موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء”2019/6/4

58
image_pdf

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الثلاثاء إلى رفض الروس لدعوات ترامب بوقف القصف على إدلب وكذلك رفض طهران لعرض أمريكي بخصوص التفاوض، والاستغراب بخصوص تصريحات ترامب بخصوص فنزويلا والاستياء العارم من العسكر في السودان.

روسيا ترفض دعوة ترامب لوقف الهجمات على إدلب

وكشفت صحيفة التايمز البريطانية بأن روسيا رفضت دعوات الرئيس ترامب لوقف استهداف مدينة إدلب السورية، قائلة إنه كان رد فعل مبرر على “ضربات المسلحين”.

ولقى أكثر من 300 مدني، بينهم 130 طفلاً، حتفهم منذ بدء الهجوم الذي شنّته القوات الروسية وقوات النظام في أبريل.

وبينما كان متوجهاً إلى لندن يوم الأحد، قال ترامب: “سمعنا أن روسيا وسوريا، وبدرجة أقل إيران، يقصفون محافظة إدلب في سوريا، ويقتلون العديد من المدنيين الأبرياء دون تمييز، العالم يشاهد هذه المجزرة. ما هو الغرض، على ماذا ستحصلون ؟ توقفوا!”.

الجيش السوداني يتخلى عن المحادثات ويفتح النار على المحتجين الذين يدعون إلى الديمقراطية

وفي الشأن السوداني تحدّثت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية ووفقاً لشهود عيان، عن قتل ما يصل إلى 31 شخصاً مع انهيار محادثات تقاسم السلطة بين المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية والحكام العسكريين في البلاد.

وأعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان “إلغاء” ما تم الاتفاق عليه مع “قوى الحرية والتغيير” التي تقود الاحتجاجات، و”إجراء انتخابات عامة في غضون تسعة أشهر”.

إيران ترفض عرض بومبيو للمحادثات دون “شروط مسبقة”

أما صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية فأشارت إلى أن طهران رفضت عرضاً أمريكياً بخصوص إجراء مفاوضات مع واشنطن دون شروط مسبقة عازية رفضها بأن الأخيرة “تتلاعب بالكلمات”.

وجاء رد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، والذي نقلته وسائل الإعلام الرسمية، في وقت زاد فيه حدة التوتر بين إيران وأمريكا في الأسابيع الأخيرة ومع قيام الولايات المتحدة بإرسال قواتها العسكرية إلى المنطقة.

تصريحات محيّرة لترامب بخصوص التواجد الروسي في فنزويلا

وأبدت صحيفة الواشنطن بوست استغرابها بخصوص تغريدة الرئيس دونالد ترامب بأن “روسيا أبلغتنا أنها سحبت معظم جماعتها من فنزويلا”.

وجاءت تصريحاته، التي أدلى بها على تويتر خلال زيارته إلى لندن، بعد اتهامات من مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو الشهر الماضي بأن الدعم العسكري والدبلوماسي والاقتصادي الروسي المتزايد كان يدعم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في مواجهة الولايات المتحدة.

وفي ذلك الوقت، بدا أن ترامب يتناقض معهم، حيث قال بعد مكالمة هاتفية مع الرئيس فلاديمير بوتين إن الزعيم الروسي “لم يكن يبحث على الإطلاق للانخراط في فنزويلا، بخلاف رغبته في رؤية شيء إيجابي يحدث هناك”.

ولم يكن واضحاً من تغريدة ترامب يوم الاثنين أي من الروس كان يشير إليه، في حين لم تُبدِ روسيا أي رد مباشر.

 

المصدر : وكالات + صحف عالمية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.