موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

من قزلدرة إلى اليوم النضال الثوري مستمر

37
image_pdf

في نهاية آذار عام 1972 كان المناضل ماهر جايان ورفاقه في بلدة قزلدرة يخططون لما سوف يفعلونه في هذه المرحلة المفصلية من عمر النضال الثوري في تركيا.

والتي ستقرر أما استمرار العمل الثوري أو انتهائه، لكن قرار ماهر جايان كان للتاريخ، فقد قرر القتال ورفض الاستسلام أو المهادنة وأعدم الرهائن الثلاثة عملاء حلف الناتو ضاربا ً بعرض الحائط بكل التهديدات وفعلا ً انتهت المعركة بشهادة جايان ورفاقه.

هنا ضن الأتراك وعملائهم أن اليسار التركي قد قضي عليه نهائيا ً بعد مقتل جايان مؤسس الجبهة الثورية والحزب الجبهوي لتحرير الشعب في تركيا وقبله كانوا قد قتلوا ابراهيم كايباكيا المناضل اليساري وألقوا القبض على دينيز كيزميش أيضا ً ذاك الثوري المناضل.

لكن ما الذي حصل على أرض الواقع، لقد تابع رفاق جايان من الرعيل الثاني للحزب ما بدأه قائدهم، متمسكين بالفكر والرؤية والخط الثوري الذي رسمه لهم، فبعد سنوات من مجزرة قزلدرة ومع بداية الاجتياح الصهيوني لجنوب لبنان قرر الرفاق الذهاب إلى جنوب لبنان واللقاء مع الرفاق في المنظمات الفلسطينية واللبنانية لمتابعة النضال هناك ضد الصهيونية والفاشية.

وهنا يروي الرفيق يوسف ضياء شوليك اوغلو” Yusuf Ziya Şulekoğlu ” وهو من المناضل القدماء في الحزب: أنه في عام 1977 غادرت مجموعة من الرفاق تعدادهم بين 17 إلى 18 رفيق بقيادة الرفاق القياديين ” زكي مرتجى ” Zeki YUMURTACI ” وتامر اردا Tamer ARDA” إلى جنوب لبنان وشاركوا في المعارك مع رفاقهم هناك جنبا ً إلى جنب وكان من بينهم شهداء في درب الكفاح الثوري.

واستمر الرفاق في نضالهم هناك على دفعات حتى منتصف الثمانينات ومنهم من وصل إلى فلسطين المحتلة وشارك في المعارك هناك، متمسكين بفكرهم ونضالهم ورؤية قائدهم ماهر جايان ومثبتين للعالم وللفاشية التركية أنهم لم ينتهوا ولم يتوقفوا يوم مجرز قزلدرة.

واليوم لا زال رفاق ماهر جايان يقومون بواجبهم النضالي مقتدين به وبفكره ومستمرين ضمن حزبهم في خوض المعارك ضمن صاحات النضال والكفاح الثوري في العراق منذ الثمانينات وفي سورية مع بداية الحرب ودخول الإرهاب العالمي إليها من شرقها في رميلان إلى رأس العين وسلوك وتل أبيض إلى ريف حلب وعفرين.

ولازالت قوافل الشهداء مستمرة منذ قزلدرة إلى اليوم تامر اردا ومن بعده محمد ارسلان والبير جاكاز إلى رمضان جولكان إلى البير كوجر جاكاز و ماهر ارنستو و جايان قزلباش و تامر قصبلي .

المصدر : الحزب الجبهوي لتحرير الشعب في تركيا

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.