موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الأربعاء | 2018/6/27 |

222
image_pdf

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم أوضاع الجنوب السوري ومخاوف الأمم المتحدة من محاصرة درعا وادلب، والإيرانية وتعثر تشكيل الحكومة اللبنانية وسعي البرلمان العراقي لتمديد ولايته التي تنتهي في الـ 30 من حزيران الجاري ومواضيع أخرى.

دفن اتفاق خفض التصعيد في الجنوب

وفي الشأن السوري، تطرقت الصحف إلى العملية العسكرية التي أطلقتها قوات النظام في الجنوب السوري، وفي هذا السياق عنونت صحيفة القدس العربي “هجوم كبير لنظام الأسد للوصول لحدود الأردن… وقلق على مصير 750 ألف مدني”. ومن جانبها عنونت الشرق الأوسط “قوات النظام تهاجم براً مايسمى «مهد الثورة»”، أما صحيفة العرب فعنونت “تقدم الجيش السوري في الجنوب يدفع المعارضة إلى التفاوض مع الروس”، وبدورها عنونت صحيفة الحياة “دمشق تبدأ هجوماً برياً في درعا وموسكو تنعى «خفض التصعيد»”.

وقالت الصحيفة “تسارعت أمس، وتيرة التصعيد في الجنوب السوري، عشية زيارة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون موسكو، التي أعلنت دفن اتفاق «خفض التصعيد» في الجنوب، بعد نحو عام من التوصل إليه مع عمان وواشنطن. واستغل النظام السوري الإعلان الروسي، وأطلق عملية عسكرية برية داخل درعا هي الأولى منذ بدء التصعيد، بعدما تمكن من التقدم في ريفها الشرقي باتجاه معبر نصيب الحدودي مع الاردن. وفيما أكدت الأمم المتحدة نزوح 45 ألف سوري إلى حدود الجولان المحتل، متوقعة تضاعف عددهم، شددت عمان على استمرار إغلاق حدودها”.

الأمم المتحدة متخوفة من محاصرة ادلب ودرعا على غرار الغوطة

وفي سياق ذي صلة عنونت صحيفة الشرق الأوسط “الأمم المتحدة: درعا وإدلب مهددتان بالحصار”، وقالت الصحيفة “حذّر باولو بينيرو، رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في شأن سوريا، أمس الثلاثاء، من أن مدينتي إدلب ودرعا ربما تتعرضان للحصار كما حدث مع عدة مدن ومناطق في السابق، بحسب ما أوردت وكالة «رويترز» في تقرير من جنيف أمس. وكان بينيرو يتحدث في جنيف أمس خلال عرض لجنة التحقيق الأممية أحدث تقاريرها حول الحرب في سوريا، الذي يتناول حصار منطقة الغوطة الشرقية والقتال الذي استمر من فبراير (شباط) إلى منتصف أبريل (نيسان). وقالت الأمم المتحدة أيضا إن ما لا يقل عن 45 ألف شخص فروا من القتال في محافظة درعا بجنوب غربي سوريا باتجاه الحدود مع الأردن”.

البرلمان العراقي يسعى لتمديد عمره قبل يومين من انتهاء ولايته

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الشرق الأوسط “البرلمان العراقي يسعى للتمديد قبل يومين من انتهاء ولايته” وقالت الصحيفة “يسعى مجلس النواب العراقي إلى تمديد عمره قبل يومين فقط من نهاية ولايته الانتخابية التي توافق السبت المقبل، وذلك من خلال محاولة التصويت وتمرير التعديل الرابع على قانون الانتخابات، حيث من المقرر أن يواصل البرلمان جلسته الاستثنائية غدا، للتصويت على مقترح التعديل الذي ينص أحد بنوده على أن «يستمر مجلس النواب في عمله لحين مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات» التي جرت في 12 مايو (أيار) الماضي”.

ائتلاف المالكي يخلط الأوراق للخروج من عزلته

وبدورها صحيفة العرب عنونت “المالكي يخلط الأوراق للخروج من عزلته بصدام بين البرلمان والقضاء” وقالت الصحيفة “يسعى ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي إلى خلط الأوراق السياسية في العراق، معبرا عن غضبه الشديد من حالة العزلة التي فرضتها عليه الأطراف الأخرى خلال المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة”.

وأضافت الصحيفة “يدفع ائتلاف المالكي، رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، إلى المضي قدما في الاعتراض على نتائج الانتخابات العامة التي جرت في مايو الماضي ووفقا للدستور، فإن عمر مجلس النواب العراقي الحالي ينتهي في الثلاثين من الشهر الجاري، ويحاول الجبوري استغلال قرارات البرلمان لتعطيل إعلان نتائج الانتخابات”.

