موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الحرس الثوري: مقتل 80 جندياً أميركياً على الأقل وتضرر عدد من الطائرات في القصف الصاروخي على قاعدة عين الأسد الأميركية

168
image_pdf

أعلن مصدر في الحرس الثوري الإيراني أن 80 أميركيا على الأقل قتلوا في استهداف القوة الجوفضائية التابعة له قاعدة عين الأسد الأميركية غرب العراق.

وأوضح مصدر في الحرس في تصريح لوكالة فارس الإيرانية أن الهجوم تسبب بأضرار جسيمة لعدد من الطائرات دون طيار والمروحيات والعديد من المعدات العسكرية فى القاعدة لافتا إلى أن 15 صاروخا أصابت قاعدة عين الأسد ولم يتم اعتراض أي منها بواسطة نظام الرادار للجيش الأميركي.

وأشار إلى أنه تم تحديد 100 هدف في المنطقة لأميركا وحلفائها وهي تحت الرصد والمراقبة.

وأعلنت القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني في وقت سابق استهداف قاعدة عين الأسد والتي توجد فيها قوات أميركية بعشرات الصواريخ البالستية وذلك ردا على جريمة اغتيال الفريق قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني ورفاقه.

وفي سياق متصل قال مساعد شؤون العمليات في حرس الثورة الإسلامية العميد عباس نيلفروشان إن “صواريخ حرس الثورة أصابت أهدافها بدقة في القواعد الأميركية والعدو لم يكن قادرا على حرف أو إسقاط أي منها”.

وأوضح نيلفروشان في تصريح له أن “قاعدة عين الأسد هي عين الفتنة والمكان الذي كان يتم فيه التخطيط والتنفيذ لعمليات أميركا الإرهابية في المنطقة واغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني تم التخطيط له فيها وجرى تنفيذه انطلاقا منها لذلك قرر حرس الثورة الإسلامية دك غرفة عمليات الاغتيال وتدمير قيادة الاستكبار في المنطقة”.

وأشار إلى أن العملية بدأت في نفس الساعة التي تم فيها اغتيال الفريق سليماني مؤكدا أنه إذا “كان العدو يعتزم الشر فسيكون ردنا التالي مؤلما للغاية وساحقا”.

كما أكد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الإدارة الأميركية إلى حكومة إرهاب مشيرا إلى أن رد طهران على أي إجراء أميركي سيكون متناسبا معه مشددا على أن الشعب الإيراني يطالب بوضوح بإنهاء الوجود الأميركي في المنطقة.

بدوره بين رئيس هيئة الأركان المسلحة الإيرانية محمد حسين باقري أن أي عمل أميركي شرير جديد سيواجهه رد أكثر حزما.

وقال باقري في تصريح اليوم إن “عملية استهداف قاعدة عين الأسد الأميركية فجر اليوم تمثل جانبا من القدرات العسكرية للقوات المسلحة الإيرانية”.

من جانبه قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن إيران “لا تسعى إلى الحرب ولكن أي اعتداء أميركي آخر سيواجه برد أشد”.

وأوضح المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدايي إن الهجوم الصاروخي الذي نفذته قوات حرس الثورة الإسلامية على قواعد الجيش الأميركي في العراق هو دفاع مشروع أمام الاعتداء الأميركي مضيفا أن هذه العمليات يقرها ميثاق الأمم المتحدة كما تقرها القوانين الدولية.

من جهته قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي سيد حسين نقوي حسيني إن الهجوم الصاروخي لحرس الثورة يمثل ردا على الجرائم الأميركية مضيفا “حذرنا الدول الحليفة لأميركا في المنطقة من تسخير أرضها لضرب إيران حيث سيكون ردنا وفق ميثاق الأمم المتحدة”.

وبين نقوي حسيني أن “مزاعم أميركا حول قبتها الحديدية وعدم قدرة أحد على اختراقها تحطمت من خلال انتقام إيران”.

المصدر : سانا

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.