موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

كورونا في الخدمة: كيف يستخدم ترامب الوباء

171
image_pdf

تحت العنوان أعلاه، نشر “قسم السياسة” في “غازيتا رو”، مقالا، حول تمكين كورونا الرئيس الأمريكي من الوفاء بوعوده الانتخابية، فهل يخدم الوباء ترامب حتى النهاية؟

وجاء في المقال: بلغ فيروس كورونا الجديد مرحلة الوباء، وقرر دونالد ترامب إغلاق الحدود الأمريكية أمام جميع القادمين من أوروبا لمدة 30 يوما بسبب انتشار الفيروس، هناك استثناء فقط لبريطانيا العظمى، التي غادرت الاتحاد الأوروبي في نهاية يناير.

بعزله الولايات المتحدة، على خلفية انتشار كورونا، يفي الرئيس بوعوده الانتخابية. وفي الواقع فإن الجدار على الحدود مع المكسيك جزء من دعوته إلى تعزيز أمن الحدود الأمريكية.

وهكذا، فقد باتت القبضة بالفعل أشد، ولكن ليس مع المكسيك. فبالإضافة إلى أوروبا، تطبق قيود الدخول أيضا على الإيرانيين والمواطنين الكوريين الجنوبيين والصينيين.

وكان ترامب وعد أيضا بتخفيض الضرائب، فوفى بهذا الوعد على حساب فيروس كورونا. فقد حث الرئيس الكونغرس في خطابه للأمة على دعم اقتراحه بتخفيض الضرائب على الرواتب الأمريكية.

لقد تزامن تفشي فيروس كورونا في العالم مع بداية العام 2020 وبداية الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة. ومن المحتمل أن يؤدي وفاء ترامب بوعوده الانتخابية إلى زيادة فرصه في إعادة انتخابه، ولكن شعبيته، حتى الآن، في تراجع.

فوفقا لاستطلاع أجرته Hill/HarrisX في مارس، يحظى عمل الزعيم الأمريكي بقبول 46% من المستطلعين، فيما 54 % لا يرضيهم أداؤه. وفي أوائل فبراير، كان مؤشر الرضا عن ترامب 49%.

ووفقا للمحللين، فإن الانخفاض في مستوى الدعم للرئيس الأمريكي يعود أيضا إلى فيروس كورونا، ومن خلال ذلك يحاول البيت الأبيض تحقيق الاستقرار في الوضع. وقد أظهرت دراسة أجرتها مؤسسة Morning Consult في الـ 6 من مارس أن 44% من المستطلعين يؤيدون إجراءات السلطات الأمريكية في هذه المسألة، بينما يعارضها 42%.

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

المصدر : روسيا اليوم 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.