موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

تظاهرات في الشمال السوري بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

119
image_pdf

تحت شعار ” الاحتلال عنف، بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال والفاشية”خرجت المئات من نساء اقليمي  الجزيرة والفرات ومقاطعة شهباء، ومناطق الطبقة، والرقة، مدينة منبج في تظاهرات بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، الذي يصادف اليوم الـ 25 من تشرين الثاني، وتنديدا بالجرائم التي ترتكب ضدهن.

الدرباسية

يصادف اليوم الـ25 من تشرين الثاني اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وبهذه المناسبة وتحت شعار “احتلال عنف، بمقاومة هفرين سنُحطم الاحتلال والفاشية” تظاهر المئات من نساء ناحية الدرباسية وريفها.

وحمل النساء خلال التظاهرة صوراً للأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف، وصور المقاتلة أمارا والأم عقيدة وصور المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي في مناطق شمال وشرق سوريا، وهم مرتديين قمصان مكتوب عليها “لا للعنف ضد المرأة”، حاملين أعلام لوحدات حماية المرأة.

بدأت التظاهرة من امام مركز الشبيبة في الناحية وجابت التظاهرة الشوارع الرئيسة، وردد النساء خلال التظاهرة الشعارات التي تندد بالعنف الممارس بحق المرأة، وصولا الى دوار غاردينا في الشارع العام.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، تحدثت باسم مجلس المرأة السورية لينا بركات وقالت “تحية من ثورة المرأة إلى كل نساء العالم، اليوم هو اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، في مثل هذا اليوم ومنذ أكثر من 50 عام تم اغتيال الأخوات ميربال، اللواتي قاومن ضد ديكاتورية بروغيلو في جمهورية دومنيكان”.

وبيّنت لينا بركات، أنه تم اغتيالهن كونهم وقوفوا في وجه الدكتاتورية والفاشية، ومنذ ذاك الوقت أصبحن رمز لمناهضة العنف ضد المرأة.

ونوهت لينا، انه في سوريا أصبحت النساء والمقاتلات في وحدات حماية المرأة رمز في المقاومة للنساء في العالم، وتابعت بالقول “منذ أكثر من شهر نحن نعيش حرب جائرة على جميع النساء في مختلف المكونات، شاهدنا بأعيننا ما قامت به  الفصائل المسلحة بالأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف، وما قاموا به بجثمان المقاتلة أمارا التي كانت تدافع عن شرف جميع النساء، وكيف أسرو المقاتلة جيجك ولا يزال حتى اليوم مصيرها مجهولاً”.

واختتمت لينا بركات حديثها بالقول “نحن رفعنا شعار الاحتلال عنف وبمقاومة هفرين وامارا وبمقاومة جيجك والأم عقيدة والأخوات ميربال وبمقاومة جميع النساء سنحطم الاحتلال والفاشية والعنف ونقاوم لأن المقاومة حياة.

وباسم مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة لفتت زينب مراد، أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يستهدفون المرأة الكردية لأن النساء الكرديات عرفن في جميع انحاء العام بمقاومتهن في وجه الإرهابيين وسيبقى شعارهن المقاومة حياة.

وطالبت زينب، جميع المنظمات الإنسانية والأمم المتحدة بالحرك لوقف هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا.

واختتمت التظاهرة بترديد الشعارات التي تنادي بحرية المرأة.

الحسكة

وفي مدينة الحسكة نظم مؤتمر ستار تظاهرة بمناسبة اليوم العالمي للعنف ضد المرأة, وتجمع المئات من أهالي المدينة في دوار سينالكو, واتجهوا صوب دوار الإطفائية.

ورفع المشاركون لافتات كتبت عليها “هفرين شعار لوحدة المرأة, الأرض أرضنا, نطالب بمحاكمة أردوغان, قسد قوتنا”، مع تردد الشعارات التي تحي مقاومة المرأة, والشعارات التي تحي مقاومة الكرامة والشهداء.

