موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

قراءة في الصحف العالمية”2019/5/10

24
image_pdf

تطرقت الصحف العالمية اليوم الجمعة إلى استعدادات المعارضة التركية لخوض غمار الانتخابات وتصاعد التوتر بين طهران وواشنطن وسعي أوروبا إلى تهدئة الأوضاع بينهما والأوضاع المزرية في قطاع غزة.

مرشح المعارضة أصبح عمدة اسطنبول لمدة 17 يوماً واكتشف ملفات الفساد

تحدثت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية عن أكرم إمام أوغلو والفترة التي قضاها كعمدة لمدينة اسطنبول لفترة قصيرة جداً بسبب قرار اللجنة العليا للانتخابات التي أذعنت لأردوغان وأجبرت على إعادة انتخابات عمدة اسطنبول.

وتشير الصحيفة إلى تلك الفترة الوجيزة التي استلم فيها أوغلو عمدة اسطنبول والسيارات الكثيرة التي كانت تحت تصرف حزب العدالة والتنمية، والملايين المدرجة في الميزانية لمنازل المسؤولين، والمدينة التي تغرق في الديون – أعطته ذخيرة في المعركة السياسية المقبلة. إذ أنه يعتزم استخدامها بالكامل قبل الانتخابات الجديدة في 23 يونيو.

وبحسب الصحيفة، ستكون الحملة شاقة؛ فهو يهدف إلى إخراج إسطنبول من تحت حكم رجب طيب أردوغان، وقام إمام أوغلو بتوجيه ضربة مهينة لأردوغان بفوزه على بن علي يلدريم مرشح حزب أردوغان في 31 مارس، لكن الهيئة العليا للانتخابات في تركيا قضت على تلك الهزيمة.

ومع ذلك، قال أوغلو إن فترة وجوده القصيرة في منصبه جعلته عازمًا على فضح الإنفاق المهدر في اسطنبول.

الاتحاد الأوروبي يكافح من أجل إنقاذ اتفاق إيران النووي

أما صحيفة الوول ستريت فتحدثت عن المعركة الدائرة بين إيران والولايات المتحدة ومحاولات دول الاتحاد الأوروبي إنقاذ الاتفاق النووي، حيث رفضت الحكومات الأوروبية إنذار إيران لمدة 60 يومًا لمساعدتها على التحايل على العقوبات الأمريكية، قائلة يوم الخميس أنها تنظر إلى تهديد طهران بالتخلي عن بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015، بقلق بالغ.

ويترك الإنذار الأخير لأوروبا خيارات قليلة لإنقاذ الاتفاقية بالنظر إلى جهودها التي استمرت عدة أشهر لتخفيف العقوبات الأمريكية على إيران.

وتهديد طهران بتكثيف برنامجها النووي يترك أوروبا أمام خيار صارم: مواصلة تدفق التجارة مع إيران أو إنهاء الصفقة من خلال إعادة فرض العقوبات.

البيت الأبيض: ترامب سيرشح شاناهان كوزير للدفاع

ونقلت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية عن مصادر في البيت الأبيض إن الرئيس ترامب يعتزم ترشيح بات شاناهان ليصبح وزيراً للدفاع المقبل، متحركاً لملء المنصب الذي يشغله شاناهان بصفة وزيراً للدفاع بالوكالة منذ شهر يناير/كانون الثاني.

وشاناهان البالغ من العمر 56 عامًا، هو المدير التنفيذي السابق لشركة بوينج والذي شغل منصب نائب وزير الدفاع منذ يوليو 2017 قبل أن يُطلب منه أن يتولى منصب القائم بأعمال وزير الدفاع بعد استقالة جيم ماتيس في ديسمبر بسبب خلافات سياسية مع ترامب.

“سياسات ترامب الحمقاء تجعل الحرب مع إيران أقرب”

ونشرت الغارديان مقالاً للكاتب المختص بالشؤون الدولية سايمون تيسدال بعنوان يتحدث فيه عن سياسات الرئيس الأمريكي والتي ستجعل من الحرب مع إيران أقرب.

ويقول تيسدال إن “القادة الإيرانيين يواجهون خيارات صعبة أمام سياسات الولايات المتحدة العدائية والمستمرة والتي لا تهدف إلا إلى أمر واحد فقط هو تغيير النظام”.

ويعتبر تيسدال أنه من غير الواضح ماذا يمكن أن تفعل إيران لتقلل من التصرفات المعادية من الجانب الأمريكي وحلفائه الإقليميين وتهديدهم بالتصعيد العسكري واندلاع مواجهة شاملة.

ويضيف أن “الساسة الإيرانيين السلطويين والقمعيين طالما تمكنوا من حفر طريقهم في مواجهة الأزمات لكن دونالد ترامب ومستشاريه الملحين يصرون على أن يفعلوا بالضبط كل ما تقوله الولايات المتحدة وما يصب في مصالحها وهو بالتحديد إنهاء 40 عاماً من التحدي الذي بدأ بعد الثورة الإيرانية، إنه تغيير النظام في إيران”.

ويقول تيسدال إنه يُقال في واشنطن إن “الرئيس يرغب في تجنب صراع آخر في الشرق الأوسط، لكن الصقور مثل بومبيو وبولتون ونائب الرئيس مايك بنس، الذين يديرون الملفات الخارجية بينما ترامب يلعب الغولف ويغرد على تويتر، لا يشعرون بالخجل من تكرار أخطاء التدخل العسكري في الخارج وفي الغالب سيستمتعون بتنفيذ ما يريدون”.

الوضع الإنساني في غزة

صحيفة الإندبندنت البريطانية نشرت تقريراً لمراسلتها في القدس بيل ترو بعنوان “أزمة غزة: الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية: مليون إنسان في غزة سيعانون الجوع”.

وتقول بيل ترو إن الأمم المتحدة تحذر من أن مليون إنسان في قطاع غزة قد يعانون من الجوع قريباً بسبب تراجع ميزانية منظمة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) واقترابها من النفاذ خلال شهر.

وتشير بيل ترو إلى أن مسؤولين من المنظمة أكدوا للإندبندنت أنها بحاجة إلى موارد مالية بشكل عاجل لتجنب هذه الأزمة.

وتوضح أن المنظمة اضطرت لطلب دعم مالي إضافي الصيف الماضي وتطالب حالياً بنحو مليار ومائتي مليون دولار سنوياً للحفاظ على عمل المدارس والمؤسسات الصحية والإمدادات الغذائية والرواتب الشهرية التي توفرها لنحو 5 ملايين لاجئ فلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية وسوريا ولبنان والأردن.

وتشير بيل ترو إلى أن الأمم المتحدة تقدر أنها بحاجة إلى نحو 20 مليون دولار إضافية لمواجهة أزمات صحية وشيكة حيث تعتبر الأونروا أكبر جهة توفر الوظائف لمصلحة اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة على وجه الخصوص.

 

المصدر : وكالات + صحف عالمية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.