في سوق العمل”.

وأضافت “يعكس تقرير شهر مارس الصادر عن وكالة التوظيف التركية تلك الصورة المتفاقمة بشكل صارخ. وتقول الوكالة إن عدد العاطلين عن العمل ارتفع بنسبة 72.9 بالمئة في العام الماضي ليصل إلى 4 ملايين و48 ألف شخص. وثلث هؤلاء العمال تقريباً في الفئة العمرية ما بين 15 إلى 24 عاماً ولأول مرة، تجاوز معدل البطالة أربعة ملايين في تركيا. هناك ارتفاع كل شهر تقريبا في معدل البطالة. ويؤكد ذلك أن التقلبات في قيمة الليرة التركية التي بلغت ذروتها في أغسطس الماضي، تسببت في أضرار جسيمة على الاقتصاد”.

 

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.