موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الولايات المتحدة معزولة وترامب يتحاشى تحديد موعد للانسحاب من العراق

6
image_pdf

نيويورك تايمز: الولايات المتحدة معزولة بسبب الاتفاق النووي الإيراني

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم، عدة مواضيع منها الخلاف الأمريكي – الإيراني، وفي هذا السياق قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: “رفض الحلفاء والخصوم على حد سواء الاعتراف بمطالبة إدارة ترامب بفرض عقوبات، مما قد يضعف السلطة الأمريكية في جميع أنحاء العالم”.

وقد يكون الخلاف الدبلوماسي حول إعادة العقوبات الدولية ضد إيران هو المثال الأكثر وضوحًا حتى الآن لكيفية عزل الولايات المتحدة نفسها إلى حد كبير عن النظام العالمي، بدلًا من عزل طهران، كما أرادت إدارة ترامب.

وفي كل خطوة تقريباً اتخذها الرئيس ترامب في سعيه الحثيث لهدم اتفاق عام 2015 الذي يحد من البرنامج النووي الإيراني، واجه معارضة، بما في ذلك من أقوى حلفاء أمريكا في أوروبا، ويوم الخميس، تحولت المعارضة إلى تحد صريح.

واتهم السيد بومبيو إيران مرة أخرى بإثارة الإرهاب وزعزعة استقرار الشرق الأوسط ومحاولة إخفاء برامجها النووية والأسلحة عن المفتشين الدوليين، ووجه كلمات قاسية لكل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، حيث قال إنهم “اختاروا الوقوف إلى جانب آية الله”.

وقال بومبيو: “الأمر لا يتعلق بالغضب أو الإحباط، سوف نتبع قواعد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وسيؤدي ذلك إلى إعادة فرض العقوبات”.

والمشكلة الأكبر هي أنه حتى لو نجح السيد بومبيو، فقد يعيد فرض عقوبات، لا يرغب أي حلفاء للولايات المتحدة في فرضها، وهذا لا يضعف السلطة الأمريكية في جميع أنحاء العالم فحسب، بل قد يُظهر أيضاً للخصوم كيفية تجنب الأمم المتحدة في النزاعات العالمية المستقبلية.

جيروزاليم بوست: مجموعة E3 رفضت دعم تحرك الولايات المتحدة لإعادة عقوبات الأمم المتحدة على إيران

وبدورها قالت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية: ” قالت الدول المعروفة باسم E3، إن الإجراءات الأمريكية لا تتماشى مع جهودنا الحالية لدعم خطة العمل الشاملة المشتركة”.

وقالت فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة “E3″، إن الولايات المتحدة ليس لها الحق في المطالبة بفرض عقوبات الأمم المتحدة ضد طهران، الأمر الذي يتعارض مع الجهود المبذولة لضمان بقاء الاتفاق الإيراني.

وأشارت الدول إلى أن الولايات المتحدة التي كانت أحد الموقعين على اتفاق 2015 الأصلي، فقدت قدرتها على ممارسة البند الوارد في الوثيقة الذي سمح للمُوقعين باستعادة عقوبات الأمم المتحدة بسبب عدم الامتثال.

وقالت الدول الثلاث في بيان لها: “نحن لا نزال ملتزمين بخطة العمل الشاملة المشتركة على الرغم من التحديات الكبيرة التي سببها الانسحاب الأمريكي، ونعتقد أنه يجب علينا معالجة القضية الحالية المتمثلة في عدم الامتثال الإيراني لالتزامات خطة العمل الشاملة المشتركة من خلال الحوار بين المشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة، بما في ذلك من خلال اللجنة المشتركة واستخدام آلية فض النزاعات”.

وأضافت “من أجل الحفاظ على الاتفاق، نحث إيران على التراجع عن جميع الإجراءات التي تتعارض مع التزاماتها النووية والعودة إلى الامتثال الكامل دون تأخير”.

وول ستريت جورنال: الكاظمي وترامب يتجاهلان تحديد الموعد النهائي لسحب القوات الأمريكية من العراق

وحول نتائج زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى واشنطن قالت صحيفة وول ستريت الأمريكية: “امتنع رئيس الوزراء العراقي الجديد والرئيس ترامب، الخميس، عن تحديد جدول زمني لسحب القوات الأمريكية من البلاد، ويأتي ذلك بالتزامن مع تهديدات فلول داعش واستمرار الرغبة الأمريكية في تدريب القوات العراقية”.

وقال مصطفى الكاظمي، الذي التقى مع السيد ترامب للمرة الأولى يوم الخميس: “بالتأكيد لسنا بحاجة إلى قوات قتالية في العراق، لكننا بحاجة إلى التدريب وتعزيز القدرات والتعاون الأمني”.

كان السيد ترامب، الذي طالما تحدث عن إخراج القوات الأمريكية من “حروب لا نهاية لها”، حذراً بنفس القدر من عدم تحديد الموعد النهائي لوجود القوات الأمريكية، والتي أتت في أعقاب تقدم مرتزقة داعش في عام 2014 في العراق.

وعندما سأل أحد المراسلين عن جدوله الزمني لسحب 5200 جندي أمريكي في العراق، لجأ السيد ترامب إلى وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي ذكر أن القوات الأمريكية ستغادر “بمجرد أن نتمكن من إكمال المهمة”.

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.