موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العربية الصادرة اليوم الأحد”2019/5/12

38
image_pdf

تطرّقت الصحف العربية هذا الأسبوع, إلى التصعيد في المنطقة منزوعة السلاح السورية, بالإضافة إلى الحشود الأميركية في الشرق الأوسط, وإلى تداعيات إعادة الانتخابات في إسطنبول التركية.

الشرق الأوسط: «صفقة تحت النار» بين موسكو وأنقرة: شمال حلب مقابل جنوب إدلب؟

تناولت الصحف العربية  في الشأن السوري هذا الأسبوع التصعيد في مناطق منزوعة السلاح وذلك بوجهات نظر مختلفة، حيث قالت صحيفة الشرق الأوسط “ظهرت بوادر إنجاز صفقة مقايضة روسية – تركية تحت غطاء ناري من الطرفين تتضمن توغل أنقرة وحلفائها السوريين في «الجيب الكردي» شمال حلب، مقابل تمدد موسكو وحلفائها السوريين والإيرانيين في جنوب إدلب ضمن «مثلث الشمال» شمال غربي سوريا”.

الشرق الأوسط: بوادر توتر بين أنقرة ودمشق في إدلب

فيما كشفت الصحيفة ذاتها أن هناك توتر حقيقي بين النظام السوري حليف روسيا من جهة وتركيا من جهة أخرى في إدلب وقالت “ظهرت أمس بوادر توتر بين أنقرة ودمشق في إدلب لدى مطالبة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قوات النظام السوري بالانسحاب إلى الخطوط التي كانت فيها قبل الهجوم الأخير على شمال حماة وغرب إدلب.

وقال أكار إنه على هذه القوات أن توقف الهجمات في شمال غربي سوريا وتعود إلى المناطق المذكورة في اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي.

العرب: دمشق تخطط لاستعادة طرق استراتيجية في شمال البلاد

بينما تحدثت صحيفة العرب عن الهدف من هذا التصعيد وقالت: “قال مقاتلون من المعارضة السورية تدعمهم تركيا الاثنين إن موسكو وحليفتها الحكومة السورية تحاولان انتزاع السيطرة على طريقين رئيسيين في آخر جيب يسيطرون عليه في شمال غرب البلاد في محاولة لتعزيز الاقتصاد السوري الذي أثرت عليه العقوبات.

والسيطرة على تلك المناطق ستجعل القوات الحكومية السورية تقترب من استعادة السيطرة على طريقي أم 5 وأم 4 الاستراتيجيين من إدلب إلى حماة واللاذقية على ساحل البحر المتوسط وهما اثنان من أهم الشرايين الحيوية في سوريا قبل الحرب.

القدس العربي: الفلسطينيون يوافقون على وقف لإطلاق النار في غزة

فلسطينياً قالت صحيفة القدس العربي” وافق القادة الفلسطينيّون في قطاع غزّة على وقفٍ لإطلاق النار مع إسرائيل في وقت باكر الاثنين، بعد اندلاع أخطر مواجهات منذ حرب العام 2014، بحسب ما أعلن ثلاثة مسؤولين مطّلعين على المفاوضات. وقد توسّطت مصر في اتّفاق لوقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ الساعة 4,30 فجراً (01,30 بتوقيت غرينتش) بحسب ما قال مسؤول في حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة وآخَر في حركة الجهاد الإسلامي اشترطا عدم كشف هويتيهما، كما أكّد مسؤول مصري طلب عدم ذكر اسمه حصول الاتّفاق، بينما لم تشأ متحدثة باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي التعليق”.

العرب: انسحاب الحشد الشعبي من تلعفر.. إعادة انتشار أم خفض تصعيد مع واشنطن

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة العرب “تسلّم الجيش العراقي بشكل كامل مهمّة السيطرة على مناطق بقضاء تلعفر بشمال غرب العراق، بعد انسحاب فصائل الحشد الشعبي منها في خطوة أثارت التساؤلات بشأن خلفياتها نظراً للأهمية البالغة للقضاء الواقع ضمن محافظة نينوى ويعتبر عقدة مواصلات أساسية بين الأراضي العراقية والسورية، حيث يقع في منتصف الطريق الواصل بين الموصل التي يبعد عنها بحوالي سبعين كيلومتراً غرباً وبين سوريا التي تفصله عنها حوالي ستين كيلومتراً فقط”.

وأضافت “اعتبر مراقبون أنّ من شأن ذلك الحدث الذي وقع متزامنا مع المطلب الأميركي بالسيطرة على تحركات الميليشيات في هذه المرحلة الحرجة أن يخدم الحكومة العراقية. فمن خلاله ستبدو الحكومة كما لو أنها قادرة على فرض إرادتها انسجاما مع الموقف الأميركي الذي أبدى حذراً من إمكانية أن ترتكب تلك الميليشيات خطأً قد يجُر العراق إلى موقع الانحياز إلى إيران”.

