موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

​​​​​​​تونس…معركة سياسية بين مؤسسات الدولة وحركة النهضة

6
image_pdf

تشهد الساحة التونسية توترًا ملحوظًا بين حركة النهضة ومؤسسات الدولة، حيث توعد الرئيس التونسي قيس سعيّد أثناء خطابه “بفتح ملفات فساد ومخططات إرهابية تستهدف البلاد”.

ويقول مراقبون إن الرئيس التونسي كان يلمح بوضوح إلى حركة النهضة وقوى إقليمية تدعم وتمول الحركة.

وعلى ما يبدو أن بوادر معركة سياسية أشد احتدامًا تلوح في أفق المشهد التونسي، معركة كشف سنامها توعد الرئيس قيس سعيّد في خطابه الذي وصف بـ “الناري”، الذين أسماهم بـ “المتآمرين”، والإشارة هنا، حسب كثيرين، إلى “حركة النهضة” وحلفائها.

ووفق مراقبين فإن سعيد ومن معه من قوى وشخصيات وطنية بات مستعدًا للضغط على اليد التي توجع النهضة ومثيلاتها من فروع “التنظيم الإخواني“.

وفيما يرى مراقبون أن الفرصة سانحة أمام الرئيس سعيّد لقلب الطاولة على الإخوان وكشف ملفاتهم، توعد الرجل بحمل تلك الملفات إلى منصات القضاء قريبًا.

هذا، وتقول مصادر تونسية إن نبرة سعيّد العالية وراءها اكتشاف الرجل شبكة إقليمية مقربة من حركة النهضة تخطط لاستهدافه وضرب استقرار البلاد بتمويل قطري وغطاء تركي.

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.