موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

السلالة السرجونية ” الملك اسرحدون “

750
image_pdf

قراءات مشرقية || تاريخ || السلالة السرجونية ” الملك اسرحدون ” شغل اسرحدون معظم سنين حكمه بتجهيز الحملات العسكرية واتباع السياسة الآشورية التقليدية في اعادة تثبيت نفوذ الدولة الاشورية في الاقاليم والبلدان المفتوحة سيما وانه اعتلى العرش بعد اغتيال والده وحدوث بعض الفتن الداخلية في الجيش الاشوري .

اتبع اسرحدون سياسة جديدة بالنسبة الى بابل تختلف عن سياسة ابيه حيث قام بتعميرها وترميم معابدها وقصورها وترضية سكانها فلاقت تلك السياسة قبولا حسنا من السكان المحلين الى درجة ان بابل اتخذت قاعدة عسكرية تشن منها الهجمات على بلاد عيلام، وكانت سياسة اسرحدون في المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية تجنح الى السلم ولو كان ذلك على حساب فقدان بعض الاقاليم التابعة للنفوذ الاشوري ، في حين كانت سياسته حازمة بالنسبة للدويلات السورية والفلسطينية المتمردة .

ولعل اهم ما يميز سياسة اسرحدون الخارجية هو فتحه مصر لاول مرة والقضاء على تدخلها المستمر في بلاد سوريا وفلسطين وقد مهد لذلك بعقد معاهدات صداقة مع القبائل العربية في بوداي الشام وسيناء ، وعلى الرغم من فشل محاولة اسرحدون الاولى في غزو مصر فقد تمكن من غزوها عام 671 ق . م وهزم ملكها وحاصر عاصمته منفس فدانت له مصر السفلى واعلن نفسه ملكا على بلاد مصر العليا والسفلى واثيوبيا .

وقد وصف لنا اسرحدون تفاصيل هذه الحملة والمصاعب التي واجهها الجيش الاشوري حتى تمكن من السيطرة على بلاد مصر، وفي اواخر عهد اسرحدون ثارت مصر ثانية بقيادة ملكها فقرر اسرحدون غزوها للمرة الثالثة غير انه توفي قبل تحقيق ذلك وكان ذلك عام 669 ق . م ، وكان اسرحدون قد وضع الترتيبات الدقيقة لولاية العهد اثناء حياته واخذ المواثيق من الحكام والقادة على تنفيذ وصيته بهذا الخصوص ونصت تلك الترتيبات على تعيين ابنه آشوربانيبال للعهد على عرش بلاد اشور وتعيين ابنه الثاني شمش شم اوكن وليا للعهد على عرش بلاد بابل .

 

اقرأ أيضاً – مغزى ملحمة جلجامش وموت انكيددو

المصدر : محاضرات في التاريخ القديم / عامر سليمان ، احمد مالك الفتيان ، أعداد علي غضبان مشكل – ( حقوق النشر محفوظة لصفحة العراق حكم العالم – Iraq Ruled the world ) 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.