وعند الوصول إلى دوار الإطفائية وقفوا دقيقة صمت, تلتها كلمة عضوة منسقة مؤتمر ستار هيفا عربو، والتي قالت “نجتمع هنا اليوم لأجل وقف العنف ضد المرأة في جميع أنحاء العالم, نحن عملنا ومنذ سنوات لأجل المساواة ونحارب من أجل الإنسانية لجميع نساء العالم, نحن عملنا بكامل جهدنا لتوعية المرأة”.

وأضافت هيفا عربو، “نحن هنا من أجل أمثلة عديدة أثبتت للعالم أجمع التضحيات العظيمة التي قدمتها المرأة في شمال وشرق سوريا كهفرين وأمارة وأمثلة كثيرة. نقف هنا ليس فقط من أجل المرأة بل من أجل جميع المجتمعات المضطهدة, فمنذ 45 يوم والاحتلال التركي ومرتزقته يقتلون المدنيين في شمال وشرق سوريا, ويحتل المدن ويقوم بالتغيير الديموغرافي في مناطق شمال وشرق سوريا”.

ولفتت هيفا عربو، أن العدوان الغاشم الذي يقوم بها الاحتلال التركي من قتل ونهب وحرق منازل المدنيين في المدن التي احتلها بالتزامن مع الصمت الدولي دليل على إعطاء تركيا الضوء الأخضر لاحتلالها للمدن في شمال وشرق سوريا.

وطالبت هيفا عربو، كافة شعوب المنطقة إلى مساندة بعضهم البعض ومساندة قوات سوريا الديمقراطية التي قامت بحماية شعوب شمال وشرق سوريا بكافة طوائفها, وذلك لحماية شعوب المنطقة من الاحتلال والاضطهاد والتشريد.

عين عيسى

تظاهر المئات من أهالي ناحية عين عيسى ومقاطعة كري سبي /تل أبيض بمناسبة حلول اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي يصادف اليوم الاثنين.

وانطلقت التظاهرة التي كان للنساء العدد الأكبر من المشاركات فيها من دوار البجعة وسط ناحية عين عيسى مروراً بالشارع الرئيسي وسط الناحية وتوقفت عند طريق الأوتوستراد الدولي””M4 حيث ألقيت هناك كلمات.

وحمل المتظاهرون صور الشهداء ويافطات كتب عليها “كفى لسفك الدم السوري”، “نطالب المجتمع الدولي بالعودة إلى ديارنا”، “كفى لسفك دم السوري للسوري”، “نعم لوحدة سوريا أرضاَ وشعباً”، ورددوا شعارات “تحيا مقاومة الكرامة، لا للعنف ضد المرأة، تحيا مقاومة المرأة الحرة”.

وألقت كل من عضوة مجلس عوائل الشهداء في كري سبي فريدة شريف وعضوة مؤتمر ستار في ناحية عين عيسى رشا سلامة كلمات أدانوا فيها ما تتعرض له النساء من انتهاكات على يد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته كما حصل للشهيدة هفرين خلف والشهيدة أمارا.

وطالبت الكلمات المجتمع الدولي بالضغط على دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها للخروج من المنطقة لتأمين عودة المهجرين من ديارهم، وإيقاف الانتهاكات التي تحصل في المناطق التي تحتلها تركيا.

وأشادت الكلمات بتضحيات شهداء مقاومة الكرامة والدور الذي لعبته المرأة بهذا الصدد حيث قاتلت جنباً الى جنب مع الرجل على الخطوط الأمامية لصد العدوان التركي عن الأراضي السورية.

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة المرأة وقوات سوريا الديمقراطية وتمجد الشهداء.

كوباني

احتشد المئات من أهالي مقاطعة كوباني في ساحة المرأة الحرة وخرجوا في تظاهرة بمناسبة حلول اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وذلك تحت شعار “الاحتلال عنف.. بروح مقاومة هفرين سنحطم الاحتلال وفاشيته”.

