موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

اعتقالات واسعة في صفوف المواطنين.. وتفتيش منازل في عدة مناطق بالضفة

21
image_pdf

اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم والليلة الفائتة، عددًا من المواطنين، بينهم أطفال، خلال مداهماتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية بأن قوة للاحتلال ومن رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين اثنين من محافظة رام الله والبيرة، وهما: رأفت سليم أبو ربيع (45 عاما) من بلدة المزرعة الغربية، وسليم ادريس حمدان (32 عامًا) من قرية دورا القرع شمالًا.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت القوات الصهيونية 9 مواطنين من بلدة العيساوية، وهم: عمر مروان عبيد، ومحمود محمد عبيد، ومحمود مروان عودة، وأحمد اياد عودة، ومحمود عبد محمود، ومحمد نسيم عبيد، ومحمد سميح عليان، ومحمد مراد داري، والطفل حسن ياسر درويش (14 عاما)، عقب دهم منازل ذويهم في البلدة.

كما استدعت تلك القوات الشابين أحمد خليل، ومحمود العناتي، للتحقيق معهما.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر محمد يوسف محمد بحر (26 عامًا)، ومحمد ابراهيم مصطفى صبارنة، عقب دهم منزليهما في بيت أمر شمالًا، ونقلتهما إلى مركز عصيون الاحتلالي، والمواطن إياد ذياب أبو قبيطة، عقب دهم منزله في بلدة يطا جنوبا، وفتشت عدة منازل، عرف من أصحابها: منزل المواطن ناجح شحدة أبو قبيطة. كما شملت المداهمات الصهيونية تفتيش عدد من منازل المواطنين.

وكان الاحتلال أصاب أمس 3 شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات مع الاحتلال في قرية المغير شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. بعد اقتحامها من الدوريات الصهيونية، إذ اقتحم الاحتلال منزلًا قيد الإنشاء محاولين منع صاحبه من إكمال البناء، إلا أن مجموعة من الشبان تصدوا للجنود ورشقوهم بالحجارة. ودارت مواجهات مع قوات الاحتلال في المنطقة الغربية، تخللها إطلاق الاحتلال للرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أدى لإصابة ثلاثة شبان جرى نقل أحدهم للمستشفى لتلقي العلاج بعد إصابته بالرأس.

وأفادت مصادر محلية بأنّ قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يطا، مساء أمس، واعتقلت الشاب حسين علي الشواهين (30 عامًا)، بعد مداهمة منزله وتفتيشه. وفي السياق، نصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية على مدخل مدينة الخليل الشمالي، ومداخل عدد من البلدات في المحافظة، منها بلدة سعير، وإذنا وحلحول، وأوقفت المركبات وفتشتها، ودققت في هويات المواطنين.

المصدر “وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.