وأوضحت الصحيفة “يستغل ائتلاف المالكي غضب الجبوري ونائبه الذي يتزعم المجلس الأعلى همام حمودي، من فشلهما في الفوز خلال الانتخابات، لوضع البرلمان في صدام مع السلطة القضائية والقوائم التي فازت فيها وعقب الإعلان عن نتائج الانتخابات، شجع ائتلاف المالكي الجبوري وحمودي على الطعن في نتائجها، حيث عقد البرلمان جلسة استثنائية عدل خلالها قانون الانتخابات وألزم تطبيقه بأثر رجعي”.

حصة الرئيس والتمثيل المسيحي يعوقان تشكيل الحكومة اللبنانية

وفي الِشأن اللبناني عنونت صحيفة الشرق الأوسط “لبنان: تشكيل الحكومة أمام تعقيدات حصة الرئيس والتمثيل المسيحي” وقالت الصحيفة “عاد ملف تشكيل الحكومة اللبنانية إلى نقطة البداية، مع بروز عقد جديدة أمام الرئيس المكلّف سعد الحريري، تتمثّل بمحاولة تضخيم حصّة رئيس الجمهورية ميشال عون الوزارية، وعودة التيار الوطني الحر ورئيسه جبران باسيل إلى الاعتراض على منح «القوات اللبنانية» حصّة تفوق الثلاث حقائب، وهو ما لاقى اعتراضا قوياً من الحريري، الذي تضع أوساطه، الشروط القديمة الجديدة، في خانة الضغط عليه لتقديم تنازلات من طرف واحد، فيما تتحدث مصادر عن أن ظاهر التعقيدات يرتبط بالحكومة، أما باطنها فمرتبط بمعركة رئاسة الجمهورية المقبلة”.

رغم وعود روحاني للشارع الإيراني؛ الاحتجاجات تستمر

وفي الشأن الإيراني عنونت صحيفة العرب “وعود روحاني لا تبدد غضب الشارع الإيراني” وقالت الصحيفة “وعد الرئيس الإيراني حسن روحاني شعبه، الثلاثاء، بمعالجة الضغوط الاقتصادية الناجمة عن العقوبات الأميركية الجديدة، وذلك بعد يوم من تجمهر تجار أمام البرلمان احتجاجا على التراجع الحاد في قيمة العملة المحلية”.

وأوضحت الصحيفة “يأتي هذا فيما يعتقد مراقبون أن روحاني سعى إلى القفز على حالة عميقة من القلق داخل السلطة بطمأنة الإيرانيين بأن الأموال موجودة وأن الأساسيات متوفرة، وأن الهدف التأكيد على أن العقوبات الجديدة الناجمة عن تدخلات طهران في محيطها الإقليمي وتمسكها بدعم الميليشيات لا تأثير لها في ضوء دعوات واسعة لوقف التدخلات الخارجية واستثمار الأموال في حل أزمات المواطن الإيراني وذكرت وكالة أنباء فارس أن أجزاء من منطقة البازار في طهران دخلت في إضراب لليوم الثاني وأن المحتجين رددوا شعارات مناهضة للحكومة في الشوارع المحيطة”.

خلافات فلسطينية جديدة حول خلافة عباس

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة القدس العربي “السلطة ترفض مجددا «صفقة القرن» وتصفها بـ«صفقة غزة»”، فيما عنونت صحيفة الحياة “السلطة ترفض في ظل الانقسام تطبيق القانون الأساسي حول خلافة عباس”.

وقالت الصحيفة “رفض مسؤولون في السلطة الفلسطينية وحركة «فتح» ومنظمة التحرير، تصريحات رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك (من حركة «حماس) التي طالب فيها بـ «تطبيق القانون الأساسي للسلطة، في حال شغور منصب الرئيس»، وينص القانون الأساسي للسلطة على تولي رئيس المجلس التشريعي الرئاسة، في حال شغور منصب الرئيس، لمدة شهرين، يصار خلالها إلى إجراء انتخابات عامة للرئاسة”.

وأضافت الصحيفة “قال الدويك أن «القانون واضح، والدستور الفلسطيني واضح، وينص على أنه في حال تعذر قيام الرئيس بواجباته، وفي حال غيابه تحت أي عذر أو ظرف، أو وفاته أو عدم قيامه بواجباته، فإن الرئيس المقبل بحسب القانون والدستور هو رئيس المجلس التشريعي». وزاد: «أنا الآن رئيس المجلس التشريعي وبالتالي سأكون أنا، أو أي شخص غيري يتقلد هذا المنصب، الرئيس المقبل”.

المصدر: وكالات + هاوار 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.