موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

وفد الحزب الجبهوي يزور مقر الحزب الشيوعي السوري ويلتقي أعضاء اللجنة المنطقية في القامشلي

68
image_pdf

زيارات : زار وفد من الحزب الجبهوي لتحرير الشعب في تركيا والجبهة الثورية في الشرق الأوسط مقر الحزب الشيوعي السوري والتقى أعضاء اللجنة المنطقية في القامشلي، وتعتبر هذه الزيارة هي الأولى من نوعها بين الحزبين وتأتي ضمن الجولات التي يقوم بها وفد الحزب الجبهوي على كافة الأحزاب والحركات السياسية في شمال شرق سورية.

 

هذا وكان في استقبال وفد الجبهوي الرفاق أعضاء اللجنة المنطقية في القامشلي (فواز درويش، خورشيد أحمد، عبد الرحمن خليل) وقد بدأت الزيارة بكلمة ترحيبية بوفد الجبهوي ومن ثم نبذة تعريفية عن الحزب الشيوعي السوري وتاريخه النضالي والسياسي في سورية، كذلك جرى التعريف بالرفيق الراحل خالد بكداش أحد أهم الأسماء في تاريخ الحزب الشيوعي السوري واللبناني والأمين العام للحزب الشيوعي السوري بعد فصل الحزبين حتى رحيله، والذي كان له دور بارز في العمل السياسي والنضالي بتاريخ سورية.

أيضا ً جرت مناقشة الوجود الأمريكي في شمال شرق سورية والتداعيات السياسية والعسكرية لهذا الوجود وجرى تناول الوضع العام في المنطقة بكافة أشكاله وخاصة التطورات الأخيرة بعد التهديدات التركية والاتفاق بين تركيا وأمريكا عن ما سمي – المنطقة الآمنة، وما سوف ينتج عنها من تغيير للوضع الحالي وهل هو جدي أم مجرد لعبة سياسية مرحلية تندرج تحت بند الزيبقية التركية بين أمريكا وروسيا.

بعدها تحدث الرفيق آزاد جايان ، عن تاريخ الحزب الجبهوي لتحرير الشعب في تركيا وتأسيسه وعمله النضالي والسياسي في تركيا ومن ثم في منطقة الشرق الأوسط وبالأخص في شمال شرق سورية منذ بدأ الحرب الإرهابية واستهداف المدنيين من قبل عملاء الدولة التركية ومرتزقتها.

كذلك تحدث عن حياة مؤسس الحزب ومفكره المناضل ماهر جايان وواضع الأسس البنيوية للحزب ولفكره والهيكلية التنظيمية له، كذلك عن مواقفه النضالية في حياته القصيرة، ومن أهمها العملية التي تم فيها تصفية السفير الصهيوني في تركيا ” افرام الروم ” والتي تم إهدائها للشعب الفلسطيني المناضل في وقتها.

أخيرا ً ختم الرفيق آزاد جايان كلامه بالحديث عن الاستعمار الجديد في سورية وشمالها الشرقي خصوصا ً وكيفية تبديل الاستعمار لشكله التقليدي حيث بدأ يتجه إلى استعمار الشعب من خلال احتياجاته الأساسية وأحكام السيطرة على الموارد الاقتصادية لخنق المواطن والسيطرة عليه وعلى حياته اليومية والمستقبلية بحجة الحفاظ على أمنه واستقراره.

وختمت الزيارة بتقديم الشكر للرفاق في الحزب الشيوعي السوري على الاستقبال والحديث والتشاور المفيد والمهم في هذه الفترة وتم الاتفاق على عقد لقاءات تشاورية مستقبلية بين الحزبين.

المصدر : المكتب الإعلامي – الجبهة الثورية في الشرق الأوسط 

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.