موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

موسكو: الجلسات الطارئة لمجلس الأمن حول إدلب تعقد كلما وجد الإرهابيون أنفسهم في ورطة

123
image_pdf

جدد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اليوم السبت، موقف موسكو من التطورات في محافظة إدلب السورية، متهما منتقدي موسكو بمحاولة حماية الإرهابيين هناك.

وخلال جلسة طارئة جديدة عقدها مجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في سوريا، أشار الدبلوماسي الروسي إلى أن ثمة سمة مشتركة لكل الجلسات من هذا النوع وهي أنها تعقد “وبالصدفة الغريبة، كلما وجد الإرهابيون في سوريا أنفسهم مهددين وتقوم الحكومة السورية باستعادة سيطرتها على أراضيها”.

وذكر أن الحديث يدور عن أراض سيادية لسوريا وعن مسلحين تعد محاربتهم “حقا وواجبا على عاتق حكومة أي دولة”.

وردا على اتهامات غربية موجهة إلى روسيا بسبب أداء طيرانها الحربي في إدلب، أكد نيبينزيا تمسك موسكو بقواعد القانون الدولي الإنساني، مشددا على أن جميع المواقع المستهدفة يتم تحديدها بدقة عالية.

كما ذكّر الدبلوماسي بأن الإرهابيين يعمدون إلى تحويل منشآت مدنية، بما فيها مدارس ومستشفيات، إلى مواقع قتالية، وذلك في انتهاك سافر لاتفاقيات جنيف.

وأشار نيبينزيا إلى نتائج عمليات التحالف الدولي المدمرة في الرقة السورية والموصل العراقية، حيث قضى عشرات الآلاف جراء عمليات القصف الجوي، ناهيك عن عمليات التحالف الغربي في أفغانستان والصومال وغيرهما من الدول.

وأكد أنه ما دام المسؤولون عن حوادث قتل المدنيين جراء هذه العمليات لا يواجهون أي محاسبة، “فإن أي نقد بحق روسيا ليس سوى مهزلة لا تستند إلى أي أساس غير تسريبات مريبة إلى شبكات التواصل الاجتماعي وتقارير مراقبين مجهولين على الأرض”.

وختم الدبلوماسي بالقول إن “مطلقي هذه الحملة القذرة والوقحة” ضد روسيا “قد نسوا سعيهم إلى وقف تقدم القوات الحكومية السورية في إدلب بأي ثمن.. إن القانون الدولي الإنساني أنشأته البشرية كوسيلة لإحلال السلام، وليس كأداة حرب ونشر دعايات حربية”.

المصدر: موقع وزارة الخارجية الروسية

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.