موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الأربعاء 30/5/2018

276
image_pdf

تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم جملة من المواضيع المهمة في المنطقة، وفي مقدمتها ملف الجنوب السوري وتعقيداته، والانتخابات العراقية وإلغاء نتائجها، وكذلك سعي أردوغان لتصفية كل من يشك بهم حتى من الذين عينهم بأنفسه في بعض المناصب، وتطورات الأحداث في قطاع غزة والملف الإيراني.

 

 

الكل يبحث عن حل في الجنوب السوري لحماية إسرائيل

وفي الشأن السوري، تطرقت الصحف إلى ملف الجنوب، وفي هذا السياق عنونت صحيفة الحياة “«صفقة» الجنوب السوري في مرحلتها النهائية”، وقالت الصحيفة “بدا أمس، أن ملف الجنوب السوري يقترب من الحسم، إذ أُفيد بأن صفقة بين موسكو وواشنطن وعمان في طورها النهائي، بما يضمن تلبية تطلعات إسرائيل لإبعاد إيران من حدودها، وتعزيز مكاسب النظام السوري قبل الانخراط في عملية سياسية تستعجلها روسيا”.

وفي ذات السياق عنونت الشرق الأوسط “موسكو تتحرك لتفكيك «عقد» الجنوب السوري”، وقالت الصحيفة “كثفت موسكو اتصالاتها مع الأميركيين والأردنيين والإسرائيليين والإيرانيين لحل «عقد» هدنة الجنوب السوري، وقدمت أفكاراً للأطراف المعنية شملت انتشار شرطة روسية، وتسليم المعارضة السورية سلاحها الثقيل، وابتعاد إيران عن حدود الأردن، وخط فك الاشتباك في الجولان”.

وبدورها عنونت القدس العربي “سعي روسي لحل سريع في الجنوب… واتجاه لتطبيع ناعم بين النظام السوري وإسرائيل”، وقالت الصحيفة “وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن لقاءات دبلوماسية بين إسرائيل وروسيا أسفرت عن اتفاق بين الجانبين، يقضي بالسماح للنظام السوري باستعادة السيطرة على حدوده الجنوبية مع إسرائيل شريطة خلوّ المنطقة من القوات الإيرانية او الميليشيات الشيعية المؤتمرة بإمرتها كحزب الله وغيره، وذكرت القناة الإسرائيلية العاشرة مساء أمس أن الاتفاق يقضي أيضاً بعدم انتشار أية قوات من إيران أو حزب الله حليفتي النظام السوري أو أية عناصر أجنبية على الحدود”.

روسيا جار جديد لإسرائيل

وفي شؤون سورية أخرى عنونت الحياة “8 قتلى من النظام بهجومين لـ «داعش» في البادية”، فيما عنونت الشرق الأوسط “واشنطن تعتبر ترؤس دمشق مؤتمر نزع السلاح «مهزلة»”، أما صحيفة العرب فعنونت “ملل روسي من تمدد إيراني خطير على مصالحها في سوريا”.

وقالت الصحيفة “تحاول إسرائيل استغلال حالة ملل باتت تهيمن على تفكير روسيا في الوجود الإيراني على الأراضي السورية، الذي تحول إلى عامل حاسم في التأثير على المصالح الروسية، التي عكف الرئيس فلاديمير بوتين على رسم ملامحها في سوريا منذ أكثر من عامين ونصف”.

وأضافت الصحيفة “منذ إعلان روسيا رغبتها في انسحاب القوات الأجنبية من سوريا قبل أيام، وتأكيد أن ذلك يشمل إيران وميليشياتها، تصاعدت وتيرة الاتصالات المتبادلة بين المسؤولين الروس ونظرائهم الإسرائيليين، الذين يعتبرون روسيا جارهم الجديد في المنطقة”.

لبنان يطلق عمليات التنقيب عن النفط والغاز في مياهه الإقليمية

وفي الشأن اللبناني عنونت صحيفة العرب “لبنان يبدأ عهد استكشاف النفط والغاز في مياهه الإقليمية” وقالت الصحيفة “أعلنت الحكومة اللبنانية أمس انطلاق عمليات التنقيب عن الاحتياطات البحرية للنفط والغاز، بعد أن منحت موافقتها على خطة قدمها تحالف يضم شركات توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية”.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين ترجيحهم أن تواجه عمليات التنقيب في المنطقة خلافات مع إسرائيل بسبب وقوع جزء منها في منطقة متنازع عليهـا بـين البلـدين، رغـم أن تحـالف الشركات قال إنه لا ينوي الحفر في المناطق محل نزاع.