وانطلقت التظاهرة من ساحة المرأة الحرة مرورا بشارع المحطة وشارع الصناعة وصولا إلى ساحة الشهيد عكيد التي وقف المتظاهرون فيها وألقيت عدة كلمات.

وردد المتظاهرون شعارات منددة بالاحتلال التركي لمناطق شمال وشرق سوريا وممارسته أبشع الجرائم بحق النساء خلال الغزو التركي المرفق بمرتزقة جبهة النصرة وداعش.

وألقت نصرة خليل الادارية في مؤتمر ستار بمقاطعة كوباني كلمة طالبت فيها المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية بالوقوف على مسؤولياتهم وكبح لجام الغزو التركي ومنعه من ارتكاب المجازر بحق النساء والطفال من أبناء المناطق المحتلة.

وأكدت نصرة خلال كلمتها إن الاحتلال التركي أثبت وحشيته وإصراره على إلغاء دور المرأة في المشاركة بالحياة الاجتماعية والسياسية والعسكرية عن طريق السماح لمرتزقته بقتل المناضلة هفرين خلف والعشرات من النساء الأخريات.

ونددت نصرة خليل بالصمت الدولي حيال ملف اغتيال السياسية هفرين خلف بيد مرتزقة تابعين لتركيا.

كما والقت الادارية بمؤتمر ستار في بلدة صرين فاطمة محمد كلمة أثنت من خلالها على دور المرأة البارز في إدارة المجتمع وعلى جميع الاصعدة العسكرية منها والسياسية ولا سيما الانخراط بالعمل الاداري في الادارة الذاتية لشمال وشرق سورية.

وانتهت التظاهرة بترديد الهتافات المنددة بالغزو التركي والجرائم التي ارتكبتها تركيا والفصائل التابعة لها من داعش والنصرة في كل كري سبي/تل أبيض وسريه كانيه.

الشدادي

وفي ناحية الشدادي التابعة لمقاطعة الحسكة شمالي سوريا، تظاهر العشرات من الأهالي النساء في اليوم العالمي لمناهضة العنف المرأة.

وبدأت التظاهرة من أمام مجلس الناحية، وحمل المتظاهرون لافتات كتبت عليها “اوقفوا الحرب، لا للعنف ضد المرأة”، والشعارات التي تطالب بوقف العدوان التركي وتحرير المرأة.

وعند الوصول إلى مركز الناحية وقف الجميع دقيقة صمت، تحدث بعدها عضوة مؤتمر ستار ريحان لوقو، وأكدت أن المرأة في شمال وشرق سوريا تمكنت إحزار خطوات في سعيها لوقف العنف ضد المرأة، وأصبحت صاحبة الريادة في مختلف المجالات.

ونوهت ريحان، أن النساء العربيات نظمن أنفسهن في ظل الأزمة السورية وتمكن من القضاء بشكل على العادات والتقاليد والبالية التي كانت تقيدها، وتمنعها من أخذ دورها بشكل فعال في المجتمع.

ودعت ريحان، إلى محاسبة مرتكبي جريمة قتل الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف ومقاتلة وحدات حماية المرأة أمارا، والعديد من المجازر الأخرى.

وشدد ريحان في نهاية حديثها، إلى ضرورة تكاتف جميع شعوب المنقطة لصد العدوان التركي ودحره، لأن الاحتلال التركي يستهدف في الدرجة الأولى المرأة الحرة.

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تندد بالعدوان التركين وتحي مقاومة المرأة.

