موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

هدوء حذر يسود بيروت وضواحيها ومناطق لبنانية أخرى شهدت احتجاجات ومواجهات مع قوى الأمن

8
image_pdf

ساد الهدوء الحذر اليوم العاصمة اللبنانية بيروت وضواحيها والمناطق التي شهدت احتجاجات ومواجهات مع قوى الأمن الليلة الماضية.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن شوارع العاصمة بيروت والمناطق المحيطة بها شهدت صباحا حركة سير خفيفة فيما فتحت معظم المحال التجارية أبوابها.

وأشارت الوكالة إلى أن الاحتجاجات التي تجددت ليل أمس في طرابلس شهدت مواجهات عنيفة حطم خلالها محتجون واجهات المحال التجارية والمؤسسات العامة والخاصة وأضرموا النيران ببعضها وبحاويات النفايات ورموا الحجارة وقنابل المولوتوف تجاه عناصر الجيش اللبناني الذين أطلقوا الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع لابعاد المتظاهرين ما أدى إلى إصابة أكثر من أربعين شخصا بجروح من كلا الطرفين.

وكان محتجون يستقلون دراجات نارية قاموا بأعمال شغب واعتداء على الأملاك العامة والخاصة وألقى عدد منهم قنابل مولوتوف على مبنى بلدية طرابلس وعلى واجهات بعض المصارف وتمكن عناصر الجيش من إعادة المحتجين إلى عمق الشوارع الداخلية وتم بعد ذلك فتح معظم الطرق التي قطعها المحتجون.

وطلب رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب من قادة الأجهزة العسكرية والأمنية اتخاذ الإجراءات المناسبة لوقف الاعتداءات المشبوهة على الأملاك العامة والخاصة في وسط بيروت مشددا على اتخاذ كل التدابير التي تحمي أملاك المواطنين والمؤسسات وقمع كل عمليات التخريب.

ويشهد لبنان منذ الـ 17 من تشرين الأول الماضى مظاهرات وأعمالا احتجاجية تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية ومكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين فيما تستغل مجموعات المطالب الشعبية وتقوم بأعمال شغب خلال المظاهرات في عدد من المناطق.

 

المصدر : سانا

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.