موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الجيش الصيني يتعهد بـ”سحق” أي محاولات انفصال تستغل فيروس “كورونا”

62
image_pdf

أعلن الجيش الصيني، صباح اليوم الأحد 9 فبراير/ شباط، عن البدء في حشد قواته، وتعهد بـ”سحق” أي محاولات لانفصال جديدة، تستغل أحداث تفشي فيروس “كورونا” الجديد.

ونشرت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية تصريحات على لسان المتحدث باسم الجيش الصيني، قال فيها إن القوات البحرية والجوية الصينية، أجرت دورية استعداد قتالية صباح اليوم الأحد.

وأكد أن الدورية التدريبية في الصين شارك فيها سفن حربية وقاذفات استراتيجية ومقاتلات حربية وطائرات الإنذار المبكر.

وأشار المتحدث باسم الجيش الصيني إلى أنه تم تنفيذ تلك الدوريات، بالتزامن مع مرور القوات البحرية عبر قناة باتشي ومضيق مياكو.

وقال المتحدث باسم الجيش الصيني إن “دورية الاستعداد القتالي للجيش، عمل شرعي وضروري”.

وتابع “تهدف تلك الدورية إلى ترسيخ الوضع الأمني الحالي في مضيق تايوان وحماية السيادة الوطنية”،وأتم بقوله “القوات الصينية مصممة وقادرة على سحق أي أن أنشطة انفصالية تايوانية”.

وكان مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني، مجلس الوزراء، قد قال في وقت سإبق ن محاولة الحزب الديمقراطي التقدمي في تايوان استخدام تفشي فيروس “كورونا” الجديد، كعذر للسعي “لاستقلال تايوان” لن تنجح أبدا.

وذكر المكتب في بيان اليوم، “أنه بينما يشارك جميع أبناء الشعب الصيني في الحرب ضد تفشي الفيروس، تستغل سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي وعناصر انفصالية تؤيد استقلال تايوان الوباء لمناشدة منظمة الصحة العالمية بأن تسمح للجزيرة بالمشاركة في أنشطة معنية بالمنظمة في محاولة للصيد في الماء العكر وتوسيع ما تطلق عليه السلام الدولي في الجزيرة”.

وأضاف المكتب: “سوف نواصل القيام بترتيبات لتايوان للحصول على معلومات حول الوقاية من تفشي الوباء والسيطرة عليه، كجزء من الصين، ولكن لن نسمح أبدا لتايوان باستخدام الوباء كفرصة للحصول على ما يسمى استقلال تايوان”.

وكانت سلطات تايوان القيود المفروضة على الزوار القادمين من الصين لمنع انتشار فيروس كورونا جديد، حيث قررت منع دخول الكثيرين منهم.

وبحسب وكالة “رويترز” فإن مركز القيادة المركزي للتصدي للوباء، الذي أسسته تايوان مؤخرا، أعلن في بيان أنه لن يتم السماح بدخول معظم المواطنين الصينيين الآخرين في الوقت الراهن، عدا المشاركين في مكافحة الفيروس أو القادمين لأسباب إنسانية.

وأضاف مركز القيادة أنه سيتم السماح أيضا بدخول القادمين من أجل ممارسة أنشطة تجارية، لكن سيتعين عليهم الموافقة على الخضوع لمراقبة حالتهم الصحية لمدة أسبوعين بعد الوصول إلى الجزيرة، أما الأزواج والزوجات المتزوجون من تايوان فسيتعين عليهم البقاء في الحجر الصحي بالمنزل لنفس الفترة.

وتقول الصين إن تايوان إقليم تابع لها، في حين تقول تايوان إنها بلد مستقل. وفازت ساي إينغ وين رئيسة تايوان، بأغلبية ساحقة بفترة جديدة مدتها أربع سنوات كما حقق أيضا حزبها الديمقراطي التقدمي أغلبية في البرلمان.

المصدر : سبوتنيك

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.