موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

بوادر أزمة دبلوماسية كبيرة بين الجزائر وتركيا

48
image_pdf

قال وزير الشؤون الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، إن تركيا فرضت شروطا جديدة لمنح تأشيرة الدخول للجزائريين، من دون أي إنذار مسبق، ولم يتم إبلاغ الجزائر بالموضوع.

وأكد الوزير، أن بلاده لن تسكت، وستلجأ إلى المعاملة بالمثل في المستقبل القريب.

وقال: “بصريح العبارة ” ليس لدينا ما نخسره من وراء اعتماد السلطات التركية، لإجراءات منح التأشيرة للجزائريين”.

وذكّر بوجود استثمارات ومشاريع تركية في الجزائر، وشدد على أن بلاده ستتعامل، بالمثل مع كافة الدول التي تحاول تضييق الخناق على الجزائريين في منح التأشيرة”.

في وقت سابق، أعلنت السلطات التركية، من خلال شركة “توركيش آير لاينز الجزائر”، عن جملة من الشروط الجديدة لمنح التأشيرة للجزائريين. وقبل ذلك أعلنت إلغاء التأشيرة الإلكترونية للشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و35 سنة، وقررت العودة إلى العمل بالطرق الكلاسيكية، وتضمنت الشروط التركية الجديدة، ضرورة حيازة “تأشيرة شنغن” الأوروبية، أو تأشيرة صادرة عن قنصلية الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر.

وتبرر تركيا، هذه الإجراءات، بمحاولة التصدي للهجرة غير الشرعية للجزائريين عبر أراضيها، باتجاه الدول الأوروبية.

المصدر: ennaharonline

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.