موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

صحف عالمية: تركيا تخفي كارثة كبرى وبائع النفط الأمريكي هو من يدفع

18
image_pdf

تحدثت مصادر بأن بيانات الوفيات في تركيا بسبب فيروس كورونا تشير إلى أن السلطات تخفي كارثة أكبر بكثير من المعلن عنه, فيما انهار مساء أمس النفط الأمريكي إلى ما دون الصفر, في حين تستمر تركيا بإرسال التعزيزات إلى ليبيا.

 

تطرقت الصحف العالمية، اليوم، إلى الوضع في تركيا, بالإضافة إلى انهيار سعر النفط الأمريكي, وإلى التدخل التركي في ليبيا.

نيويورك تايمز: عدد الوفيات في اسطنبول يلمح إلى أن تركيا تخفي كارثة أكبر لفيروس كورونا

تناولت الصحف العالمية الصادرة، صباح اليوم، عدة مواضيع كان أبرزها انتشار فيروس كورونا في تركيا, وفي هذا السياق قالت صحيفة نيويورك تايمز “سجلت اسطنبول 2100 حالة وفاة أخرى خلال الفترة الأخيرة بين آذار ونيسان، مما يشير إلى وجود خسائر خفية”.

وأضافت “لأسابيع, قدم الرئيس رجب طيب أردوغان أداء تركيا في التعامل مع الفيروس التاجي باعتباره أحد أنجح الدول في العالم، حيث حافظ على رقابة صارمة على المعلومات حول تفشي المرض.

وبدأ القصر الرئاسي حملة دعاية مدبرة بعناية، لضمان بقاء التقارير من المستشفيات ومواقع المقابر غائبة تقريباً, تم توبيخ الأطباء الذين تحدثوا على وسائل التواصل الاجتماعي، وتم اعتقال 410 شخصاً في مارس بسبب منشورات استفزازية ومسيئة”.

وبحسب الصحيفة فإن البيانات التي جمعت من سجلات الوفيات في اسطنبول تشير إلى أن تركيا تتصارع مع كارثة أكبر بكثير من المعلن مما تشير إليه الأرقام والبيانات الرسمية.

وسجلت المدينة حوالي 2100 حالة وفاة أكثر مما كان متوقعاً في الفترة من 9 آذار إلى 12 نيسان ، استناداً إلى المتوسطات الأسبوعية من الشهرين الماضيين ، وهو أكثر بكثير مما أفاد به المسؤولون عن تركيا كلها خلال تلك الفترة.

وعلى الرغم من أن جميع هذه الوفيات لا تُعزى بالضرورة مباشرةً إلى الفيروس التاجي، إلا أن الأرقام تشير إلى قفزة مذهلة في الوفيات التي تزامنت مع بداية تفشي المرض، وهو مؤشر أولي يستخدمه الباحثون لربطه بالوباء وتقييم حصيلة كاملة في الوقت الحقيقي.

وحتى من خلال الإحصاء الرسمي، ارتفعت الحالات المؤكدة في تركيا إلى أكثر من 90000 بحلول يوم الاثنين، أي تخطت الصين  لتصبح سابع أكثر الدول تضرراً في العالم, وبلغت الوفيات 2140.

وتصر الحكومة على أنها تصرفت بسرعة، وأوقفت الرحلات الجوية والمعابر الحدودية من خمسة من أكثر الدول تضرراً في شباط، وأغلقت المدارس والمطاعم والحانات في منتصف آذار، عندما تأكدت الإصابة الأولى, ولكن بحلول ذلك الوقت تظهر الإحصائيات التي جمعتها الصحيفة، أن الكارثة  قد وقعت.

وأعلنت الحكومة عن أول حالة وفاة في البلاد من Covid-19 في 17 مارس, لكن الإحصائيات التي جمعت تشير إلى أنه حتى ذلك الوقت تقريباً، كان عدد الوفيات بشكل عام في اسطنبول أعلى بكثير من المتوسطات التاريخية، وهو مؤشر على أن الفيروس كان وصل قبل عدة أسابيع.

