موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عشرات الإصابات إثر قمع الاحتلال لمظاهرات الغضب في مدن الضفة

73
image_pdf

قمعت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، يوم الأربعاء، مظاهرات الغضب العارمة التي انطلقت في مختلف مناطق الضفة الغربية المحتلة، ردًا على الصفقة الأمريكية التصفوية.

ففي مدينة الخليل، أصيب شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط في رأسه، إلى جانب العشرات بحالات اختناق، على مدخلي مخيمي العروب والفوار في الخليل.

وأصيب الشاب في مواجهات اندلعت في مخيم العروب شمال الخليل، بينما أصيب العشرات من المواطنين وطلبة المدارس بحالات اختناق، بعد ان اطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز باتجاههم عند مدخل مخيم الفوار.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة فتية بعد الإعتداء عليهم بالضرب المبرح، خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم العروب، مع استمرار المواجهات.

في الآن نفسه، هاجمت قوات الاحتلال المشاركين في مسيرة بمدينة بيت لحم، لدى وصولهم إلى محيط مسجد بلال بن رباح على المدخل الشمالي للمدينة.

وأطلقت قوات الاحتلال تجاه المواطنين قنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.

وأكد محافظ بيت لحم كامل حميد، خلال المسيرة، أن شعبنا الفلسطيني قادر على اسقاط مؤامرة القرن، ولن يكتب لها  النجاح ما دام شعبنا موحدا وصامدا في وجه الاحتلال.

أمّا في الأغوار، فقد أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الدوليين بحالات اختناق، نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جيش الاحتلال تجاههم خلال فعالية دعم وإسناد الأهالي هناك، بعد الصفقة الأمريكية.

كما اعتدت قوات الاحتلال على المتجهين إلى الفعالية عند حاجز تياسير، الذي يفصل طوباس عن الأغوار الشمالية. 

وقد شددت قوات الاحتلال إجراءاتها العسكرية في الأغوار، ونصبت العديد من الحواجز الطيّارة في مختلف المناطق، لمنع وصول المواطنين من مختلف المحافظات إلى هناك.

وتجرى تدريبات عسكرية صهيونية منذ ساعات الصباح في مناطق وادي المالح، وخربة سمرة، والشق، عدا عن الحشود التي تتواجد في مختلف مناطق الأغوار منذ ساعات الليل وصباح اليوم.

وكانت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان قد أعلنت عن برنامج فعاليات حماية الأغوار، والتي تنطلق اليوم الساعة العاشرة صباحا، حيث من المخطط الوصول للأراضي التي منعت قوات الاحتلال أصحابها من زراعتها، وتنفيذ نشاط لحراثة هذه الأراضي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن رسميًا صفقته التصفوية التي يُروّج لها تحت مُسمّى” خطة السلام في الشرق الأوسط”، مساء أمس الثلاثاء 28 يناير، خلال مؤتمر صحفيّ عقده بحضور رئيس حكومة الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ودوبلوماسيين عرب.

 

المصدر : بوابة الهدف 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.