موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم الأربعاء”2019/6/12

58
image_pdf

تطرّقت الصُحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء إلى العقوبات الأمريكية على رجال أعمال سوريين وإلى استئناف المفوضات بين الثوار والعسكر في السودان وتعهد رئيس كوريا الشمالية لترامب بأنه سيُوقف اختبارات إطلاق الصواريخ.

عقوبات أمريكية على رجل أعمال السوري وآخرين

عاقبت وزارة الخزانة الأمريكية بحسب صحيفة الوول ستريت الأمريكية، أحد كبار رجال الأعمال السوريين وأكثر من عشرة أفراد وشركات بسبب دعمهم المالي المزعوم للنظام السوري.

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية تطبيق عقوبات بحق 16 شخصاً وكياناً مرتبطين برجل الأعمال السوري سامر الفوز الذي يدير ويمتلك حصصاً في شبكة دولية تدعم النظام السوري.

واتهمت الوزارة الفوز وأقارب له وكيانات بتقديم المساعدة أو الدعم المالي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات للرئيس السوري والنظام.

ترامب :كيم جونج أون “لم ينكث بوعوده”

وأما صحيفة الواشنطن تايمز الامريكية فتحدثت عن دفاع الرئيس ترامب عن علاقته “الحارة جداً” مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قائلاً إنه لن يكن ليسمح لموظفي الاستخبارات الأمريكية باستخدام الأخ غير الشقيق لأون كعميل للاستخبارات المركزية .

قال السيد ترامب :”أود أن أقول [السيد كيم] هذا لن يحدث تحت رعايتي، هذا أمر مؤكد.”

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال حديث مع صحفيين إنه استلم رسالة “لطيفة” من زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أكّد فيها الأخير امتناع دولته من إجراء اختبارات نووية أو إطلاق صواريخ بعيدة المدى.

وزعمت مصادر أن كيم جونغ نام شقيق زعيم كوريا الشمالية الذي قتل في ماليزيا عام 2017، كان “يعمل مخبراً لوكالة الاستخبارات الأميركية”.

وقالت تقارير إعلامية إن كيم جونغ نام “اجتمع” مع عملاء في الـ”سي آي أيه” عدة مرات وهو ما نفته وكالة الاستخبارات الأميركية.

 الأطباء السودانيون : عشرات الأشخاص تعرضوا للاغتصاب أثناء الاعتصام

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية، تقريراً عن وقوع 70 حالة اغتصاب على يد قوات الدعم السريع، أثناء فض اعتصام القيادة العامة بالعاصمة السودانية الخرطوم، وفقاً لشهادة أطباء.

ووقع أكثر من 100 قتيل وأصيب نحو 700 شخص خلال الهجوم الذي استهدف فض اعتصام القيادة العامة يوم 3 حزيران/يونيو، والذي طالب بتحقيق أغلبية مدنية في المجلس السيادي الذي كان قد اتفق عليه.

وقال تقرير الغارديان، إن تفاصيل جرائم الاغتصاب التي نفّذتها عناصر قوات الدعم السريع قد انتشرت خلال الأيام الأخيرة على الإنترنت، رغم القيود المفروضة على الاتصالات في السودان.

وقال طبيب لديه معلومات من لجنة الأطباء المركزية الداعمة للثورة للغارديان، إن مستشفيات الخرطوم قد سجلت أكثر من 70 حالة اغتصاب خلال الهجوم على الاعتصام وأعقابه.

وقال طبيب يعمل بمشفى “رويال كاير” إنهم قد عالجوا نحو ثمانية مدنيين تعرضوا للاغتصاب (خمس نساء، وثلاثة رجال). فيما قال مصدر طبي بمستشفى جنوب الخرطوم أنهم تسلموا حالتي اغتصاب، بما في ذلك شخص هُوجم من قبل أربعة عناصر تابعة لقوات الدعم السريع.

الثوار في السودان يعلقون العصيان المدني ويوافقون على استئناف المفاوضات مع العسكر

وفي سياق متصل أفادت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية بأن المبعوث الإثيوبي إلى السودان أعلن موافقة زعماء المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي على استئناف الحوار لحل الأزمة السياسية الراهنة.

وأضاف المبعوث الخاص لرئيس الوزراء الإثيوبي، محمود درير، أن المحادثات بشأن تشكيل مجلس انتقالي لإدارة الحكم ستبدأ قريباً.

وأشار درير إلى أن المجلس العسكري وافق على إطلاق سراح سجناء سياسيين كخطوة لبناء الثقة، وذلك بالتزامن مع إعلان المعارضة تعليق العصيان المدني.

وجاء في بيان أصدره قادة المعارضة أن العصيان المدني “نجح بنسبة عالية”، وأنه “رسالة واضحة للمجلس العسكري حول مكامن قوة وجبروت الشعب السوداني”.

وأضاف البيان أن التعليق المؤقت للعصيان المدني والإضراب السياسي، الذي استمر لثلاثة أيام، إنما هو “لإعادة ترتيب هذه الأوضاع بحيث تستمر المقاومة بشكل أقوى وأكبر”.

وأصدر تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض بياناً حث فيه الناس على العودة إلى العمل يوم الأربعاء.

كما أيدت جمعية المهنيين السودانيين، التي دعت للإضرابات في المقام الأول، تعليق العصيان المدني.

 

المصدر : وكالات + صحف عالمية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.