موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الثلاثاء | 2018/6/26 |

187
image_pdf

عناوين الصحف | باتت المجموعات المسلحة في الجنوب السوري أمام خيارين، إما الاستمرار بالقتال أو الاستسلام للنظام وترك السلاح والتوجه إلى ادلب، في وقت ما زال المبعوث الأممي يعقد الاجتماعات مع الدول المتدخلة في الشأن السوري لمناقشة اللجنة الدستورية. وفي العراق يسعى السنة للتوحد من أجل أن يكون لهم رأي مسموع، في حين أن الانتخابات التركية قسمت البلاد والأزمات ستبقى نفسها مع وجود أردوغان في الحكم.

حيث تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم التصعيد العسكري في الجنوب وأوضاع البادية السورية، كما تطرقت إلى التحالفات العراقية وسعي السنة لتشكيل جبهة واحدة، وكذلك تشكيل الحكومة اللبنانية وتلاشي الأجواء الإيجابية حولها، إلى جانب تناولها للتظاهرات في إيران وتداعيات الانتخابات التركية وغيرها من المواضيع الهامة في المنطقة.

مسلحو الجنوب أمام خيارين: الحرب أو الاستسلام والتوجه إلى ادلب

وفي الشأن السوري، تطرقت الصحف إلى أوضاع الجنوب، إذ عنونت صحيفة الحياة “قتلى ونزوح ودمار في درعا وتحذيرات من «أرض محروقة» بغطاء روسي”، فيما عنونت الشرق الأوسط “غارات للنظام السوري والطيران الروسي على درعا… وفرار مدنيين إلى الريف”، أما القدس العربي فعنونت “غارات على درعا وقوات النظام تسعى لعزل مناطق سيطرة المعارضة السورية”.

وبدورها عنونت صحيفة العرب “المعارضة السورية في الجنوب بين الاستسلام للتسوية الروسية أو القتال حتى النهاية”، وقالت الصحيفة “تجد فصائل المعارضة في جنوب سوريا نفسها في موقف صعب، خاصة مع تآكل الجبهة الداعمة لها واختيار الولايات المتحدة الوقوف على الحياد أمام تصعيد عسكري متزايد من قبل النظام السوري وحليفته روسيا”.

وأضافت الصحيفة “يشكك مراقبون في مدى قدرة الفصائل المقاتلة على الصمود في ظل الوضع الراهن، وأنه قد يكون الحل الواقعي الاقرب هو القبول بالتسوية الروسية التي هي أقرب إلى فرض الاستسلام عليهم وترحيلهم إلى محافظة إدلب شمال غرب البلاد أسوة بتسويات حصلت في عدة جبهات وآخرها في ريفي دمشق وحمص. ويقول المراقبون إن معظم الفصائل لا تزال مصرة على القتال وترفض أي طرح يفضي إلى ترحيلها من المنطقة، في ظل غياب بدائل مقبولة، وخاصة إدلب التي باتت تغص بالفصائل، وينتظرها هي الأخرى مصير مجهول”.

دي مستورا يجتمع مع مجموعة الست لمناقشة اللجنة الدستورية

وفي سياق اللقاءات التي يعقدها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا مع الدول المتدخلة في الشأن السوري لمناقشة ما يسمى اللجنة الدستورية السورية التي تمخضت عن اجتماع سوتشي، عنونت صحيفة الحياة “الأمم المتحدة تناقش آلية تشكيل لجنة دستورية في سورية”، فيما عنونت الشرق الأوسط “دي ميستورا يجتمع في جنيف مع «مجموعة الست»”.

وقالت الصحيفة “أجرى مسؤولون كبار من فرنسا وألمانيا والأردن وبريطانيا والولايات المتحدة والسعودية، محادثات، أمس (الاثنين)، حول آلية تأسيس لجنة دستورية في سوريا والطريقة التي ستعمل بها”. وأشارت الصحيفة إلى أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا، اجتمع الأسبوع الماضي، مع مسؤولين من إيران وروسيا وتركيا. وأضافت “تعد هذه المناقشات في جنيف أول محادثات دبلوماسية علنية منذ شهور بين الدول المشاركة في الحرب السورية، في حين يأتي العمل على تشكيل لجنة دستورية بعد عامين من المحادثات الجوفاء التي لم تنتج عنها أي لقاءات مباشرة بين الأطراف المتحاربة. وقال دي ميستورا للصحافيين إن الاجتماع كان «مهماً»”.

استمرار الاشتباكات في البادية السورية

وعن الأوضاع الميدانية والاشتباكات المستمرة بين قوات النظام وداعميها من جهة ومرتزقة داعش من جهة أخرى في البادية السورية، كتبت صحيفة الحياة “استمرار هجمات النظام والقوات الإيرانية ضد «داعش»”، وقالت الصحيفة “تواصل أمس، الاشتباكات بين قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها والقوات الإيرانية والقوى الموالية لها من جانب، وعناصر تنظيم «داعش» من جانب آخر، على محاور في المنطقة الممتدة بين الحدود العراقية والبوكمال والمحطة الثانية وأطراف بادية حمص الشرقية، ضمن عمليات قوات النظام المستمرة لإنهاء وجود التنظيم في المنطقة والسيطرة على ما تبقى من مواقع للتنظيم فيها، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

التحالفات البينية تنتقل إلى البيت السني

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الشرق الأوسط “حمّى التحالفات البينية في العراق تنتقل إلى البيت السنّي” وقالت الصحيفة “في وقت نجحت ثلاث كتل شيعية «سائرون» و«النصر» و«الفتح» في تشكيل تحالف بينها وصف بأنه منفتح على الفضاء الوطني «العرب السنة والكرد» فإن كلا من السنة والكرد ما زالوا يبحثون خياراتهم الخاصة في الحكومة المقبلة وسبل المشاركة في صناعة القرار”.

