موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

طريق “إم 4” السوري… أهمية استراتيجية للعراق وسوريا

91
image_pdf

أعلن وزير النقل السوري، علي حمود، أن طريق حلب اللاذقية المعروف بـ “إم 4” من الطرق التي تحمل بعداً اقتصادياً كبيراً، وأن أهميته الاستراتيجية تتمثل في ربط العراق بالبحر عبر مرفأ اللاذقية، وبالتالي تسهيل وتيسير حركة تدفق البضائع إلى البحر وبالعكس.

 

دمشق – سبوتنيك. وأضاف وزير النقل السوري، في تصريح نشر عبر الموقع الإلكتروني للوزارة، أن “تنفيذ هذا الطريق الدولي استغرق جهداً وعملاً كبيراً على مدى سنوات قبل الحرب، إذ يختصر الزمن وفق المسافة الفاصلة بين المحافظتين، كما أنه يمر عبر جسور عملاقة بين الجبال 89 (جسراً) منها جسور عملاقة بطول حوالي 300م فوق الوديان والمنحدرات تتوزع بين 51 جسرا علويا و 23 جسرا سفليا عادي و15 جسرا سفليا عملاقا إضافة إلى 250 عبّارة و 51 تحويلة طرقية، و15 عقدة الطرقية، و412 عبّارة ومعابر صغيرة، بمواصفات فنية وسلامة مرورية عالية المستوى” وقال حمود إن “طول طريق أتوستراد اللاذقية أريحا يصل إلى 98 كم”.

وأشار الوزير السوري إلى أن “إعادة تأهيل طريق (إم 4) ووضعه في الخدمة ستبدأ فور دخول اتفاق موسكو حيز التنفيذ”.

وتابع قائلا إن “كوادر المواصلات الطرقية استطاعت تجهيز الطريق في المناطق التي حررها الجيش العربي السوري، وبانتظار التزام النظام التركي بتنفيذ الاتفاق لاستكمال تأهيل الطريق ووضعه بالخدمة. كما باشرت الجهات المعنية بإزالة السواتر وإزالة الأنقاض، وهي جاهزة لإعادة تأهيل هذا الطريق فور استعادته وبسط الاستقرار والأمان وتحرير المنطقة من الإرهاب”.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن الاسبوع الماضي، أن روسيا وتركيا توصلتا إلى وثيقة مشتركة حول التسوية في سوريا، بعد المحادثات في الكرملين.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي: “بناءً على نتائج مفاوضاتنا، اتفقنا على وثيقة مشتركة، سيتم الإعلان عن بنودها من قبل وزراء الخارجية”.

المصدر : سبوتنيك

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.