موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

مقتل وجرح عشرات الجنود الأتراك في إدلب .. القصة الكاملة

115
image_pdf

أكدت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة أن “القصف السوري في إدلب كان موجها ضد المسلحين الإرهابيين، وتبين لاحقا أن صفوفهم ضمت عسكريين أتراك.

وأشارت الوزارة في بيان لها “إلى أن الجانب التركي لم يقدم لموسكو معلومات عن تواجد عسكرييه في بليون في إدلب.”

وأضافت أنه “وفقا للمعلومات التي تلقاها مركز المصالحة الروسي في سوريا، لم تتواجد هناك وحدات، ولم يكن مفترضا أن تتواجد أي وحدات تركية في منطقة القصف.”

وتابعت الوزارة أنه، “فور تلقي معلومات عن إصابات في صفوف العسكريين الأتراك، اتخذ الجانب الروسي كافة الإجراءات الضرورية لوقف إطلاق النار من قبل القوات السورية بشكل كامل، وتأمين إجلاء القتلى والجرحى الأتراك إلى أراضي بلادهم.”

وأشارت الوزارة إلى أن “الطائرات الحربية الروسية لم تنفذ أي مهام في المنطقة التي تعرض فيها العسكريون الأتراك للقصف.”

وذكر البيان “أن الحادث وقع أثناء محاولة تنظيم “هيئة تحرير الشام” الإرهابي تنفيذ عملية هجومية على محاور كثيرة ضد مواقع للجيش السوري في منطقة إدلب لخفض التصعيد الخميس.”

ولفت البيان إلى أن “مركز المصالحة الروسي يبقى على تواصل مستمر مع مركز إدلب للتنسيق التركي بهدف تجنب أي تهديدات أمنية قد تنجم عن نيران جوابية تطلقها القوات السورية، لنقاط المراقبة والوحدات التركية المنتشرة في منطقة إدلب لخفض التصعيد.”

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات التركية مقتل وجرح عشرات الجنود الأتراك بهجوم شنه الطيران السوري في محافظة إدلب الخميس.

وكانت مصادر ميدانية قد تحدثت عن مقتل عشرات الجنود الأتراك في قصف استهدف رتلا عسكريا في منطقة بليون قرب مدينة إحسم في ريف إدلب الخميس.

وقال “المرصد السوري” المعارض، إن القصف أسفر عن مقتل 34 من القوات التركية على الأقل.

وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا طارئا لمجلس الأمن التركي لبحث التطورات في إدلب.

وبعد الهجوم، ذكر موقع NetBlocks.org المعني بمراقبة حركة الإنترنت أنه تم حجب موقع تويتر بحلول الساعة 11:30 مساء بالتوقيت المحلي عن مستخدمي مزود الخدمة المحلي Turk Telekom.

وذكر ناشطون إن مواقع فيسبوك ويوتيوب وإنستغرام تعطلت أيضا بعد الضربة التي تلقاها الجيش التركي.

 

المصدر : وكالات 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.