حلب
خرج اليوم المئات من شابات وامهات حيي الشيخ مقصود والاشرفية في مدينة حلب في تظاهرة بمناسبة الـ 25 من تشرين الثاني، تجمعن أمام قاعة اجتماعات الثامن من اذار رافعين لافتات “لا تقتلوا أطفالنا، المرأة حياة فلا تقتل الحياة، امارة كارمتنا، هفرين رمز وحدة الشعوب، ولا للعنف، الاحتلال عنف بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال والفاشية، انتفضوا ضد الاحتلال التركي وإخراجه من جميع الأراضي السورية، الشرف لا يتمثل في الجسد وإنما بالإرادة الحرة نصنع الحياة، ارادتنا اقوى من قسوة عنفكم”.
وجابت التظاهرة الشوارع الرئيسية في حي الشيخ مقصود القسم الشرقي مرددين الهتافات “لا للعنف، لا للاحتلال، تحيا مقاومة المرأة الحرة”.
توقفت التظاهرة في ساحة الجبانات، وألقيت كلمات باسم المجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والاشرفية ألقتها الإدارية رابرين ديريك، باسم حزب سوريا المستقبل ألقتها عضوة الحزب صبيحة عفاشة، باسم البيت الايزيدي ألقتها العضوة رانيا جعفر.
وتطرقت الكلمات إلى العنف الممارس بحق المرأة، وخاصة نم قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، مشددات على ضرورة تصعيد النضال لدحر الاحتلال، مؤكدات على أهمية تكاتف النساء في هذه المرحلة في وجه الاحتلال وانتهاكاته.

منبج

تحت شعار “الاحتلال عنف… بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال و الفاشية” خرج المئات من اهالي مدينة منبج في تظاهرة حاشدة وذلك بمناسبة يوم 25 تشرين الثاني الذي يصادف اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة. 

وانطلقت المظاهرة من دوار الميزان غربي المدينة وصولاً الى شارع الوادي وسط المدينة, هذا وحمل المتظاهرين يافتات كتب عليها “أرادتنا أقوى من قسوة عنفكم أرفعوا ايديكم الظالمة”,” هفرين كرامتنا”,” أكبر عنف هو الحرب”.

وقف المتظاهرون دقيقة صمت, من ثم القيت العديد من الكمات بهذه المناسبة منها كلمة باسم مجلس المرأة القت الكلمة الناطقة باسم المجلس ابتسام عبد القادر التي قالت” باسم نساء منبج نتقدم بتحية تقدير واحترام الى روح اخوات ميربال والى روح كل امرأة حرة قاومت كل اشكال العنف والاضطهاد , وفي هذا اليوم نضم صوتنا مع نساء العالم اجمع الايقاف وانهاء كل أنواع العنف ضد النساء”.

وأضافت ابتسام “نرى في مقاومة الاخوات الثلاثة ميرابال أكبر دليل على نضال وكفاح المرأة، حيث تم اغتيالهن من قبل مجهولين, وفي يومنا هذا تتكرر تلك الحادثة بحق هفرين خلف والام عقيدة وامارة وان هذا اليوم هو يوم عالمي لمقاومة المرأة كل اشكال الظلم و الاستغلال”.

وتلاها كلمة باسم الادارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها القت الكلمة نائبة مجلس التنفيذي شهريبان جاويش والتي أوضحت بان المرأة كانت على مر العصور عظيمة بتضحياتها وبطولتها وتطلعاتها , وكانت جامعة الحياة في بدايات والنهايات وكانت الاخت وام ورفيقة و اسيرة وشهيدة وصاحبة رسالة توارثتها الاجيال جيلاً بعد جيل ونسجت خيوطها من الوفاء.

وكما القت عضوة مجلس العلاقات في مجلس المرأة السورية في منبج رولا عثمان كلمة قالت فيها” ان امر جيد ان ترفع كل اصوات لإيقاف وانهاء كل انواع العنف ضد النساء وبهذه المناسبة ومن الضروري مشاركة النساء والرجال في كل مكان لإسهام وبإيقاف العنف ضد المرأة”.

أشارت رولا بان العنف الذي تتعرض له النساء تعتبر قضية عالمية ذات ابعاد وبائية عند خضوع اكثر من نصف سكان العالم للعيش في خوف او العيش مع عواقب العنف وغالباً في اسوى الحالات فقان ارواحهم.

