موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأربعاء”2019/5/15

17
image_pdf

تطرقت الصحف العربية هذا الصباح إلى الوضع في إدلب والمحادثات الروسية الأميركية, بالإضافة إلى التطورات السودانية, وإلى التوتر الأميركي الإيراني.

العرب: عملية إدلب العسكرية تفقد تركيا توازنها في سوريا

تناولت الصحف العربية الصادرة, صباح اليوم, في الشأن السوري عدة مواضيع أبرزها الوضع في إدلب وفي هذا السياق قالت صحيفة العرب “كثفت تركيا من اتصالاتها في الساعات الماضية بالجانب الروسي، في ما بدا محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في إدلب ومحيطها، في ظل تقدم وصف بالمهم للقوات الحكومية المدعومة بغطاء جوي روسي لاختراق دفاعات الجماعات الجهادية التي تقودها جبهة فتح الشام في الجزء الجنوبي من المحافظة، وأحرز الجيش السوري تقدما لافتا في ريف حماة الشمالي حيث سيطر على قرى وبلدات عدة أبرزها كفرنبودة، وبات على أعتاب الحدود الإدارية لإدلب من الجهة الجنوبية، وبعيدا بضعة كيلومترات فقط عن نقاط المراقبة التركية،  وبالتوازي مع محاولة اختراق الجبهة الجنوبية لإدلب من ريف حماة الشمالي عمد الجيش في اليومين الماضيين إلى فتح جبهة جديدة، في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي”.

وأضافت “يقول خبراء عسكريون إن القوات الحكومية تطبق تقريبا الأسلوب ذاته الذي اعتمدته في الغوطة الشرقية وقبلها في مدينة حلب والقائم على “سياسة القضم التدريجي”، لافتين إلى أن الأنباء التي تتحدث عن أن العملية هي مجرد رسالة ضغط روسية موجهة لتركيا تنطوي على قصور، فكل المؤشرات تشي بأن الهدف هو استعادة محافظة إدلب وجوارها من التنظيمات المعارضة والجهادية”.

ويرى مراقبون “أن تركيا رغم التصريحات والتحركات التي تقوم بها إلا أنها ليست في موقع يخول لها إجبار دمشق ومن خلفها موسكو على وقف عملياتهما في إدلب، ويلفت هؤلاء إلى أن تركيا ستسعى جاهدة لاستغلال الظرف بمقايضة الجانب الروسي بوقف الدعم تدريجيا عن الفصائل المعارضة والجهادية، مقابل تحصيل بعض المكاسب كدعم خططها في شرق الفرات ضد وحدات حماية الشعب الكردي, ويرى متابعون أن توصل الجانبين الأميركي والروسي إلى توافق بشأن سوريا قد يسحب البساط من تحت أقدام تركيا، التي لطالما لعبت على حبال الخلافات بين الجانبين في هذه الساحة”.

الشرق الأوسط: تأكيد أميركي ـ روسي على «حلول عاجلة» في سوريا

وبدورها صحيفة الشرق الأوسط تطرقت إلى المحادثات الروسية الأميركية وقالت “أسفرت محادثات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في سوتشي أمس، عن اتفاق على توسيع الاتصالات الثنائية حول الوضع في سوريا للوصول إلى «حلول عاجلة» و«خفض التصعيد» في إدلب، ورغم الإقرار بوجود ملفات خلافية عالقة، قال لافروف إن الطرفين عملا على «تنسيق المواقف في شأن عدد من النقاط المحددة»، بينها ضرورة القضاء على الإرهابيين في سوريا، وإطلاق العمل لتثبيت الالتزام الكامل بالقرار الدولي 2254، كونه يضمن احترام سيادة الأراضي السورية ووحدتها. وكان لافروف قال إن «هناك كثيراً من المشكلات التي تحتاج حلولاً عاجلة ومنها أزمة سوريا». من جهته، قال بومبيو: «تحدثنا عن تخفيف معاناة الشعب السوري}. وأضاف: {كما بحثنا تخفيض التصعيد في إدلب»”.

