موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

قراءة في عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الأحد ” 2018/9/2 “

198
image_pdf

قراءة في عناوين الصحف | تترقب محافظة إدلب انطلاق عملية عسكرية للنظام وروسيا في وقتٍ صنفت فيه تركيا جبهة النصرة على لائحة الإرهاب بعد سنوات من الدعم، ومن جانبها تستكمل قوات سوريا الديمقراطية تحضيراتها لإنهاء داعش شرق نهر الفرات، وفي العراق أقال رئيس الوزراء حيدر العبادي رئيس هيئة الحشد الشعبي من منصبه، وفي تركيا يستمر تدهور الليرة.

وتناولت الصحف العربية الصادرة خلال الأسبوع أوضاع محافظة إدلب وتصنيف تركيا لجبهة النصرة على لائحة الإرهاب، بالإضافة إلى الاستعدادات العسكرية لإنهاء داعش شرق الفرات، وإقالة الرئيس الإيراني لوزير الاقتصاد بالإضافة إلى هبوط مستمر في الليرة التركية، وغيرها من المواضيع المهمة.

تحضيرات عسكرية لإنهاء وجود داعش شرق الفرات

وأشارت الصحف العربية في الشأن السوري هذا الأسبوع إلى التحضيرات العسكرية لإنهاء وجود داعش شرق الفرات وكتبت صحيفة الحياة “قاعدة متحركة للتحالف تمهيداً لعملية ضد آخر جيوب «داعش» في شرق الفرات”، وقالت الصحيفة “أكدت مصادر متقاطعة لـ «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن قوات التحالف نقلت إحدى قواعدها المتحركة، إلى مقربة من منطقة هجين الواقعة ضمن هذا الجيب للتنظيم، تمهيداً لبدء العملية العسكرية لقوات التحالف و«قوات سورية الديمقراطية» (قسد) ضد التنظيم لإنهاء وجوده في كامل شرق نهر الفرات، إذ لم يعد التنظيم قوة مسيطرة سوى في الجيب الواقع على الضفة الشرقية للنهر، والذي يضم 4 بلدات هي هجين والسوسة والشعفة والباغوز، إذ تأتي هذه التحضيرات عقب تكثيف الطرفين لنقاط تواجدهما في محيط الجيب”.

م س د تنفي علاقة تعزيز قواعد التحالف بالمفاوضات مع النظام

وفي  سياق المفاوضات بين مجلس سوريا الديمقراطية والنظام عنونت صحيفة الشرق الأوسط “قيادية كردية: تعزيز قواعد التحالف الدولي لا علاقة له بمفاوضاتنا مع النظام”، ونقلت الصحيفة عن الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد أن تعزيز التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، لقواعده العسكرية في مناطق شرق الفرات، لا علاقة له بالمفاوضات بين المجلس والنظام السوري. وقالت «لا أعتقد أن الهدف هو إفشال المفاوضات مع النظام بقدر ما هو ضمان عدم عودة (داعش) لهذه المناطق»”.

معركة ادلب على الأبواب

ومن المواضيع المهمة والتي تم تداولها هذا الأسبوع هي التحضير لمعركة ادلب وعنونت صحيفة الشرق الأوسط “ترتيبات ثلاثية لـ«عملية متدحرجة» في إدلب”، وقالت الصحيفة “دمشق أرسلت تعزيزات إلى الشمال لخوض معركة «فجر إدلب». موسكو حشدت قواتها البحرية لتوفير «درع سوريا». أنقرة ضغطت على المعارضة كي تتوحد باسم «الجبهة الوطنية للتحرير» وتضم نحو 55 ألف عنصر، إضافة إلى نحو 30 ألفاً من فصائل تابعة للحكومة المعارضة. «هيئة تحرير الشام» التي تضم «فتح الشام» (النصرة سابقا) حشدت مواليها بينها «حراس الدين» (1200 عنصر) و«الجيش التركستاني» (1500 عنصر) بحيث باتت تضم نحو 12 ألفاً بينه 5 آلاف من غير السوريين”.

بعد التفاوض مع جبهة النصرة، تركيا تصنفها على لائحة الإرهاب

وتطرقت الصحف إلى ملف مرتزقة جبهة النصرة حيث عنونت صحيفة الحياة “حل عقدة «النصرة» يجنّب إدلب هجوماً واسعاً و«الخوذ البيض» تحض على حمايتها”، وقالت الصحيفة “أكدت مصادر بارزة في «الجيش السوري الحر» أن «تركيا تواصل جهودها على مستويات عدة من أجل إقناع هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) سابقاً بحل الهيئة»”.

وفي ذات السياق كتبت صحيفة الحياة أيضاً “موسكو تفاوض على ممرات إنسانية في إدلب وأنقرة تغازلها بتصنيف «النصرة» إرهابية”. وقالت الصحيفة “بدا واضحاً يوم الجمعة استمرار التباين في شأن التعاطي مع ملف محافظة إدلب (شمال غربي سورية) بين موسكو التي تستعجل إطلاق المعركة وتتفاوض على فتح ممرات إنسانية، وأنقرة التي صنّفت «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) منظمة «إرهابية»، وطرحت مجدداً ورقة «تحييد المتطرفين عن فصائل المعارضة المعتدلة»”.

