موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

تحركات أنقرة تعرّض السلام والاستقرار إلى الخطر

10
image_pdf

انتقد قائد الجيش اليوناني سياسة تركيا في شرق البحر المتوسط، وأكد أن تحركات أنقرة تتحدى الحقوق السيادية للبلاد وتعرض السلام والاستقرار في المنطقة لأوسع للخطر.


قال رئيس الأركان العامة للدفاع الوطني اليوناني كونستانتينوس فلوروس، في افتتاح الدورة الخامسة عشرة للأمن المشترك وسياسة الدفاع إن محاولة أنقرة للطعن والاستيلاء على المنطقة الاقتصادية اليونانية الحصرية (EEZ) والجرف القاري من خلال توقيع اتفاقية غير قانونية مع حكومة الوفاق الوطني الليبية لترسيم الحدود المشتركة المزعومة هي مثال على سياسة تركيا التحريفية في شرق البحر الأبيض المتوسط​​.

ونوّه رئيس الأركان العامة للدفاع الوطني اليوناني لصحيفة كاثيميريني اليونانية إلى أن هذه الاتفاقية تتعارض مع القانون الدولي وتنتهك الحقوق السيادية وتعرّض السلام والاستقرار في المنطقة لخطر جسيم.

وقال فلوروس: “يجب أن يفهم الجميع أن الحقوق السيادية على المناطق البحرية لا يمكن ممارستها بشكل قانوني إلا من خلال الاتفاقات الدولية التي يتم التفاوض عليها، بين الحكومات المسؤولة، مع الاحترام الكامل لقانون البحار التابع للأمم المتحدة”.

وأكد كونستانتينوس فلوروس أن أي شيء آخر كالإكراه والتهديد والترهيب والاستفزازات والمناورات العسكرية لا يمكن أن تقبله أوروبا وأضاف: ” إن أعمال أنقرة الاستفزازية، بما في ذلك التحذيرات الملاحية المتكررة وغير المصرّح بها لإجراء مسوحات زلزالية غير قانونية من قبل سفينة الأبحاث عروج رئيس في مناطق داخل الجرف القاري اليوناني، وهي تشكّل تصعيدًا كبيرًا وتهديدًا مباشرًا للسلام والاستقرار في المنطقة”.

وبيّن فلوروس أن سفينة الأبحاث ترافقها سفن حربية تابعة للبحرية التركية، مما يشير إلى رغبة أنقرة في عسكرة القضية ضد كل الجهود التي يبذلها حلف شمال الأطلسي لفض الاشتباك العسكري وتقليل المخاطر والحوادث، مشيراً إلى أن القوات المسلحة اليونانية هي ركيزة أساسية للاستقرار في شرق البحر المتوسط​​، مع الحفاظ على الحقوق السيادية ومصالح الاتحاد الأوروبي باستمرار.

أقرأ أيضاً : تركيا تنقل دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى قره باغ

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.