إردوغان يلمح لتغييرات عسكرية

وفي الشأن التركي عنونت صحيفة الشرق الأوسط “إردوغان يلمّح لتغييرات في هيكل مجلس الشورى العسكري” وقالت “لمّح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى تغيير جديد في بنية مجلس الشورى العسكري الأعلى المسؤول عن القرارات التي تتعلق بالجيش والترقيات والإبعاد من الخدمة العسكرية بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في 24 يونيو (حزيران) المقبل”.

وسواس إردوغان يدفعه لاعتقال من نصبهم لتتبع غولن

وبدورها صحيفة العرب عنونت “الوساوس تدفع أردوغان إلى اعتقال من نصبهم لتتبع غولن” وقالت الصحيفة “أن السلطات ألقت القبض على مدير بجامعة عسكرية، أسسها الرئيس رجب طيب أردوغان لتطهير القوات المسلحة بعد محاولة الانقلاب عام 2016، وذلك للاشتباه في صلته بتلك المحاولة”.

وأضافت الصحيفة “أن السلطات احتجزت رسميا الكولونيل قادر أتاكان من جامعة الدفاع الوطنية بعد أن ألقت القبض عليه، منذ نحو أسبوعين، وهو يشغل منصب القائم بأعمال مدير الشؤون المؤسسية بالجامعة التي لا تعمل بكل طاقتها”.

الصدر بزيارته للكويت يوجه رسالة مزدوجة لإيران والدول العربية

في الشأن العراقي تطرقت الصحف العربية إلى زيارة زعيم التيار الصدري إلى الكويت، وعنونت صحيفة العرب “زيارة الصدر للكويت رسالة بليغة لإيران”، وقالت الصحيفة “يؤدي زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، زيارة إلى الكويت بعد أن حقق تحالف “سائرون” المقرب منه المرتبة الأولى في الانتخابات العراقية الأخيرة، في خطوة قال مراقبون إن هدفها توجيه رسالة مزدوجة للدول العربية وإيران عن أن المرحلة القادمة في العراق لن تكون كسابقاتها”.

وأضافت الصحيفة “يشير المراقبون إلى أن زيارة الصدر للكويت تريد أن تقول للدول العربية إن العراق، الذي يُتهم بأنه واقع تحت السيطرة الإيرانية، يعمل من أجل العودة إلى عمقه العربي، وزيارة الصدر جزء من هذه الرغبة. أما بالنسبة إلى إيران، فإن رسالة الصدر إليها بأن العراق لن يقبل بأي مظلة خارجية حتى لو كانت إيران نجحت في التسلل إلى غالبية مفاصل الدولة العراقية”.

تضارب حول إلزامية قرار البرلمان العراقي بشأن الانتخابات

وفي شأن الانتخابات العراقية عنونت صحيفة القدس العربي “اعتراضات بالجملة على قرار البرلمان لعراقي إلغاء انتخابات الخارج وتحذير من ((حرب أهلية ))”، وفي صحيفة الحياة “العراق أمام خيارات عسيرة بعد قرارات تشكك بنتائج الاقتراع”.

وقالت الحياة “تضاربت التقديرات حول مدى إلزامية قرار البرلمان العراقي في شأن إلغاء انتخابات الخارج وإجراء عملية العد والفرز اليدوي لـ10 في المئة من صناديق الاقتراع، فيما كشف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي وصل إلى الكويت أمس، عدم اكتمال تحالفات تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان، محذراً في الوقت ذاته من التدخلين الإيراني والأميركي في تشكيل الحكومة”.

ازدياد المخاوف من التصعيد في غزة

أما في الشأن الفلسطيني كتبت صحيفة الشرق الأوسط “مخاوف من تصعيد واسع في غزة” وقالت الصحيفة “زادت المخاوف من تصعيد واسع النطاق في قطاع غزة، أمس، بعد يوم صعب أغارت فيه إسرائيل على نحو 35 هدفاً تابعاً للفصائل الفلسطينية، في القطاع، وأطلق فيه الفلسطينيون 3 رشقات على الأقل من قذائف الهاون والصواريخ، من بينها صاروخ «غراد» الذي يستخدم لأول مرة منذ حرب 2014 وأسقطته القبة الحديدية الإسرائيلية”.

واضافت الصحيفة “اتهمت تل أبيب حركة «الجهاد الإسلامي» بإطلاق القذائف والصواريخ رداً على مقتل 3 من عناصرها في قصف إسرائيلي قبل أيام، لكن «الجهاد» أصدرت بياناً مشتركاً مع حركة «حماس» قالتا فيه إنهما اشتركتا في الهجمات، وإن «القصف بالقصف، والدم بالدم… والخيارات مفتوحة»”.

 

المصدر : وكالات – هاوار 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.