موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

نساء شمال وشرق سوريا يدعون نساء العالم للانتفاض ضد جرائم أردوغان

65
image_pdf

اوضحت التنظيمات والمؤسسات النسائية لشمال وشرق سوريا أن كفاحهن هو جزء من كفاح النساء جميع انحاء العالم ، وجزء من كفاح النساء ضد الديكتاتورية والفاشية، وناشدت جميع نساء العالم بأن يرفعن اصواتهن ليحاكم اردوغان على جرائم الحرب التي ارتكبها.

اصدرت التنظيمات والمؤسسات النسائية لشمال وشرق سوريا بياناً إلى الرأي العام و أعلنت فيه عن  بدأهن بسلسلة فعاليات لليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة المصادف الـ25 تشرين الثاني، تحت شعار” الاحتلال عنف، بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال والفاشية”. و أهدين الفعاليات للأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل .

التنظيمات والمؤسسات النسائية لشمال وشرق سوريا المشاركة هم :”مؤتمر ستار، مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا، مجلس المرأة السورية، الاتحاد النسائي السريان،  مكتب المرأة بمجلس سوريا الديمقراطية ، مكتب المرأة بحزب سوريا المستقبل، منسقية المرأة في الإدارة الذاتية الديمقراطية، المرأة الشيوعية”.

وقرأ البيان في دائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا وبثلاثة لغلات العربية والكردية و السريانية حيث قرأ باللغة الكردية من قبل الناطقة باسم مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا أفين سويد، وباللغة العربية قرأ من قبل الناطقة باسم مجلس المرأة السورية لينا بركات، بينما باللغة السريانية من قبل عضوة الاتحاد السرياني صوفية يوسف.

وجاء نص البيان:

قادت الأخوات ميرابال نضالاً فريداً قبل 59عام، ضد دكتاتورية تروخيلو في جمهورية الدومينيكان، لم تدعن هذه الديكتاتورية تؤثر على إرادتهن ومبادئهن، ولقد علّموا شعوبهم الانخراط في النضال السياسي والتنظيمي من أجل الديمقراطية والحرية والاعتراف بأنه لا يجب تجاهلهم أبداً، بعد ستة أشهر من موتهن، وضع شعب دومينيكا حداً للدكتاتورية، ووضعت الأخوات ميرابال موتهن نصب أعينهن، والكفاح الذي قمن به حقق الهدف المرجو منه، واليوم أصبحن في جميع أنحاء العالم  “فراشات” آمال ومعتقدات النساء اللواتي قاتلن ضد الديكتاتوريات الفاشية، فننحني إجلالاً وإكراماً في ذكرى الأخوات ميرابال اللواتي قتلن في 25 تشرين الثاني 1960، ولجميع النساء اللواتي كرسن حياتهن للنضال والحرية، نُحيي وننحني للرفيقات  سارا وسيفي وهفرين اللواتي سرّن في طريق الأخوات ميرابال.

ونحن كنساء في شمال وشرق سوريا، نهدي جميع فعالياتنا في 25 تشرين الثاني من هذا العام لرفيقتنا الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف، التي اغتيلت بوحشية على أيدي مسلحي ما يسمى الجيش الوطني المدعوم تركياً، وكذلك نهدي لرفيقتنا أمارة ريناس مقاتلة YPJ التي حاربت ضد العدوان التركي، ولعضوة مجلس عدالة المرأة الأم عقيدة، وكل من ناضلن لتحقيق العيش الكريم والديمقراطية وحياة يعمها المساواة والعدل لشعوب شمال وشرق سوريا، وعشن بمبادئ وقيم وأسلوب جريء وحاربن وفي النهاية قتلن على يد العدو بطريقة وحشية، وهن أيضاً كما الشهيدة سارا ومثيلاتها اللواتي قاومن ضد فاشية 12 أيلول وكما الشهيدة سيفي ومثيلاتها اللواتي قاومن ضد فاشية أردوغان، ومرة أخرى كالأخوات ميرابال اللواتي قاومن ديكتاتورية تروخيلو ولم يخنعن له، وأصبحن الدليل والإثبات لثورة المرأة منذ 9 سنوات، وأصبحن بطلات وأيقونة للحياة الكريمة وأخوة الشعوب، فقد وضعن موتهن نصب أعينهن، لذا لن نستسلم لاحتلال فاشية اردوغان، ولاستذكارهن سنقوم بتقديم فعالياتنا وأنشطتنا في 25 تشرين الثاني  من هذا العام تحت شعار” الاحتلال عنف… بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال والفاشية”.

 في كفاح ثورة مستمرة منذ تسع سنوات، كانت داعش أكبر عدو لشعوب شمال وشرق سوريا، وأكبر مؤيد وداعم لتنظيم داعش كانت ومازالت ديكتاتورية أردوغان الفاشية، والهجمات التي شنت على أرضنا في التاسع من تشرين الأول 2019 كانت جوهر الحركة المناهضة للثورة، والغرض منها هو مواصلة الحرب مع عنف أكبر، وعلى مدى السنوات التسع الماضية، كنا نعي جيداً الفاشية والاحتلال والحرب التي ترتكب أعمال العنف المنظم ضد النساء والشعب عموماً، وكنتيجة  لهذا العنف المنظم نرى جرائم التهجير القسري  والتغيير الديموغرافي  والتدهور البيئي  والفقر  والأزمات الاقتصادية وانتهاكات حقوق الصحة والتعليم والعديد من انتهاكات حقوق الإنسان، واليوم  نعيش مختلف أنواع العنف في كل جانب من جوانب حياتنا، ونقاوم بنضال لا مثيل له.

لقد تم إطلاق حملة مناهضة  للثورة في 9 من تشرين الأول عام 2019 ، على أراضي شمال وشرق سوريا ضد ثورة الشعب والمرأة، ونحن اليوم سنكثف ونصعد من نضالنا ضد هذه الحملة  وسنقوم بتطوير نموذج الرئاسة المشتركة لإحياء ذكرى هفرين، و سنقوم بتطوير خط الحماية الجوهرية لإحياء ذكرى أمارة، وسنقوم بتطوير العدالة والديمقراطية لإحياء ذكرى الأم عقيدة، فمثلما  أطاحت الشعوب الدومينيكية بديكتاتورية تروخيلو في ذكرى الأخوات ميرابال، كذلك سوف تُسقط شعوب شمال وشرق سوريا في ذكرى هفرين ديكتاتورية أردوغان الفاشية،

وعندما أطلقنا شعار :” الاحتلال عنف، بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال والفاشية”.

نعلم أن كفاحنا جزء من كفاح النساء في جميع أنحاء العالم، وجزء من كفاح النساء ضد الديكتاتورية والفاشية، ونحن اليوم نزداد قوة بهذا النضال وندعم كافة جوانب هذا النضال أيضاً، لذلك نناشد جميع النساء في العالم بأن يرفعوا الصوت ليحاكم أردوغان على جرائم الحرب التي ارتكبها، وندعوهن لنخوض معا معركة قانونية مشتركة ضد جرائم الحرب التي ارتكبها أردوغان ، كما أننا نحيي دعم نساء العالم لنضالنا ونناشدهن لحماية أرض شمال وشرق سوريا وتعزيز كفاحنا، كما ندعو جميع النساء في جميع أنحاء العالم إلى تصعيد النضال ضد عنف الدولة المنظم ،وضد الفاشية والسياسات العسكرية والاحتلال وجميع أشكال العنف ضد المرأة.

المصدر : هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.