موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

مقطع فيديو يظهر استعدادات قوات جبهة البوليساريو

17
image_pdf

وثق مقطع فيديو يوم امس السبت، الاستعدادات العسكرية لقوات جبهة البوليساريو.


وقال أحد المتحدثين في المقطع: “اليوم دقت ساعة الحسم، لا مكان لأي شي غير الاستعداد للتضحية والشهادة” وأضاف: “نعلن جهوزيتنا لأي طارئ تعلن عنه الجبهة الشعبية وقيادتها”، مؤكدا أن الوحدة الخاصة جاهزة ومرابطة.

وشدد على أنه “لا مكان للكلام، إما الوطن أو الشهادة لاستكمال السيادة”

وأصدر رئيس جبهة البوليساريو، يوم امس ، مرسوما يعلن فيه نهاية الالتزام بوقف إطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو والمغرب عام 1991.

وحسب وكالة الأنباء التابعة لجبهة “البوليساريو”، “أوكل المرسوم لقيادة أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير المتعلقة بتنفيذ مقتضيات هذا المرسوم ضمن الإختصاص المسند إليها”.

كما “كلف الهيئة الوطنية للأمن، برئاسة الوزير الأول، باتخاذ الإجراءات والتدابير المتعلقة بتنفيذ مقتضيات حالة الحرب فيما يخص تسيير وإدارة المؤسسات والهيئات الوطنية وضمان انتظام الخدمات”.

وكانت جبهة “البوليساريو” قالت في وقت سابق من يوم امس ، إن “جيش التحرير الشعبي الصحراوي شن هجمات مكثفة على قواعد للجيش المغربي في قطاعات المحبس وحوزة وأوسرد والفرسية، مما أسفر عن سقوط خسائر في الأرواح”.

من جانبه، أكد وزير الإعلام في جبهة “البوليساريو” حمادة سلمى، أن التهور المغربي في منطقة الكركرات أعاد المنطقة إلى المربع الأول، مشددا على أن الشعب الصحراوي مصمم على انتزاع حقه في تقرير المصير مهما كان الثمن.

وصرح حمادة سلمى بأن “الشعب الصحراوي فقد ثقته في قدرة الأمم المتحدة على إنصافه وإقرار حقه غير القابل للتصرف في تنظيم استفتاء حر ونزيه، لتقرير المصير، وإنهاء آخر احتلال في القارة الإفريقية وفق ما تنص عليه الشرعية الدولية”.

وأضاف أن “الحرب التي فرضها علينا الاحتلال المغربي بدأت، ولن تعود الأمور إلى ما كانت عليه دون أن يتم ردع النظام المغربي، المسؤول طيلة هذه الفترة على عرقلة الحل السلمي في المنطقة”.

وأعلن المغرب يوم الجمعة الفائت، أنه أطلق عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية، فيما ردت جبهة البوليساريو، معتبرة أن العملية أنهت وقف إطلاق النار بين الجانبين المعمول به منذ 30 عاما، وأن “الحرب بدأت”.
وأعلن الجيش المغربي في وقت سابق أن معبر الكركرات أصبح مؤمنا بشكل كامل حاليا، من خلال تنفيذ حزام أمني لضمان تدفق السلع والأفراد. بعد إطلاقه عملية عسكرية ضد ما وصفها باستفزازات جبهة البوليساريو.

أقرأ أيضاً : القضاء الجزائري يدين 4 أشخاص بالتجسس لحساب فرنسا

المصدر: RT + وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.