وكشفت الإجراءات التي اتخذها أردوغان منذ أوائل شباط / فبراير عن أولوياته, لقد حاول مراراً طمأنة السكان، واصفاً كيف يأكل ملعقة من دبس التوت كل صباح لتقوية مناعته, وفي محاولة للحفاظ على عمل جزء من الاقتصاد على الأقل، فقد تجنب طلب إغلاق كامل على الصعيد الوطني.

الانهيار الاقتصادي من شأنه أن يسبب كارثة له, فشعبيته تنحدر وسط اقتصاد متعثر وارتفاع معدلات البطالة، حتى قبل تفشي الوباء.

وبدلاً من ذلك، أدخل أردوغان تدابير تدريجية لتشجيع الابتعاد الاجتماعي، وتقييد السفر الداخلي، وأمر بحظر التجوال لمن تزيد أعمارهم عن 65 عامًا وأقل من 20 عامًا.

ومع ذلك، انتشرت العدوى، وتضخمت في اسطنبول وأزمير، والمدن الكبرى ذات العلاقات التجارية والسياحية الدولية، وكذلك في المدن المركزية حيث لم يتبع 6000 حاج عائدين من المملكة العربية السعودية.

وقال ستيفان هيليرينغر، عالم الديموغرافيا في جامعة جونز هوبكنز، إن الزيادات بهذا الحجم تبعث على القلق وتبدو مرتبطة بوضوح بالتفشي.

وول ستريت جورنال: النفط الامريكي إلى ما دون الصفر

وبخصوص انهيار سعر النفط الأمريكي قالت صحيفة وول ستريت جورنال “تراجعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي دون الصفر للمرة الأولى يوم الاثنين، وهو عرض يعود سببه  للقدرة المتضائلة لتخزين النفط  الخام بسبب الاقتصاد المتعثر في العالم.

ووصل سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط المقرر تسليمه في أيار، والذي أغلق عند 18.27 دولار للبرميل يوم الجمعة ، 37.63 دولار سلبي يوم الاثنين, وهذا يعني أن البائعين يجب أن يدفعوا للمشترين.

وتراجع الطلب على النفط ومشتقاته خلال الأشهر الماضية بسبب إجراءات الإغلاق في مختلف دول العالم إثر تفشي وباء كورونا واضطرار الناس للبقاء في منازلهم، وتوقف العمل في العديد من المصانع.

واضطرت شركات النفط إلى استئجار ناقلات نفط ضخمة لتخزين الخام الفائض، ولذا أصبحت الشركات تدفع للمشترين لنقل الخام بعيداً عن منشآتها تفاديا لدفع أموال أكثر لتخزينه.

التايمز: تركيا ترسل طائرات مقاتلة إلى المجال الجوي الليبي

وفي الشأن الليبي قالت صحيفة التايمز “قامت تركيا بنقل مقاتلات F16 فوق الساحل الليبي مع تصعيد تدخلها في الحرب الأهلية في البلاد”.

وقالت السلطات العسكرية في أنقرة إن الرحلات الجوية جزء من تدريب, ومع ذلك، فقد حدث ذلك في الوقت الذي واصلت فيه حكومة الوفاق الوطني المدعومة من تركيا هجوماً كبيراً ضد الجيش الوطني الليبي.

ويتمتع الرئيس التركي، أردوغان, بعلاقة إيديولوجية مع بعض السياسيين والميليشيات التي تدعم حكومة الوفاق، والتي تحظى بدعم الجماعات المرتبطة بالإخوان المسلمين. كما أنه يشارك في معركة من أجل التأثير في الشرق الأوسط ضد كل من روسيا والإمارات العربية المتحدة، وكلاهما يدعم الجيش الوطني الليبي.

المصدر : وكالات وصحف عالمية

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.