موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

تكتم إسرائيلي ثم إنكار لوجود أسرى خارج فلسطين

117
image_pdf

تكتم إسرائيلي ثم إنكار لوجود أسرى خارج فلسطين

 

اليوم نحن أمام حدث استثنائي بدرجة “سكر زيادة”، فالحديث لا يدور عن جنود عسكريين أسروا من داخل دبابة مدرعة في قلب الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا مستوطنين اختطفوا من داخل المستوطنات المنتشرة في الضفة الغربية، ولا إسرائيليين عاديين استدرجوا من قلب فلسطين المحتلة إلى الضفة الغربية أو شرقي القدس، وربما قطاع غزة عبر بعض الطرق القريبة.

فما كشفته الجزيرة يتحدث عن إعلان حركة “حرية”، عن اختطاف ضابطين إسرائيليين خارج الحدود، دون تحديدها بالضبط، وفي أي الدول، لكن أسرهما تم أثناء تنفيذهما مهمة أمنية سرية خارج (إسرائيل)، وربطت مصيرهما بإفراج الاحتلال عن أسرى فلسطينيين في سجونه، الذين يبلغ عددهم 4850 أسيرًا، يعيشون معاناة كبيرة جرّاء الانتهاكات التي يتعرضون لها، منهم 43 امرأة، و225 طفلًا.

ما تزال هذه التفاصيل على ذمة الحركة الآسرة، ولا يعرف كيف وصلت الجزيرة إليها، حتى الآن على الأقل، لكن ما يعنينا في هذه اللحظات هو تدرج الموقف الإسرائيلي من التكتم الأولي، وهو متفهم ومنطقي، في ضوء ما أخذته أجهزة أمن الاحتلال من وقت كافٍ في متابعة عناصرها المنتشرين حول العالم، ينفّذون مهامًا استخبارية وتخريبية، والتأكد أن أيًّا منهم لم يتعرض لاختطاف.

أما اللافت فعلًا، فهو إعلان الاحتلال، وعلى لسان مكتب رئيس الحكومة، بأن الاثنين ليسا إسرائيليين، ولا يعملان في أجهزته الأمنية، مما يعني نفيًا قاطعًا لإعلان الجهة الخاطفة، ويعني أكثر دخول الجانبين في حرب جديدة من المعلومات الشحيحة، ومدى صدقية وواقعية كل طرف، والأيام القادمة حبلى بكل جديد، دعونا ننتظر.

 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.