موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

جولة أستانا تنتهي.. تصريحات جانبية تُظهر عمق الخلاف

159
image_pdf

اختُتمت اليوم أعمال الجولة الرابعة من اجتماعات أستانا حول سوريا, وذلك بالحديث عن قلق ما تسمى الدول الضامنة (روسيا, تركيا, إيران) من الإرهاب في إدلب, وحاولت هذه الدول أن تُظهر انسجامها عبر البيان الختامي إلا أن التصريحات الجانبية أظهرت عمق الخلاف بينهم.

وأبدى المشاركون قلقاً “من تزايد وجود الجماعات الإرهابية في محافظة إدلب بسوريا، وتعهدوا بالتنسيق من أجل القضاء على المتطرفين”.

كما شدّد البيان على ضرورة تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بمنطقة ما تسمى خفض التصعيد في إدلب، وضرورة القضاء على التنظيمات “الإرهابية” في سوريا بشكل كامل.

وبعد انتهاء الجولة نقل الاعلام السوري عن رئيس وفده الدكتور بشار الجعفري أن الجانب التركي لا يلتزم بتعهداته كطرف ضامن، ولم يلتزم باتفاقات سوتشي وأستانا لسحب قواته المحتلة من الأراضي السورية.

وكان الجعفري قد تحدّث على هامش الجولة “ليس لدينا علاقات دبلوماسية مع تركيا, هم ما زالوا يحتلون جزءاً من أرضنا، ويقفون بشكل كبير، وراء الأزمة السورية”.

وكانت قد انطلقت في العاصمة الكازاخية نور سلطان، أمس الثلاثاء، الجولة الـ 14 لاجتماعات أستانا.

المصدر : وكالات 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.