موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

تصاعد التوتر في البصرة والخارجية الأمريكية تدعم العبادي

252
image_pdf

العراق | البصرة | عاد التوتر إلى المدن الجنوبية العراقية بسبب سوء الخدمات العامة والفساد, حيث تجمع العشرات أمام حقل نفطي, كما أقدم آخرون على قطع طريق رئيسي في منطقة كرمة علي بالبصرة, فيما تتواصل التحركات السياسية لتشكيل الكتلة الأكبر.

قالت الشرطة العراقية إن نحو 150 محتجاً تجمعوا عند المدخل الرئيسي لحقل نهر بن عمر النفطي في البصرة بجنوب البلاد، اليوم الأحد, وسط تصاعد التوتر في المدن الجنوبية بسبب سوء الخدمات العامة والفساد.

وقال مسؤولون في الحقل الذي تديره شركة نفط البصرة الحكومية إن عمليات الإنتاج تسير بشكل طبيعي ويقول مسؤولون نفطيون إن إنتاج حقل نهر بن عمر يبلغ حالياً 44 ألف برميل يومياً.

وأقدم متظاهرون في منطقة كرمة علي بالبصرة، اليوم الأحد، على قطع طريق رئيسي وقالت السومرية نيوز، إن العشرات من أبناء منطقة كرمة علي في محافظة البصرة أقدموا على قطع الطريق  الرئيسي في منطقتهم.

ويأتي هذا على خلفية المطالبة بالخدمات وإيجاد فرص عمل للعاطلين، وأدى قطع الطريق إلى حدوث زخم مروري كبير مع توقف لحركة السير.

وتشهد محافظة البصرة وبشكل يومي تظاهرات كبيرة امتدت إلى مناطق واسعة منها، للمطالبة بتوفير الخدمات وإيجاد فرص للعاطلين عن العمل.

وفي سياق آخر تتواصل التحركات السياسية المحلية والدولية بهدف تشكيل الحكومة العراقية، حيث بحث وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو مع عدد من الأطراف العراقية جهود تشكيل الكتل الأكبر.

وبعد اتصال هاتفي أجراه بومبيو مع رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني قبل يومين، أعلنت الخارجية الأمريكية أن وزيرها أجرى اتصالين مماثلين برئيس الوزراء المنتهية ولايته زعيم تحالف “النصر” حيدر العبادي وزعيم ائتلاف “الوطنية” إياد علاوي.

وقالت صحيفة الشرق الأوسط بأن واشنطن تسعى لدعم العبادي لولاية ثانية وتحاول إقناع الكرد بالانضمام إلى الكتلة التي تضمه وعلاوي ومقتدى الصدر وعمار الحكيم بدلاً من كتلة «الفتح – دولة القانون» بزعامة هادي العامري ونوري المالكي القريبين من إيران.

وتسعى الولايات المتحدة لدعم العبادي للحصول على ولاية جديدة للحيلولة دون فرض “الخيار الإيراني” فيما يتعلق بتشكيل “الكتلة الأكبر” في العراق.

 

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.