موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

وسط تكتم إعلامي… مساعدات طبية من نظام أردوغان إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي بذريعة تفشي كورونا

57
image_pdf

تحت غطاء جائحة كورونا يخفي النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان عن شعبه أولاً وعن الرأي العام العالمي المساعدات التي يقدمها لكيان الاحتلال الإسرائيلي ويتكتم عليها ولا سيما أن نظام أردوغان يتظاهر بمظهر المعادي لسياسات وممارسات هذا الكيان الغاصب بحق الشعب الفلسطيني.

أردوغان الذي لطالما استغل القضية الفلسطينية للمتاجرة بمشاعر الشعب الفلسطيني لتحقيق غايات داخلية وانتخابية يتستر اليوم تحت جائحة فيروس كورونا لمواصلة تقديم الدعم إلى حليفه كيان الاحتلال الإسرائيلي وفق ما كشفه تقرير نشرته وكالة بلومبيرغ الأمريكية من أن نظام أردوغان أرسل مساعدات طبية بشكل سري تشمل أقنعة واقية ومعدات إلى كيان الاحتلال تحت غطاء جائحة كورونا.

وبحسب سلكان حاج أوغلو كاتب التقرير والمختص بالشأن التركي أكد أن نظام أردوغان أرسل تلك المساعدات بشكل سري كبادرة حسن نية كسباً لود كيان الاحتلال الإسرائيلي الذي يدعي معاداته على مر السنوات السابقة.

وكان رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سخر في شباط الماضي من استمرار حليفه أردوغان الزعم بعدائه لـ “إسرائيل” ودفاعه عن حقوق الفلسطينيين مذكراً إياه بالعلاقات التجارية التي تتنامى بين تركيا و”إسرائيل” في عهده حيث قال: “كان في السابق يسميني هتلر كل ثلاث ساعات والآن يفعل ذلك كل ست ساعات غير أن التجارة بيننا تتنامى لحسن الحظ ويبدو أنني آخر إسرائيلي لا يسافر إلى تركيا”.

وفي السياق ذكر موقع أحوال التركي إنه من المنتظر أن تهبط ثلاث طائرات شحن إسرائيلية في قاعدة أنجرليك التركية قريباً كي يتم تحميلها بمواد طبية تركية إضافية مقدمة في جزء كبير منها كمساعدات لكيان الاحتلال.

وعلى الرغم من التصريحات الاستعراضية التي يصدرها مسؤولون أتراك وعلى رأسهم أردوغان ضد الكيان الإسرائيلي إلا أن سفارة النظام التركي التي تعمل لدى هذا الكيان لا تتوقف أيضاً عن تنظيم الفعاليات التركية ورعاية المصالح التجارية والاقتصادية وتوقيع الاتفاقيات بين الجانبين.

 

المصدر : سانا

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.