الكرد وبرغم الخلافات العميقة التي تفجرت بين أحزابهم الرئيسية خلال السنوات الأربع الماضية بدأوا يتحدثون عن إمكانية تكوين موقف كردي موحد حيال بغداد التي خذلتهم خلال تلك السنوات في عدة قضايا مصيرية مثل الاستفتاء وكركوك والبيشمركة والنسبة المئوية من الموازنة. أما السنة فإنهم وبعد أن طالبوا عدة مرات بتأجيل الانتخابات البرلمانية التي أجريت رغما عنهم في 12 مايو (أيار) باتوا اليوم أكثر المتهمين بالتزوير بسبب عمليات النزوح واسعة النطاق في الداخل والخارج.

صحيفة «الشرق الأوسط» تحدثت إلى ثلاثة من القيادات السنية ينتمون إلى كتل مختلفة بشأن الحراك السني والذي يهدف بحسب هذه القيادات إلى تشكيل كتلة سنية موحدة جامعة الهدف منها ليس «المشاركة في الحكومة وتقسيم المناصب على أساس المكونات بل المشاركة في صناعة القرار السياسي”.

العراق يوشك على دخول مرحلة حرجة بسبب شح المياه

وفي سياق آخر عنونت صحيفة العرب “شحة المياه في العراق تنذر بعواقب اقتصادية وديموغرافية” وقالت الصحيفة “غم أن الزراعة لا تساهم سوى بنسبة ضئيلة من الناتج الإجمالي القومي في العراق، إلا أنها مازالت مصدرا لعيش ملايين العراقيين، ويمكن لحدوث تغييرات كبيرة فيها أن يؤثر على حياتهم بشكل كبير”.

وأضافت الصحيفة “يوشك العراق اليوم على دخول مرحلة زراعية حرجة غير مسبوقة، بعدما قلصت كل من تركيا وإيران إمدادات المياه في نهري دجلة والفرات بسبب إنشاء العشرات من السدود على منابع النهرين في كلا البلدين”.

تلاشي الأجواء الإيجابية التي أحاطت عملية تشكيل الحكومة اللبنانية

وفي الشأن اللبناني عنونت صحيفة الشرق الأوسط “الحكومة الجديدة أسيرة شد الحبال بين عون وجعجع” وقالت الصحيفة “تلاشت كل الأجواء الإيجابية التي أحاطت بعملية تشكيل الحكومة الجديدة. فبعدما كان المعنيون بالتشكيل يتوقعون الانتهاء من مهمتهم في ساعات أو أيام معدودة، باتوا يرجحون اليوم الدخول في حالة من المراوحة نتيجة تمسك كل طرف بشروطه خاصة بعد رفض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الصيغة التي تقدم بها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري نهاية الأسبوع الماضي، معتبرا أنها تعطي «القوات اللبنانية» من حصته وحصة «التيار الوطني الحر»”.

غلاء الأسعار وانهيار العملة يشعلان الاحتجاجات في إيران

وفي الشأن الإيراني عنونت صحيفة العرب “تجار البازار يحتجون على الغلاء في إيران” وقالت الصحيفة “تظاهر العشرات من التجار الإيرانيين الاثنين، أمام مبنى البرلمان بالعاصمة طهران، احتجاجا على تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد، فيما أعلن العشرات من التجار بمحافظة هرمزغان، شرقي البلاد،، إضرابا عاما دعما للمتظاهرين بطهران وتأتي الاحتجاجات فيما سجل سعر صرف الدولار الأميركي أكثر من 88 ألف ريال في السوق الموازية (السوداء)، مقابل قرابة 42.7 ألفا في السوق الرسمية”.

ماذا سيفعل أردوغان بنصره في مرحلة معقدة ؟

وفي الشأن التركي تساءلت صحيفة العرب تحت عنوان “ماذا يمكن أن يفعل أردوغان بنصره الانتخابي” وقالت الصحيفة “دخلت تركيا منذ انتخابات الأحد في مرحلة معقدة تقوم على إطلاق يدي الرئيس رجب طيب أردوغان بشكل غير محدود في بناء نظام حكم متسلط يقوم على تغيير القوانين واستهداف الخصوم بالداخل، وافتعال المزيد من الأزمات في المحيط الإقليمي والدولي إرضاء لرغبة أردوغان في استعادة صورة السلطان العثماني”.

وأضافت “ويتساءل مراقبون عن الإجراءات التي سيقدم عليها الرئيس التركي بعد نصره الانتخابي. لا سيما وهو يواجه المشكلات نفسها التي كانت قبل الانتخابات. كما أن فوزه بولاية رئاسية جديدة قسم تركيا أكثر من أي وقت سابق”.

 

المصدر : وكالات + هاوار 

 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.