موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

9 تموز الذكرى الــ33 لأستشهاد البطل خالد أزرق والبطلة أبتسام حرب

524
image_pdf

عمليات فدائية | يصادف اليوم 9 تموز الذكرى الثالثة والثلاثين لأستشهاد الأبطال | خالد أزق – أبتسام حرب | الذين نفذوا عمليات فدائية في جنوب لبنان عام 1985 ضد قوات الأحتلال الصهيوني ، وها نحن اليوم نستذكر هؤلاء الأبطال الفدائيين الذي سطروا بدمائهم أروع ملاحم الفداء على درب الكفاح والنضال .

الاستشهادي خالد الازرق : ” فتى الشام “
قام فتى الشام الشهيد البطل الرفيق خالد أزرق – مواليد حلب عمره 20 عاماً- بعد ظهر الثلاثاء في 9 تموز 1985 وبمناسبة عيد الفداء ذكرى استشهاد الزعيم القدوة أنطون سعاده بتنفيذ عملية استشهادية بطولية على الطريق الرئيسية بين مرج الزهور وحاصبيا حيث قدم بسيارته ” ألبيك-أب” فولكس فاكن المفخخة بألف كلغ مادة “ت.ن.ت” إلى الحاجز المشترك لقوات الاحتلال “الاسرائيلي ” ومليشيات الخائن أنطوان لحد في بوابة الزاوية الواقعة على مسافة كيلومترات شمال الحصباني وعندما وصلت السيارة إلى مكان تجمع مخابرات العدو ومليشيات لحد وهموا بتفتيشها فجر خالد سيارته محدثاً دوياً هائلاً، وارتفعت أعمدة الدخان وتطايرت أشلاء جثث العدو وعملائه وأجزاء السيارات في دائرة قطرها حوالي 300 متر. وعلى الفور قطعت قوات العدو طرقات المنطقة وباشرت أطلاق النار عشوائياً واستقدمت قوات أضافية وبعد وقت قصير وصلت سيارات إسعاف العدو وعملائه وعملت على نقل القتلى والجرحى، كما شوهدت الطائرات المروحية تهبط وتقلع مرات عديدة. وقد أسفرت العملية الاستشهادية عن سقوط أكثر من 50 قتيلاً وجريحاً عرف منهم ضابطان للعدو هما نائب ضابط المخابرات “الاسرائيلية ” في القطاع الشرقي النقيب جاكي. كما سقط عدد كبير من مسؤولي ميلشيات العميل لحد عرف منهم نسيب الحمرا و هو مسؤول جهاز الأمن في القطاع الشرقي ومسؤول “الحرس الوطني ” في منطقة حاصبيا، كما قتل مساعده مجيد غشام وهو مسؤول سرية، وأمين بدوي وهو مسؤول محلي في “الجيش الجنوبي” في حاصبيا وعلم الدين بدوي قائد الجيش الجنوبي والقطاع الشرقي وعدد كبير من عناصر ميلشيات لحد وتدمير مجنزرتين لجيش العدو وست سيارات صغيرة تابعة للمخابرات ” الاسرائيلية ” وثلاث سيارات جيب.

الاستشهادية ابتسام حرب: “فتاة الجبل”
الشهيدة البطلة الرفيقة ابتسام حرب قامت بتنفيذ عملية إستشهادية بطولية على جسر البياضة. الناقورة بتاريخ 9 تموز 1985 في نفس اليوم الذي نفذ فيه الشهيد خالد الأزرق عمليته وبعد خمس دقائق بالضبط فتخطت حاجز القوات الدولية واقتحمت حاجزا مشتركا للعدو اليهودي وجيش العميل لحد بسيارة بيجو504 مجهزة بعبوة ناسفة تزن 200 كلغ من مادة أل ” ت.ان.ت” وأسفرت العملية حسب شهود عيان ورغم الطوق الأمني الذي فرضته قوات الاحتلال وجيش لحد الذي أصيبت عناصره بالجنون والانهيار وبدأوا بإطلاق النار عشوائياً على المواطنين. وقد أسفرت العملية عن سقوط 30 قتيلاً وجريحاً من جيش العدو والعميل لحد. وقد شوهدت سيارات الإسعاف والمروحيات تجوب المنطقة وتعمل على أخلاء القتلى والجرحى.
وقال مسؤول للعدو معلقاً على العمليتان الاستشهاديتان:” أنهم ليسوا من الأشخاص المحليين .. أنهم متعصبون عقائديون تدفع لهم وتدربهم سوريا التي تعهدت مسح الصهيونية عن الخريطة. وأن الحزام الأمني ليس سوى أحد أهدافهم، وإذا أزيل فسيحاولون الهجوم مباشرة على “إسرائيل”.

 

المصدر : أرشيف الحزب السوري القومي الاجتماعي 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.