ومن ضمن الكلمات التي القيت كلمة باسم حزب سوريا المستقبل القتها رئيسة الحزب فرع منبج عذاب عبود التي نوهت بان المرأة تشكل المجتمع بأكمله وهي طفلة التي تبني العالم في المستقبل ورغم كل ذلك كانت ولا زالت تعاني من العنف في مختلف الثقافات والمجتمعات, وقالت “بعد الازمة التي طاحت سوريا عانت المرأة فيه ما لم تعانيه اي امرأة اخرى بالعالم وكانت اكثر نساء العالم قهراً واستخدمت كـورقة ابتزاز في المعارك وخاصتنا بعد هجوم الدول التركية على مناطق شمال وشرق سوريا وقد حاول الاحتلال الهمجية ضرب التجربة الديمقراطية حاول ضربه من خلال عمليه التي سماه “نبع السلام” والتي كانت في الحقيقة نبع الدم والدمار والهجر”.

واختتمت عذاب كلمتها بان الدول التركية المحتل ومرتزقتها الارهابي حاولوا استهداف المرأة السياسية والمقاتلة واغتالوا الامين العام لحزب سوريا المستقبل الشهيدة هفرين خلف والمقاتلة امارة ريناس المقاتلة جيجك كوباني ظن منه قادر على نفي النساء المناضلات والمقاومات ولكنه سيفشل.

واختتمت فعاليات المظاهرة بكلمة لمجلس المرأة الشابة القت الكلمة الادارية في المجلس تهاني لذيذ التي قالت” نستذكر اليوم يهذه المناسبة التاريخية شهيدات الحرية والكرامة اللواتي قدمن ارواحهن فداءً للشعوب التي عانت ما عانته من الظلم والاستبداد والعنف ضد المرأة التي دائماً ما تكون ضحية الانظمة الاستبدادية”.

ديرك

وفي مدينة ديرك تجمع الآلاف من نساء ديرك في ساحة آزادي، رافعين صور المناضلات واعلام ورموز وحدات حماية المرأة وصور الأطفال الذين استشهدوا في مقاومة الكرامة نتيجة القصف الوحشي التركي. 

جابت التظاهرة شوارع مدينة ديرك، وسط اغلاق كامل للمحال التجارية للتضامن مع المرأة، ورفع المتظاهرات لافتات” لا للعنف ضد المرأة”، المرأة حياة”.

وهتف المتظاهرات الشعارات التي تندد بالعنف ضد المرأة من قبل الفاشية التركية ومرتزقتها، كما رفع المتظاهرات صور الشهيدة هفرين، جيجك كوباني، أمارا ريناس رمز المرأة الحرة.

وتوجهت المتظاهرات صوب ميدان المرأة الثورية لتتحول إلى تجمع جماهيري وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تنادي بحرية المرأة، وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقت الناطقة باسم مؤتمر ستار أفين سويد كلمة توجهت فيها بالشكر والتقدير للنساء عامة ونساء شمال وشرق سوريا بشكل خاص اللواتي يناضلن في سبيل تحرير المرأة من الذهنية الذكورية والعادات والتقاليد البالية التي فرضها المجتمع”.

وتابعت أفين “إن العنف الممارس بحق المرأة من قبل الفاشية التركية يزيدنا اصراراً على تصعيد النضال ضد جميع المحتلين”.

كما ألقيت العديد من الكلمات باسم مكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل، وحزب الاتحاد النسائي السرياني، والمرأة الكلدانية. وأكدت الكلمات “أن المرأة قدمت اروع ملاحم البطولة والفداء في ثورة شمال وشرق سوريا ضد الفاشية التركية ومرتزقتها، ودفعت ثمناً غالياً وخاصة في ظل الهجمة التركية ومرتزقتها على سري كانية وكري سبي التي تعرضت لأبشع الجرائم من قتل وتهجير والتنكيل بأجسادهن.

وانتهت التظاهرة وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي مقاومة المرأة وقوات سوريا الديمقراطية.

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.