الشرق الأوسط: {الحراك} السوداني يهدّد بعصيان مدني شامل

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط “هدّد تحالف «الحرية والتغيير» الذي يقود الحراك الثوري السوداني، بعصيان مدني شامل، وعبّر عن خيبته إزاء الرد الذي تقدم به المجلس العسكري الانتقالي على الوثيقة الدستورية التي قدمها سابقاً”.

وأضافت “قال خالد عمر يوسف، وهو أحد قادة قوى الحرية والتغيير، أمس، إن رد المجلس العسكري، تجاهل القضية المطروحة وهي تحديد صلاحيات أجهزة الحكم الانتقالي، وانتقل إلى ملاحظات شكلية لا علاقة لها بالقضية ولوّح يوسف بـ«إجراءات تصعيدية» جديدة، تشمل تطوير الاعتصام القائم أمام قيادة الجيش إلى عصيان مدني شامل في أرجاء البلاد كافة. واتّهم يوسف المجلس العسكري بعدم الجدية في نقل السلطة للمدنيين، وباللجوء إلى ما سماه «أسلوب التفاوض عبر المؤتمرات الصحافية»”.

العرب: الجزائر على أعتاب حلحلة الانسداد السياسي

أما بالنسبة للاحتجاجات الجزائرية فقد قالت صحيفة العرب “دفعت التطورات الأخيرة في الجزائر باتجاه حلحلة الانسداد السياسي القائم منذ أكثر من شهرين، بعد التوقيفات التي طالت أقوى رموز نظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، وبعد خطاب الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح تكون قد اكتملت معالم خارطة طريق سياسية جديدة في البلاد، وحقق الحراك الشعبي في الجزائر مكاسب جديدة بعد التطورات المتسارعة خلال الساعات الماضية، حيث شكّل الخروج الثاني للرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح أمام الرأي العام في أعقاب التوقيفات التي طالت أكبر رموز نظام بوتفليقة، تفاعلاً إيجابياً لافتاً مع المطالب السياسية المرفوعة منذ الثاني والعشرين من شهر فبراير الماضي من طرف الشارع الجزائري”.

العرب: ملامح مسار عسكري جديد تلوح في الحديدة

يمنياً نقلت صحيفة العرب عن مصادر سياسية عن تلقي المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث خلال زيارته الأخيرة للرياض ولقائه بقيادة التحالف العربي والحكومة اليمنية إشارات قوية على نفاد الصبر من التعنّت الحوثي، والتنصّل من تنفيذ خطة إعادة الانتشار في الحديدة، وأكّدت المصادر لـ“العرب” أن جلسة مجلس الأمن الدولي المُزمع عقدها منتصف الشهر الجاري ستكون منعطفاً حاسماً في مسار الأزمة اليمنية، وقد يتلوها استئناف المواجهات العسكرية في الحديدة والإعلان عن انهيار اتفاقات السويد الموقّعة بين الحكومة اليمنية والحوثيين”.

الشرق الأوسط: واشنطن تحرّك أسطولها «لردع إيران ووكلائها»

وفي الشأن الإيراني قالت صحيفة الشرق الأوسط “أُعلن في واشنطن، أمس، عن صدور أوامر بتحريك الأسطول العسكري الأميركي المكوّن من حاملة الطائرات «يو إس إس أبراهام لنكولن» وقاذفات قنابل، وذلك بهدف «ردع إيران ووكلائها» في المنطقة”.

وأضافت “قال البيت الأبيض إن هذه الأوامر صدرت بعد ورود أدلة على أن إيران أو حلفاءها قد نقلوا قوات بحرية وبرية، وربما تستعد لمهاجمة القوات الأميركية. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن مسؤولين أميركيين أن التحريك الأميركي للعتاد العسكري جاء بعد تهديدات إيرانية جديدة ضد القوات الأميركية في العراق”.

العرب: المعارضة تحشد في إسطنبول لإلحاق الهزيمة مجدداً بأردوغان

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب “قال أكرم إمام أوغلو الذي أبطل فوزه في انتخابات بلدية إسطنبول هذا الأسبوع إنه سيقود “ثورة” من أجل الديمقراطية بعد إلغاء نتائج أول اقتراع مثير للجدل وتحديد موعد انتخابات جديدة الشهر المقبل، فيما بدأت الدعوات تتصاعد لإعادة النظر في عموم الانتخابات التركية”.

وأوضحت “لم يكن في حسبان حزب العدالة والتنمية الحاكم أن ينقلب عليه سلباً ما كان دبره بإلغاء نتائج انتخابات إسطنبول، إذ بدأت تتصاعد الدعوات لإعادة النظر في عموم الانتخابات التركية. وتقدم حزبا الشعب الجمهوري والحزب الصالح التركيين المعارضين، بطلب إلى اللجنة العليا للانتخابات لإعادة انتخابات جميع أقضية إسطنبول المحلية والتي جرت نهاية مارس الماضي”.

 

المصدر : وكالات + صحف عربية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.