العرب: الحوثيون يدشنون استراتيجية إيران في الحرب على إمدادات النفط

وفي الشأن اليمني قالت صحيفة العرب “لم يمر وقت طويل على استهداف سفن قبالة سواحل الإمارات حتى كشفت التطورات عن أن ذلك الحادث جزء من استراتيجية إيرانية أوسع تقوم على توظيف وكلائها لاستهداف إمدادات النفط كجزء من تهديداتها للرد على العقوبات الأميركية، وذلك بعد هجوم شنه الحوثيون بطائرات مسيرة على محطتي ضخ لخط أنابيب رئيسي في السعودية، وفيما يرفع التحرك الحوثي حالة الاستنفار في المنطقة وسط توقع بأن تنضم أذرع أخرى في لبنان والعراق وسوريا إلى لعبة الضغط الإيراني، لا تزال الولايات المتحدة تتعاطى بهدوء مع الهجمات التخريبية، ما قد يرسل بإشارات خاطئة للمسؤولين الإيرانيين الذين دأبوا على القول إن التهديدات الأميركية مجرد بالون اختبار”.

الشرق الأوسط: اتفاق سوداني على «مجلس أمني»

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط “توصل تحالف قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري السوداني إلى إنشاء مجلس للأمن يرأسه رئيس المجلس السيادي وترشيح امرأة للمجلس الأخير”.

ونقلت الصحيفة عن القيادي في قوى الحرية والتغيير، صديق يوسف، قوله “إن المفاوضات قطعت شوطاً كبيراً؛ وتعد اختراقاً كبيراً، وستختتم اليوم بإعلان أسماء رئيس المجلس السيادي، وأعضاء المجلس العشرة”.

وحسب يوسف، فإن السلطة المقبلة ستقوم بوضع قانون يحدد صلاحيات ومهام مجلس الأمن. وأشار إلى أن وزراء الدفاع والخارجية والداخلية والعدل والمالية، سيكونون أعضاء في مجلس الأمن الجديد. كما أشار أيضاً إلى أنه سيتم اختيار امرأة للمجلس السيادي إلى جانب 6 أعضاء يمثلون أقاليم السودان، وثلاثة أعضاء يمثلون القوات المسلحة.

وأكد يوسف، الذي يمثل الحزب الشيوعي، في الوفد المفاوض أن قوى الحرية والتغيير، وحدها هي التي ستقوم بتشكيل الحكومة الانتقالية، لكنه أوضح أنهم لا يزالون يتفاوضون من أجل التوصل إلى صيغة بخصوص تشكيلة المجلس التشريعي.

العرب: تصفية حسابات بين إسلاميي الجزائر

وفي الشأن الجزائري قالت صحيفة العرب “تبادل قادة الحزبيْن الإخوانيين في الجزائر، حركة مجتمع السلم وجبهة العدالة والتنمية التهم حول علاقاتهما مع مستشار الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة وشقيقه سعيد، لاسيما خلال اشتداد الجدل السياسي حول المخرج من أزمة الولاية الخامسة، أثناء الأشهر التي سبقت اندلاع الحراك الشعبي”.

وأضافت “يبدو أن إحالة رئيسة حزب العمال لويزة حنون من طرف القضاء العسكري وتوجيه تهم المشاركة في التآمر على سلطة الجيش والدولة، قد أثارت مخاوف حقيقية لدى قيادات إسلامية، كانت على تواصل مع سعيد بوتفليقة، وهي الآن بصدد تفادي أي تأويل من طرف السلطات العسكرية، للقاءات المذكورة، وتبرئة ذمة مبكرة من أي تهمة مماثلة قد توجه لهم”.

الشرق الاوسط: خامنئي: لن نحارب أميركا ولن نفاوضها

وحول توتر العلاقات الامريكية- الايرانية قالت صحيفة الشرق الأوسط “أكد المرشد الإيراني علي خامنئي أنه لن تكون هناك حرب مع الولايات المتحدة، مشددا على أن طهران لن تتفاوض مع واشنطن حول الاتفاق النووي، وأكد خامنئي أيضا في تصريحات لمسؤولين كبار بثها التلفزيون الرسمي، أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن اتفاق نووي، مشددا على أن «هذه المواجهة ليست عسكرية لأنه لا يوجد حرب لإشعالها». وقال: «لن تكون هناك أي حرب… الشعب الإيراني اختار طريق المقاومة»”.

 

المصدر : وكالات + صحف عربية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.