موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الأثنين ” 2018/6/25 “

265
image_pdf

تطرقت الصحف العربية إلى التطورات الميدانية في الجنوب السوري, والتحالفات السياسية التي يقوم بها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر لتشكيل الإئتلاف الحكومي في العراق, واقتراب المعارك من قلب مدينة الحديدة وتحركات غريفيث لإنهاء الحرب, ونتائج الانتخابات التركية.

واشنطن تبلغ الفصائل بألا تتوقع دعمها في الجنوب

وتناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عدة مواضيع أهمها التطورات الميدانية في الجنوب فعنونت صحيفة العرب “واشنطن للمعارضة السورية: لا تتوقعوا دعمنا في الجنوب” وقالت الصحيفة “أبلغت واشنطن فصائل المعارضة السورية ألا تتوقع حصولها على دعم عسكري لمساعدتها في التصدي لهجوم ضخم تشنه القوات الحكومية المدعومة من روسيا لاستعادة مناطق بجنوب سوريا قرب الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وأضافت الصحيفة “تثير رسالة واشنطن مخاوف المعارضة من اتفاق أميركي روسي تم إبرامه على حسابها في الجنوب السوري، خاصة وأن موقف واشنطن كان مغايراً تماماً قبل أيام”.

روسيا تقدم الغطاء الجوي .. النظام يهاجم الجنوب لفتح طريق إلى الأردن

وفي ذات السياق عنونت صحيفة الحياة “غارات الطيران الروسي تشعل الجنوب السوري … والفصائل تتمسك بالقتال”, فيما عنونت صحيفة الشرق الأوسط “النظام يهاجم في جنوب سوريا لفتح الطريق نحو الحدود مع الأردن” وقالت الصحيفة “أحرز النظام السوري تقدماً في عملية توسع عسكري له في شرق محافظة درعا الواقعة جنوب البلاد، هي الأولى منذ التوصل إلى اتفاق لخفض التصعيد قبل عام، في محاولة للوصول إلى الحدود مع الأردن، عبر التفاف جغرافي من جهة الحدود الإدارية بين درعا والسويداء، وهو ما تراه المعارضة «نتيجة اتفاق أميركي – روسي سمح للطائرات الروسية بالانخراط في العملية لأول مرة منذ عام».

ائتلاف الصدر الانتخابي يقطع خطوة جديدة وينعش حظوظ العبادي

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة العرب “التحالف مع الصدر ينعش حظوظ العبادي في ولاية ثانية” وقالت الصحيفة ” يقترب المسار السياسي الذي سلكه رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر من التماهي التامّ مع مواصفات العملية السياسية الجارية في العراق منذ 15 سنة، ومراعاة مقتضياتها والتعامل مع الواقع الذي أفرزته، وذلك بعد أنّ ظلّ زعيم التيار الصدري لسنوات يرفع شعارات رفض ذلك الواقع ويُعلي سقف الطموح لتغييره”.

كوشنير يصعد ضد عباس ويلوح بإعلان صفقة القرن قريباً

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة الحياة “كوشنير يلوم عباس ويعلن «الصفقة» قريباً والسلطة تعتبر مواقفه «دليل فشل»” وقالت الصحيفة “صعّد أبرز مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنير ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مشككاً في «قدرته أو رغبته» في التوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، وحمّله المسؤولية عن تدهور الوضع الفلسطيني، مهدداً بأن واشنطن ستعلن «صفقة القرن» للسلام قريباً «مع الرئيس الفلسطيني أو من دونه». وكشف أن الدول التي زارها في جولته في المنطقة تمسكت بـ «دولة فلسطينية عاصمتها القدس». وسارعت السلطة الفلسطينية إلى الرد على تصريحات كوشنير، معتبرة أنها «دليل فشل صفقة القرن»”.

الانتخابات التركية تفرض على أردوغان التعامل مع معارضة قوية وموحدة

وفي شأن الانتخابات التركية عنونت صحيفة الشرق الأوسط “تركيا: الانتخابات تحت الحراسة في المناطق الكردية”, فيما عنونت صحيفة العرب “الانتخابات تضع تركيا على طريق إنهاء المسار الديمقراطي” وقالت الصحيفة ” تضع نتائج الانتخابات الأخيرة تركيا في مرحلة تسودها تكهنات باحتمال الدخول في فترة طويلة من الهيمنة السياسية المطلقة، إنطلاقاً من إصرار أردوغان على تهميش الطبقة السياسية وحصر صلاحيات واسعة في يديه”.

وأوضحت الصحيفة “رغم الفوز بالرئاسة من الجولة الأولى، لا تزال تواجه أردوغان مشكلة تكمن في أمر واقع جديد خلقه استفتاء أبريل 2017 على تعديل الدستور. وعكست فلسفة حكم الرئيس التركي، منذ انتخابه عام 2014، حقيقة أن تركيا محكومة بنظام رئاسي استبدادي بشكل غير رسمي ويبقى على أردوغان رغم الفوز غير المتوقع التعامل مع قوة كبيرة معارضة له في البرلمان، الذي سيتشكل من 600 عضو، وفقاً للتعديلات الجديدة. وستدخل هذه المعادلة السياسية تركيا في فوضى سياسية واجتماعية، لكن الاقتصاد سيكون في مأزق أكبر”.

المصادر: وكالات + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.