موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

شهيد برصاص الاحتلال خلال المواجهات في جبل العرمة

74
image_pdf

أكّدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فتى برصاص جيش الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، في جبل العرمة قرب بلدة بيتا قضاء نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت “الصحة” أن الشهيد هو الطفل محمد عبد الكريم حمايل (15 عامًا)، من سكان بلدة بيتا، وكان أصيب برصاص الاحتلال في رأسه، خلال تصدّي الأهالي لاعتداءات القوات الصهيونية في المنطقة، والتي تصاعدت لمواجهات عنيفة منذ صباح اليوم.

وأصيب خلال المواجهات عشرات المواطنين، بالرصاص والاختناق، خلال تصدّي المئات لهجوم قوات الاحتلال على جبل العرمة، والذين كانوا توافدوا إليه منذ مساء أمس للاعتصام وحماية المنطقة من الاحتلال ومستوطنيه.

واقتحمت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة من الآليات العسكرية، جبل العرمة من عدة جهات، وسط إطلاق وابل من الرصاص المعدني وقنابل الصوت والغاز، ما أوقع عشرات من المصابين، بينهم صحفيان. وأطلقت مساجد بلدة بيتا نداءات تحث المواطنين على التوجه الى الجبل لمساندة المعتصمين فيه.

ولا تزال المواجهات مستمرة، وتفيد المصادر بإصابة أكثر من 20 مواطنًا، بينهم إصابات خطيرة. ومن بين المصابين بالاختناق كان وزير مقاومة الاستيطان وليد عساف.

وإلى جانب الإطلاق الكثيف للرصاص وقنابل الغاز السام والصوت، يُنفّذ جيش الاحتلال اعتقالات في صفوف الأهالي. الذين تمكّن عددٌ منهم من إحراق آليات للجيش.

ويسعى الاحتلال ومستوطنوه إلى الاستيلاء على موقع أثري على قمة جبل العرمة. وسبق أن أفشل المواطنون محاولة للمستوطنين وقوات الاحتلال السيطرة على الجبل الذي يحتوي خزانات مياه وآثارًا قديمة من الزمن الكنعاني، وقلاعًا وحصونًا شاهدة على فترة الحكم العثماني لفلسطين. كما أنّ لجبل العرمة الممتد على مساحة ألفي دونم أهمية إستراتيجية؛ ففي حال سيطرة المستوطنين عليه ستقطع الطرق على بلدات جنوب نابلس، ويمنع أصحاب الأراضي والمزارعين من الوصول إليها.

المصدر : بوابة الهدف

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.