موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الحركة النسائية الثورية المتحدة (KBDH): قتلة زهرة بركل سيلقون عقابهم

7
image_pdf

نددت الحركة النسائية الثورية المتحدة (KBDH) بالهجوم الغادر الذي نفذته دولة الاحتلال التركي ليلة أول أمس الثلاثاء على قرية حلنج التابعة لمقاطعة كوباني وقالت: “الفاشية التركية استهدفت المرأة الثورية مجدداً”.

ونشرت الحركة النسائية الثورية المتحدة (KBDH) بياناً جاء فيه:

“كوباني غصة باقية في حلق الدولة التركية الفاشية المحتلة، مقاومة كوباني وانتصارها هي نقطة انعطاف واضحة في إفشال الخطط التي حيكت لاحتلال المنطقة من خلال إرهاب داعش، وتجسدت ريادة المرأة لهذه المقاومة في الروح الفدائية آرين ميركان التي أصبحت رمزاً لحقيقة المرأة الثورية في جميع ميادين الحياة.

في الثالث والعشرين من حزيران الجاري تعرضت عضو منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات، زهرة بركل واثنتان من رفيقاتها، لقصف غادر من الطيران المُسيّر للاحتلال التركي، الذي استهدف أحد المنازل المدنية في قرية حلنج جنوب كوباني، واستشهدن على إثره؛ مثال هفرين خلف، زهرة بركل من النساء اللواتي أحدثن ثورة المرأة في روج آفا.

مؤتمر ستار هو التنظيم النسائي الذي أسس القاعدة النسوية للثورة بشكل مجتمعي، نظم صفوف المرأة و أشركها في كافة المجالات من الاقتصاد إلى السياسة، ومن الصحة إلى التعليم والمؤسسات الاجتماعية مثل الكومون والدفاع الذاتي، كذلك الإعلام والثقافة والفن.

الدولة الفاشية التركية المحتلة بهجومها الغادر هذا واستهداف شخص زهرة بركل، أظهرت رفضها لوجود الشعب الكردي والمرأة التي تناضل من أجل تحقيق حقوقها في الحرية والمساواة.

شعار “المرأة، الحياة، الحرية” هو الشعار الأوضح للتعبير عن ثورة روج آفا، لأن المقياس الطبيعي للحرية في المجتمع هو مستوى حرية المرأة؛ فمن ناحية نشهد دولة تعادي كينونة المرأة وتحمي قتلة النساء، ومرتكبي العنف ضد النساء والأطفال، وتصعد من هجماتها النابعة من الميراث الرجعي للدولة الاستبدادية، ومن الناحية الأخرى نشهد نهضة من  خلال ثورة روج آفا وحركة التحرر الكردية التي تحمل في مضمونها المساواة الجنسية، و تتخذ التمثيل المتساوي كأساس لها، وتحاول تنظيم وتطبيق ذلك في ميادين الحياة.

ومن جهة تعمل دولة الاحتلال التركية على تصعيد مشاريع الحرب ومخططاتها التدميرية في الداخل التركي وخارجه، ومن الجهة الثانية ثورة روج آفا التي تدافع عن الاتحاد الديمقراطي على أساس حق المساواة وحرية شعوب شمال وشرق سوريا، كما تسعى لأن تصل بالشعب إلى مستوى إدارة نفسه بنفسه عبر الكومونات والمجالس، وأن تُمَثَل المرأة في جميع ميادين الحياة على قدم المساواة مع الرجل، باختصار هناك عالمان مختلفان وقوتان مختلفتان تواجهان بعضهما البعض في هذه الحياة.

يجب ألا نقف في صف أولئك الناس والقوى التي تحاول اجبارنا على البقاء ضمن حدود “المعقول” للنظام الرأسمالي والخضوع للسيطرة الذكورية من خلال الضغط والإكراه والعنف والتعذيب والاغتصاب، أنهم ينكرون وجودنا ويقدمون على قتلنا، يجب أن نأخذ مكاننا في صفوف النضال من أجل الحرية والثورة.

ومن أجل أن نبدي غضبنا حيال قتل النساء، ومن أجل أن نثأر لكل امرأة قُتِلَتْ ونوحد نضالنا في وجه الدولة الفاشية التركية المحتلة التي تحاول عن طريق الحرب الخاصة إبادة شعبنا الكردي من خلال قتل القيادات النسائية للنضال التحرري الكردستاني مثل (ساكينة جانسيز و سيفي و هفرين خلف وزهرة بركل)، ومن أجل أن نشل سياسة العدوان والاحتلال، وأن ننظم حاضرنا ومستقبلنا، ونقرر مصيرنا بأنفسنا، علينا أن نصعّد النضال وننظم أنفسنا ضمن الحركة النسائية الثورية المتحدة، ليس من أجل غرفة خاصة بل من أجل عالم خاص.

المصدر : هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.