موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الرئيس الكوبي: إنجازاتنا في مواجهة التغير المناخي يعكس إرادتنا القوية

23
image_pdf

قال رئيس جمهورية كوبا، ميغيل دياز-كانيل، في كلمةٍ له خلال مشاركته بقمة المناخ “إن الأهداف الموضوعة والقفزات المحرزة، في هذا المجال، رغم القيود الكبيرة التي يفرضها علينا الحصار الأمريكي، المُشدد مؤخرًا، تؤكد إرادة كوبا الثابتة في قضية مكافحة التغير المناخي”.


جاءت كلمة الرئيس الكوبي، خلال قمة المناخ الافتراضية، التي انعقدت أمس السبت. وأضاف دياز كانيل “لا بدّ من التشديد على أن معايير الرأسمالية للإنتاج والاستهلاك هي معايير غير عقلانية وغير مستدامة. وآن الأوان لكي تتولّى البلدان المتقدّمة طليعة تضامنية في تقليص الانبعاثات وفي توفير وسائل التنفيذ اللازمة للبلدان النامية، وفقاً لمبدأ المسؤوليات المشتركة ولكنها متباينة.”

وتابع “إن التغير المناخي والأزمة الناجمة عن (كوفيد-19) تستجديانا اليوم تعزيزَ التعاون الدولي. ليس من واجبنا أن نمضي بتعريض بقاء الجنس البشري للخطر عبر أنانيات غير عقلانية. فجميعنا مهدَّدون.

ولفت إلى أن القائد العام فيدل كاسترو روز، وقبل سنوات عديدة، أطلق تحذيرًا مما أسماه “أشد خطر يحدق بالجنس البشري”، وذلك في خطاب وجيز لا يُمحى من الذاكرة. لكّن إقرار العالم بالتغير المناخي تأخر لسنوات، وهو إقرار ما يزال جزئياً وغير مكتمل وبعيدًا عن الإجراءات العاجلة والمنسَّقة التي يتطلبها حل هذه المسألة.

وقال الرئيس الكوبي إنّ بلاده لم تتوقف “فخطة الدولة لمواجهة التغيّر المناخي، التي تشمل أهدافاً وطنية والتزامات دولية تنخرط فيها كل قطاعات الاقتصاد والمجتمع عبر تحرّكات للتكيّف وإجراءات للتخفيف من حدة الآثار المترتبة.” مشيرًا إلى أنه “في شهر أيلول/سبتمبر الماضي عرضنا تحديثاً لإسهام كوبا المقرَّر وطنيّاً، أمام مؤتمر الأمم المتحدة الإطار حول هذا الموضوع، ويشمل التزامات أوسع بكثير.”

وبيّن “حددنا ثلاثة عشر غرضاً للتكيّف، وهو خط ذو أولوية بصفتنا دولة جزرية نامية صغيرة، وخمسة تدابير للتخفيف من حدة الآثار، موجهّة بصورة أساسية إلى الزراعة والطاقة، التي تولّد أكثر من 90 بالمائة من انبعاث الغازات ذات الأثر الدفيئي في أرخبيلنا.” موضحًا أنّ التزام كوبا يتضمن “أن تحقق في عام 2030 إنتاجاً من الطاقة يعتمد 24% من توليد الكهرباء ضمنه على مصادر متجددة؛ وتقليص نسبة استخدام الوَقود المتحجرة في وسائل النقل البريّة بنسبة 50% وزيادة المساحات المشجّرة بنسبة تصل إلى 33%”.

أقرأ أيضاً : الرئيس الكوبي: السياسة الوحشية للولايات المتحدة أكبر تهديد للعالم

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.