موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الشعبية: المقاومة الشاملة وفي مقدمتها المسلحة تُشكل حجر الأساس لاستنهاض شعبنا في مواجهة مشروع الضم

26
image_pdf

شارك الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني ، مساء اليوم الخميس، في مسيرةٍ جماهيريةٍ حاشدة نظمتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين  في مُخيّم جباليا شمالي قطاع غزّة، وذلك رفضًا لقرار الضم الاحتلالي الذي ينوي العدو الصهيوني تنفيذه.

وقالت الجبهة في كلمتها المركزية، إنّ “وتيرة الإجراءات الصهيونية تتسارع على الأرض والتي تستهدف فرض المزيد من أمر الواقع من خلال الاستيلاء على المزيد من الأرض في سياق مخطط صفقة القرن ومشاريع الضم”، مُؤكدةً أنّ “تهديدات الاحتلال بضم مساحات واسعة من أراضي الضفة خاصة في الأغوار وشمال البحر الميت وضم أراضي المستوطنات سيدخل القضية الفلسطينية في منعطف خطير سيضعنا جميعًا أمام تحديات مصيرية، تعززها حالة الانقسام والتخاذل الرسمي العربي والانشغال الدولي بأزمة كورونا وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية على الوضع العالمي، وما يمكن أن تؤدي إلى تحولات كبيرة في قادم الأيام”.

وأوضحت أنّ “مشروع الضم وغيره من المشاريع الصهيونية على الأرض تستهدف الإنهاء التدريجي للقضية الفلسطينية على طريق التصفية الكاملة كجزء من العقيدة الصهيونية الثابتة القائمة على سياسة التطهير العرقي والتهويد والاستيطان والاحلال، ومحاولات تذويب الهوية الوطنية وطمس الرواية الفلسطينية”، مُشددةً على أنّ “المخططات الأمريكية والصهيونية لم تبدأ بصفقة القرن ولن تنته بمشاريع الضم، فهي جزء لا يتجزأ من المخطط الاستعماري الصهيوني للاستيلاء على الأرض وطرد شعبنا الفلسطيني، فهذا المخطط الصهيوني الجديد سينسف إلى الأبد أية أوهام تم بنائها على عملية التسوية والمفاوضات، فصفقة القرن والضم هي تتويج لاتفاقيات أوسلو، ومن خلالها تم الاختراق الأهم لمشروع التحرر الوطني، وهي بمثابة نكبة متجددة، والآن يحصد شعبنا وقضيته نتائج هذه الخطيئة الكبرى”.

وبيّنت الشعبية أنّ “مواجهة مخاطر التصفية تستدعي الدعوة إلى اجتماع قيادي مقرر للبدء بحوار وطني شامل وعاجل، من أجل إجراء مراجعة سياسية شاملة، والاتفاق على استراتيجية المواجهة الوطنية لمخططات التصفية، بما يُوحّد مكونات شعبنا في الوطن والشتات باعتبارنا شعب واحد وقضية واحدة، وبما يضع قرارات المجلسين الوطني والمركزي حيز التطبيق وخاصة إلغاء اتفاقيات أوسلو والتحلّل من التزاماتها السياسية والأمنية والاقتصادية، وسحب الاعتراف بدولة الكيان الصهيوني، والعمل على تغيير المضمون الوظيفي للسلطة في كل المجالات”.

ورأت الجبهة أنّ “المقاومة الشاملة وفي مقدمتها المقاومة المسلّحة تُشكل حجر الأساس والرافعة والركيزة الأساسية في استراتيجية النضال الوطني الموحّد، واستنهاض شعبنا في مواجهة مشروع الضم”، مُؤكدةً على “أهمية وضرورة إطلاق طاقات الجماهير الشعبية والكفاحية لممارسة دورها الكفاحي في كافة ميادين ومحاور الاشتباك مع العدو، وصولاً لانتفاضة شاملة على طريق انهاء الاحتلال وإنجاز الاستقلال الوطني، فالجهود والطاقات الفلسطينية يجب أن توضع في جبهة التناقض الرئيسي مع الاحتلال”.

وشدّدت الجبهة خلال المسيرة على “ضرورة العمل والنضال والضغط من أجل استئناف المصالحة باعتبارها المدخل الحقيقي لتحقيق الوحدة الوطنية، وبناء مؤسساتها على أسس وطنية ديمقراطية وفي المقدمة منها منظمة التحرير الفلسطينية”، مُضيفةً إنّ “مواجهة التحديات الراهنة تتطلّب بناء سياسة تنموية فلسطينية تعزز صمود شعبنا ومقاومته، وتبني إجراءات على الأرض تستجيب لمصلحة الشرائح الطبقية الفقيرة ولا تزيد من معاناته. فالمطلوب الآن المصارحة والمكاشفة وتوزيع تكاليف الصمود وعدم تصدير الأزمة على الطبقات الشعبية الكادحة والمفقرة”.

كما أكَّدت على “ضرورة تعزيز العلاقات بكل القوى والتجمعات الشعبية العربية التي تؤسّس لاستعادة وتفعيل البعد القومي المشارك في نضالنا ضد الاحتلال، ومقاومة التطبيع مع الاحتلال، ووقف هرولة العديد من الأنظمة العربية في هذا الاتجاه، وكبح كل محاولاتها للضغط على شعبنا للقبول بكل المشاريع التي تتعاطى مع صفقة القرن، وتوفير مقومات الحماية العربية لشعبنا ومقاومته المشروعة العادلة”.

ولفتت لأهمية “الاشتباك السياسي في المحافل الدولية من خلال التوجه إلى الأمم المتحدة ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته في تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والمنصفة لشعبنا، وإحالة كل جرائم الاحتلال إلى محكمة الجنايات الدولية، مع ضرورة تعزيز دور الحركة الشعبية والدولية المساندة لنضال شعبنا في إطار تعزيز عملية المقاطعة وسحب الاستثمارات عن الاحتلال على طريق نزع الشرعية عن كيانه البغيض”.

وفي ختام المسيرة، أعلنت الجبهة الشعبية عن باكورة فعالياتها وأنشطتها في الوطن والشتات والتي تصب في خدمة الجهود الوطنية لمواجهة المشاريع التصفوية، وقالت: “نُعاهد جماهير شعبنا، بأننا سنواصل تحشيد كل الطاقات الوطنية من أجل وضع مهمة التصدي لصفقة القرن ومشاريع التصفية وخاصة مشروع الضم على أجندة العمل الوطني كمهمة وطنية مركزية، والدفع باتجاه انتفاضة شعبية عارمة ضد الاحتلال والمشاريع المشبوهة، انتفاضة تقودها جماهير شعبنا ويوفر لها مقومات ومرتكزات سياسية واقتصادية واجتماعية والحفاظ على استمراريتها، على طريق دحر الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كل شبر من فلسطين وعاصمتها القدس “.

المصدر : بوابة الهدف

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.