موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

ماهر جايان،الجزء الثاني

1٬086
image_pdf

ماهر جايان ، الجزء الثاني 

بعد مضي عام على تأسيس الشبيبة الثورية وبالتحديد عام 1971 بدأ التحضير للمؤتمر العام لحزب العمل التركي حيث قاطعه ماهر جايان وبدأ يحضر لأول مؤتمر طلابي بالإضافة للعمال والفلاحين، وبعث برسالة إلى حزب العمل التركي يقول فيها أنه يجب تكون هناك ثورية شعبية يسارية بديلة للثورة القومية التي تريدونها ، ويجب أن تكون هذه الثورة مسلحة وعلينا إنشاء قوات الكريلا على غرار الحركات الثورية في أمريكا اللاتينية والكريلا يجب أن تكون من الطبقة العاملة وتتكون من قسمين ” كريلا المدن وكريلا الأرياف والجبال .، ولم ينتظر ماهر جايان الرد من حزب العمل التركي حث أعلن عن تأسيس الحزب الجبهوي لأنقاذ الشعب في تركيا مع الرعيل الأول وهم حسين جواهير وأولاش برداكجي حيث كان التأسيس الحقيقي عام 1970 لكنه ظل طي الكتمان بسبب الملاحقات والتشديد من الاستخبارات التركية .

جاء الإعلان الرسمي عام 1971 عن حزب ماهر جايان بعد عملية كبيرة نفذها أعضاء الحزب وهي أعدام القنصل الصهيوني في تركيا ” أفرام الروم ” وأهديت العملية للشعب الفلسطيني والثورة الفلسطينية التي كانت مشتعلة في تلك الفترة ، ومن ثم كانت العملية الثانية وهي اغتيال أحد أكبر ضباط الدولة الفاشية وأسمه ” نهاد اريم ” وهو من ضباط ما يعرف بـــ الجونتا التركيا ، وبعد مقتل نهاد اريم هرب ماهر جايان وحسين جواهير إلى أحدى ضواحي إسطنبول ” مل تبا ” وأختبئ في منزل وكانت فيه فتاة تدعى ” ريحان ” وسرعان ما أنكشف مكانه من قبل الاستخبارات التركية وتمت مهاجمة المنزل ، حيث أستشهد حسين جواهير وتم اعتقال ماهر جايان بعد أصابته ، تم نقله إلى السجن المركزي في ” مل تبا ” مع بعض أعضاء حزبه وآخرين من بقية الأحزاب ، حينا بدأ يخطط جايان للهروب من المعتقل وتم فعلا ً حفر نفق ونجحت العملية حيث هرب مع رفيقه أولاش برداكجي ومن حزب THKO جيان البتاكبي وعمر أينا .

مرفق: البيان الرسمي الذي أعلن أثناء عملية خطف القنصل الصهويني أفرام الروم من قبل منفذي العملية الرفاق ” حسين جواهر وأولا برداكجي “.

بتاريخ 1971 / 5/ 17 وفي تمام الساعة 17.00 نعلن باسم الحزب أنه تم اختطاف القنصل الإسرائيلي والذي تمت دعوته إلى تركيا من قبل الرئاسة الأمريكية والذي يسعى لتأسيس نواة للحركة الصهيونية في بلادنا ” افرام الروم “، ومن أجل انقاذ حياة الصهيوني ” افرام الروم ” لدينا الشروط التالية:

1-أطلاق كل السجناء الثوريين في سجون الفاشية التركية.

2 – يجب إعلان كل ما يحيط عن عملية الاختطاف في نشرات أخبار التلفزيون التركي TRT وأن الحزب نفذ عملية الاختطاف مع كل التفاصيل.

3-عدم التحرك من قبل البوليس التركي وعدم نشر الدعايات خلال 3 أيام وهي المدة التي نمنحها من ساعة الاعتقال، وأن لم يتم تنفيذ الشروط سنقوم بإعدام الصهيوني ” افرام الروم “.

وقد نفذ حكم الإعدام بالصهيوني افرام انتقاما لأطفال فلسطين وتضامنا منا مع شعب فلسطين بتاريخ22/5/1971

 

رابط الجزء الأول ، يتبع في الجزء القادم ..

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.