مفاوضات لضم هولير إلى الكتلة الأكبر

وفي الشأن العراقي تطرقت الصحف هذا الأسبوع إلى التفاوض حول انضمام هولير إلى الكتلة الأكبر حيث عنونت صحفية الشرق الأوسط “«نواة الكتلة الأكبر» في أربيل لكسب الأكراد”، وقالت الصحيفة “دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم، البرلمان الجديد إلى عقد أولى جلساته الاثنين المقبل، فيما وصل وفد يمثل «نواة الكتلة الأكبر» التي أعلن عنها في بغداد الأسبوع الماضي إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان لبحث الشروط الكردية للانضمام إليها”.

العبادي يقيل فالح الفياض من مناصبه السياسية

أما صحيفة الشرق الأوسط فعنونت “العبادي يقيل رئيس «الحشد» من مناصبه” وقالت الصحيفة “أعفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، من مناصبه السياسية، بسبب ما سماه «انخراطه في العمل السياسي والحزبي، بما يتعارض مع المهام الأمنية الحساسة التي يتولاها» وشمل الإعفاء مهام الفياض مستشاراً للأمن الوطني ورئيساً لهيئة الحشد وجهاز الأمن الوطني”.

الإطاحة بوزير الاقتصاد في حكومة حسن الروحاني

وفيما يخص الأوضاع الإيرانية تطرقت الصحف إلى عزل وزير الاقتصاد وعنونت صحيفة الحياة “وزراء روحاني يتساقطون واتهام حكومته بإفقار الإيرانيين” وقالت الصحيفة “وجّه مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني ضربة ثانية خلال فترة وجيزة للرئيس حسن روحاني، إذ عزل وزير الاقتصاد والمال مسعود كرباسيان، في ظل تدهور متفاقم للوضع المعيشي للإيرانيين، لا سيّما منذ فرضت واشنطن عقوبات جديدة على طهران، اثر انسحاب إدارة الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015 وكان البرلمان عزل وزير العمل علي ربيعي، في الثامن من شهر آب/أغسطس، فيما تزايدت ضغوط على الحكومة، في ظل انهيار الريال الإيراني وتفشّي البطالة والفساد وارتفاع أسعار سلع أساسية”.

مشاورات جنيف اليمنية.. جس نبض للتوافق على تفاهمات أولية

وفي الشأن اليمني عنونت صحيفة العرب “مشاورات جنيف تدشّن مسار سلام يمني على أرضية غير ممهّدة” وقالت الصحيفة “فرغت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من تسمية أعضاء وفدها المشارك في مشاورات جنيف المزمع انعقادها في السادس من سبتمبر” حيث نقلت الصحيفة عن مصادر سياسية مطلعة “أنّ خلافا نشب حول تمثيل خمسة أطراف سياسية أخرى بصفة مراقب من بينها حزب المؤتمر الشعبي العام والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي رفض وجود عدة ممثلين للحراك. ولم تستبعد المصادر ذاتها أن تعيق تلك الخلافات مشاركة تلك الأطراف، وتدفع إلى التخلي بشكل كامل عن حضور أطراف يمنية مراقبة وتوقّع المراقبون أن تركز مشاورات جنيف، التي تؤكد المصادر أنها لن تتجاوز مدّتها أسبوعا واحدا، على جسّ نبض الفرقاء اليمنيين ومحاولة التوافق على تفاهمات أولية ذات طابع إنساني من قبيل تبادل الأسرى وتمكين المنظمات الإغاثية من إيصال المساعدات الإنسانية”.

هبوط قياسي لليرة التركية

وفي شأن الاقتصاد التركي كتبت صحيفة الشرق الأوسط “هبوط الليرة التركية إلى مستوى قياسي”، وأشارت الصحيفة إلى أن قيمة الليرة التركية هبطت يوم الجمعة إلى مستوى قياسي بلغ 6.7 ليرة مقابل الدولار الأمريكي، وتطرقت إلى تصريحات أردوغان الذي قال أمام مؤيديه في بالق أسير شمال غربي البلاد «إذا كانت معهم دولاراتهم، فالله معنا».

السلطة الفلسطينية ترفض تهديدات أمريكية بتبديل عباس

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة الحياة “القيادة الفلسطينية تدين تهديد غرينبلات بإيجاد بديل لعباس إذا رفض التهدئة والمصالحة” وقالت الصحيفة “رفضت القيادة الفلسطينية تحذيرات المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جايسون غرينبلات للرئيس محمود عباس من وجود بديل له في حال واصل مقاطعة العملية السياسية، واعتبرت ذلك «تدخلاً سافراً» في الشؤون الفلسطينية ومحاولةً لتطبيق «صفقة القرن» في قطاع غزة. وحمل مسؤول فلسطيني بارز على المبعوث الخاص للأمم المتحدة في القدس نيكولاي ملادينوف متهماً إياه بأنه «عراب صفقة القرن الأميركية»”.

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.