موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

فضائح وأزمات تلاحق ترامب بعد اقتراحاته المثيرة للسخرية بشأن معالجة المصابين بفيروس كورونا

30
image_pdf

لم تعد تداعيات الاقتراحات الكارثية المثيرة للسخرية التي طرحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمعالجة المصابين بفيروس كورونا.

ومواجهة تفشي المرض سواء بحقنهم بالمعقمات أو بالأشعة فوق البنفسجية تقتصر على موجات الاستهزاء منه بل تفاقمت إلى حد كبير يمكن أن يضر بحملته الانتخابية بعد تحرك أحد خبراء علم الأوبئة إلى تقديم شكوى ضده لممارسته ضغوطاً من أجل الترويج لعقاقير مضادة للملاريا على أنها علاج سحري للفيروس.

تدخلات ترامب المتكررة في مجال العلم والطب واقتراحه علاجات ذات عواقب صحية خطيرة أدخلته في أزمة جديدة وجعلت الفضائح تلاحقه ولا سيما بعد أن كشفت تقارير إعلامية أن الدكتور ريك برايت رئيس مكتب الحكومة الفيدرالية المختص بالعمل على إيجاد لقاح لفيروس كورونا والذي أقيل مؤخراً على نحو مفاجئ سيقدم شكوى بشأن ضغوط تعرض لها من قبل ترامب من أجل الترويج لعقاري الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين اللذين يستخدمان عادة كأدوية مضادة لمرض الملاريا.

برايت أكد أن إقالته من منصب رئيس هيئة أبحاث وتطوير الطب الحيوي المتقدم كانت بسبب رفضه محاولة توسيع استخدام الكلوروكين والهيدروكسى كلوروكوين لعلاج كورونا في وقت لم تثبت فيه فعاليتهما ضد الفيروس لكن ترامب روج لهما مراراً وحاول تصويرهما كعلاج سحري للمرض.

صحيفة الغارديان البريطانية نقلت عن برايت قوله إنه يتحدث علانية من أجل محاربة الفيروس القاتل إذ إن العلم وليس السياسة أو المحسوبية هو الذي سيقود الطريق معرباً عن مخاوفه من محاولات تمويل عقارات يمكن أن تكون خطيرة من قبل من لهم صلات سياسية.

الصحيفة أشارت إلى أن توقعات برايت ومخاوفه من استخدام العقارين كانت في محلها إذ أثبتت التجارب تأثيرهما الخطير على القلب لدى مرضى فيروس كورونا مرجحة أن تلقي الشكوى التي سيتقدم بها ضوءاً جديداً على الضغط السياسي الذي تمارسه إدارة ترامب على مسؤولي الصحة من أجل دعم والترويج لأدوية يعتبرها الرئيس الأمريكي سلاحاً ضد الفيروس.

المشكلات الجديدة التي يواجهها ترامب لا تقتصر على شكوى برايت إذ أن خلافاً كبيراً بينه وبين مدير حملته الانتخابية براد بارسكال حول انخفاض عدد المؤيدين لسياساته على خلفية تعامله مع جائحة كورونا دفعت به إلى التهديد برفع دعوى قضائية ضد بارسكال في وقت ارتفع به عدد ضحايا فيروس كورونا إلى نحو 65 ألف وفاة في أمريكا.

الغارديان أشارت إلى أن نقطة الانفجار بالنسبة لترامب كانت الأحدث في سلسلة من اللحظات المتوترة بينه وبين فريق إعادة انتخابه لعام 2020 حيث قال ترامب في مكالمة مع بارسكال خلال اجتماع مع مساعديه “لن أخسر أمام جو بايدن” وذلك بعد أن أظهرت الاستطلاعات خسارته أمام المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية في ولايات رئيسة.

ترامب رفض بحسب الغارديان نصائح وتحذيرات متكررة قدمها مستشاروه حول لهجته في إحاطات كورونا اليومية وأصر على التدخل في العلم وتقديم اقتراحات دفعت خبراء الصحة وشركات منتجات التنظيف والتعقيم إلى التحذير منها.

ويأتي ذلك فيما يواصل ترامب إنكار حقيقة أرقام الضحايا وتعامله معها كتعامله مع التقارير الإعلامية الموثوقة التي يصفها عادة بالأخبار المزيفة في وقت يعاني فيه الأمريكيون من خسائر كارثية بالأرواح جراء كورونا مما يثبت أن اهتمام الرئيس الأمريكي منحصر فقط بمستقبله السياسي ومخاوفه من تضرر سباقه للفوز بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.