موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الصحافة العالمية تسلط الضوء على الأوضاع المزرية للعمال الأجانب في مشيخة قطر

44
image_pdf

حذرت صحيفة الغارديان البريطانية من الأوضاع المزرية لآلاف العمال الأجانب في مشيخة قطر في ظل تفشي فيروس كورونا مشيرة إلى أن العمال “يتسولون من أجل تأمين الطعام بعد أن باتوا بلا عمل”.

وقالت الصحيفة في تقرير عن أحوال العمالة الأجنبية في الخليج أعده بيت باتيسون وروشان سيدهاي ونشر أمس “إن العمال من ذوي الأجور المتدنية في قطر أجبروا على التسول للحصول على الغذاء بعد أن تسببت التداعيات الاقتصادية للفيروس بخسائر مدمرة”.

وكانت منظمة العفو الدولية أكدت العام الماضي أن عمليات استغلال العمال الأجانب لا تزال مستمرة في مشيخة قطر التي لم تف بأي من وعودها لجهة إصلاح قوانين العمل بهدف تحسين ظروف العمال الأجانب الذين يعملون في المشيخة التي تستعد لاستضافة مونديال 2022.

وأشار الصحفيان إلى انهما أجريا أكثر من 20 مقابلة مع عدد من هؤلاء العمال الذين أكدوا أنهم يشعرون باليأس والإحباط والخوف وأن الكثيرين منهم قالوا إنهم أصبحوا فجأة عاطلين عن العمل ولا توجد طريقة أخرى لكسب لقمة العيش فيما أوضح آخرون أنهم غير قادرين على العودة إلى بلدانهم وبالتالي عليهم اللجوء إلى التسول أو “الجمعيات الخيرية”.

وأشار التقرير إلى أن قطر التي يعيش فيها أكثر من مليوني عامل أجنبي لديها الآن أحد أعلى معدلات الإصابة بفيروس كورونا في العالم إذ يبلغ عددها 18 ألفا بين السكان وعددهم 8ر2 مليون فقط حيث تم اكتشاف إصابة أكثر من 25 بالمئة من الأشخاص الذين تم اختبارهم للكشف عن الفيروس في الأسبوع الماضي وأغلبيتهم العظمى من العمال المهاجرين.

ولفت الصحفيان إلى أن “محنة العمال ذوي الأجور المتدنية في قطر تتكرر في جميع أنحاء الخليج حيث تعتمد الاقتصادات بشكل شبه كامل على ملايين العمال المهاجرين من جنوب وجنوب شرق آسيا وشرق أفريقيا”.

ويشير التقرير إلى أن تحالفا يضم منظمات ناشطة في مجال حقوق الإنسان خاطب حكومات دول الخليج الشهر الماضي محذرا من أن العمال الأجانب ذوي الأجور المنخفضة لا يزالون معرضين بشدة للإصابة وحثوا هذه الحكومات على اتخاذ خطوات للحد من الأثر الاقتصادي لتفشي وباء كورونا.

ولقيت أوضاع العمال الأجانب في المشاريع المرتبطة بمونديال 2022 انتقاد العديد من المنظمات ولا سيما لجهة الظروف التي يعملون فيها وعدم حصولهم على حقوقهم حيث أظهرت تقارير وفاة العديد منهم نتيجة ظروف العمل الشاقة وممارسات أشبه بالعبودية في التعامل معهم.

 

المصدر : سانا

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.