موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الولايات المتحدة تعلق الصراع مع إيران

42
image_pdf

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا” حول استعداد الولايات المتحدة لتوجيه ضربة لإيران قبل تسليم ترامب الحكم لبايدن.


وجاء في المقال: بيان البنتاغون عن الزيارة المفاجئة للقائم بأعمال وزير الدفاع، كريستوفر ميلر، إلى الشرق الأوسط لاقى أصداء مقلقة، في ضوء تقارير عن استعداد إدارة الرئيس دونالد ترامب لضرب المواقع الإيرانية في المنطقة. وسبق زيارة الوزير الأولى إلى الخارج ظهور معلومات في وسائل الإعلام الأمريكية عن إبلاغ الجيش الإسرائيلي بهجوم أمريكي وشيك على إيران.

وفي الصدد، قال خبير مجلس الشؤون الدولية الروسي المقيم في إيران، نيكيتا سماغين، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا”: “السلطات الإيرانية، تقول دائما إنه ما تجرأ أحد على تهديد أمن البلاد، فإن الجمهورية الإسلامية سترد بشكل حاسم. ولكن، من الواضح أن مثل هذا السيناريو بالنسبة لإيران سيكون مزعجا للغاية ومثيرا للقلق: فقد يهدد الاستقرار الداخلي، وليس من الواضح تماما كيف سترد طهران على ذلك. فإمكاناتها العسكرية أقل بكثير من قدرة إسرائيل والولايات المتحدة. إن توجيه ضربة لإسرائيل إجراء معقد إلى حد ما. الأمر أسهل قليلاً، مع الولايات المتحدة: فيمكن لإيران أن تضرب القوات الأمريكية في المنطقة. إنها أكثر عرضة للخطر”.

ومع ذلك، فمن الواضح تماما أن الأمريكيين سيردون على الهجوم على قواتهم. وهذا محفوف بعواقب وخيمة. وقال سماغين: “خير مثال على ذلك مبادرة ترامب السابقة للقضاء على قاسم سليماني”.

وبحسبه، فإن احتمال ضربة أمريكية مفاجئة يضع إيران في موقف غير مريح للغاية، فمن الصعب عليها تطوير رد على مثل هذه العملية. وقد ينعكس ذلك على العلاقات مع الرئيس الأمريكي المقبل، الذي لا ترغب إيران في إفساد العلاقات معه. فـ “هناك آمال معينة معلقة عليه”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.