موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

فعاليات : اجتماع موسع يضم الحزب الجبهوي والحزب الشيوعي الكردستاني

121
image_pdf

فعاليات: متابعة لما تم التفاهم عليه خلال اللقاءات السابقة، عقد لقاء موسع بين الحزب الجبهوي والحزب الشيوعي الكردستاني بمدينة القامشلي شمال شرق سورية، بحضور رئيس الحزب الشيوعي الكردستاني وأعضاء اللجنة المركزية والمتحدث الرسمي باسم الجبهوي ورفقاء آخرين من كوادر الحزب.

بدعوة من الحزب الشيوعي الكردستاني زار وفد الجبهوي مقر الحزب في مدينة القامشلي وأجرى عدت اجتماعات موسعة على مستوى رئاسة الحزب والكوادر المركزية والقيادات الفرعية، حيث جرى في الاجتماع الأول المصغر والذي ضم رئيس الحزب الشيوعي الكردستاني الرفيق نجم الدين ملا والرفيق آزاد جايان المتحدث الرسمي باسم الحزب الجبهوي حيث تم تداول الأوضاع السياسية والعسكرية في رجافا بشكل مفصل ومقاربة لوضع الأحزاب السياسية في المرحلة الماضية ووضع رؤية للمرحلة القادمة والخطوط العريضة لدورها المستقبلي فيما يخص المنطقة.

 

بعدها عقد لقاء موسع ضم الرفيق محمود حسن مدير مكتب القامشلي والرفيق حقي من الحزب الجبهوي بالإضافة للرفاق نجم الدين وآزاد جايان ، حيث تم الحديث بشكل أوسع عن الوضع السياسي والعسكري في الشرق الأوسط بشكل عام وتحليل التغيرات السياسية والتحركات العسكرية ومن ثم جرى الحديث عن الوضع في سورية بشكل عام وآخر التطورات السياسية والعسكرية والميدانية وانعكاساتها على القضية السورية بشكل مباشر، بعدها تناول المجتمعون كل ما سبق وأسقطوه على الوضع في روجافا – شمال شرق سورية ، وجرى تحليل التجاذبات السياسية بين الدول المحورية ودول الجوار للمنطقة وتفنيد هذه المتغيرات.

أيضا ً جرى الحديث عن القضية الكردية بشكل خاص وانعكاسات هذه المتغيرات في العراق وإيران وتركيا وسورية على الشعب الكردي بشكل مباشر وما يتم تحضيره للقضاء على القضية الكردية ونضال الشعب الكردي التاريخي ضد الفاشية والإرهاب العالمي وخاصة الحملة العسكرية التي يشنها جيش الاحتلال التركي ضد أهالي جنوب تركيا وجبالها والمخططات التي تحاك ضد الشعب الكردي في شمال العراق وسنجار، وما يتم التحضير له في شمال سورية من اتفاقات وملفات ساخنة مثل المنطقة الآمنة.

بعدها تم الحديث عن الاستعمار الجديد الذي تعمل عليه الدول الإمبريالية العالمية وحلف الناتو ضد شعوب الشرق الأوسط ومن أهم الأشكال الجديدة هي الاستعمار الاقتصادي الطول الأمد وخنق شعوب المنطقة وعدم ترك أي خيار لها سوى القبول بالأمر الواقع أو مواجهة القوة العسكرية لدول عضوة في الناتو مثل تركيا أو مواجهة الإرهاب المسلح مثل جبهة النصرة وبقية المجموعات المسلحة المدعومة من تركيا والغرب وبعض الدول الخليجية بشكل مباشر.

وبعد انتهاء المشاورات جرى لقاء أخير وموسع بعد أن أنضم بعض الضيوف من خارج الحزبين إلى اللقاء وجرت دردشات عامة تهم الرأي العام والحالة الخدمية والاجتماعية في روجافا والسبل لتطوير هذا الواقع الخدمي والاجتماعي ودور الأحزاب السياسية والمواطن لحل هذه المشاكل.

وغادر وفد الجبهوي بعد تقديم الشكر للرفاق في الحزب الشيوعي الكردستاني وخاصة الرفيق رئيس الحزب نجم الدين ملا على هذا الاجتماع الموسع والمهم وتم التأكيد على عقد لقاءات قادمة.

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.