موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الجيش السوري يمهد ناريا لمعركة إدلب الكبرى

174
image_pdf

كثف الطيران السوري غاراته على مواقع المسلحين في محافظة إدلب وكبدهم خسائر فادحة، وسط أنباء عن حشد تعزيزات كبيرة للجيش، تمهيدا على ما يبدو لمعركة إدلب الكبرى، بحسب صحيفة “الوطن”.

وذكرت الصحيفة الرسمية السورية، أن الجيش يمهد ناريا لمعركة إدلب الكبرى، التي اقتربت كما يبدو ساعتها بعدما حشد لها ما حشد من عدد وعتاد قبل أيام لتكون معركته حاسمة لتحرير هذه المحافظة وأريافها من تنظيم “جبهة النصرة” وحلفائه.

ونقلت الصحيفة عن مصدر ميداني قوله إن “الجيش بدأ تمهيده الناري، باستهداف الطيران الحربي السوري والروسي بغارات مكثفة نقاط انتشار الإرهابيين في سراقب ومعرة النعمان، فيما أصلى الإرهابيين بمدفعيته الثقيلة والصواريخ نارا حامية، وخصوصا المتمركزين بمحاذاة الطريق الدولي بين حلب وحماة ومدن سراقب ومعرة النعمان وأريافها”.

وأوضح المصدر، أن “الجيش مستعد لتحرير إدلب وأريافها من قطعان الإرهابيين، لافتا إلى أن الطيران المروحي استهدف مواقع المجموعات الإرهابية المسلحة في تلمنس والتح والرفة وقطرة والغدقة ومعرشمشة ومعرشورين ودير الغربي ومعرة النعمان وأطرافها” مكبدا المسلحين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

ولفت المصدر إلى أن “الطيران الحربي الروسي شن غارات مكثفة على مواقع الإرهابيين ونقاط تمركزهم وانتشارهم بمختلف محاور ريف إدلب، وخصوصاً في الحراكي والدير شرقي وأطراف معرة النعمان والهلبة وبابولين وتل مرديخ.

وأوضح أن الطيران السوري استهدف الإرهابيين في تلمنس والغدقة وبابيلا وأطراف خان السبل وجرجناز معرة النعمان والغدقة ومحيط سراقب ومعر شورين، ما أسفر عن مقتل العديد منهم وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي، مبيناً أن العملية البرية واسعة النطاق باتجاه المعرة وسراقب بريف إدلب، قد تبدأ بأي لحظة تقررها القيادة العسكرية.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجريك: “لا تزال الأمم المتحدة تشعر بقلق عميق على سلامة وحماية أكثر من 3 ملايين مدني في منطقة إدلب، شمال غربي البلاد، أكثر من نصفهم من النازحين داخلياً”.

 

المصدر: “الوطن” – روسيا اليوم 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.