موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

تركيا ترسل تعزيزات إلى الحدود وإصابة جنود أتراك بنيران الوحدات في عفرين

182
image_pdf

أصيب عدد من الجنود الأتراك إثر هجوم صاروخي استهدف قاعدة “كيمار” التركية بمنطقة عفرين بريف حلب الشمالي ، كما أرسلت تركيا ، أمس الجمعة، تعزيزات عسكرية جديدة إلى قضاء سوروج وبلدة أقجة قلعة بولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد.

وقالت مصادر إعلامية يوم أمس يوم الجمعة، إن اثنين من الجنود الأتراك أصيبا جراء قصف طال قاعدة عسكرية في عفرين، مصدره وحدات حماية الشعب  المتمركزة في منطقة تل رفعت بريف حلب، وأفاد شهود عيان في ريف حلب أن مروحيات عسكرية تركية نقلت الجنديين المصابين من ملعب عفرين إلى المشافي التركية.

ونشرت صفحة “شبكة نشطاء عفرين” في “فيسبوك”،  تسجيلا مصورا يظهر نقل الجنود المصابين من قبل المروحيات التركية. ولم تعلق وحدات حماية الشعب على الهجوم حتى الساعة.

#عاجلطائرات مروحية تركية تنقل جرحى وقتلى لجنود اتراك من ملعب عفرين في شارع الفيلات حيث اصيبوا الجنود بأستهداف قاعدة لهم في قرية "كيمار" التابعة لناحية شيراوا في عفرين.#شبكة_نشطاء_عفرين#Now Turkish helicopters transport the wounded and killed Turkish soldiers from the stadium of Afrin in the street villas, where they were wounded soldiers as a result of targeting a base in the village "Kimar" neighborhood Sherawa in Afrin.#afrin_activists_network

Posted by ‎شبكة نشطاء عفرين AAN‎ on Friday, 9 August 2019

وتحدثت وكالة “هاوار” أن الجيش التركي عقب الحادثة بدأ باستهداف ناحية شيراوا التابعة لعفرين شمالي حلب بالمدفعية، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين في المنطقة، وشهدت  المنطقة استنفارا عسكريا من الجانب التركي وفصائل المرتزقة ، وسط تحليق مكثف للطيران المروحي على خلفية الحادثة، بحسب المراسل.

مدنيين أصيبوا جراء القصف التركي على شيراوا في عفرين

وفي الأطار نفسه أرسلت تركيا ، أمس الجمعة، تعزيزات عسكرية جديدة إلى قضاء سوروج وبلدة أقجة قلعة بولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد ، وضمت التعزيزات المرسلة آليات عسكرية، ومدرعات، وقاذفات صواريخ قادمة من مختلف المناطق التركية.

وأفادت مصادر عسكرية نقلتها الوكالة بأن التعزيزات العسكرية المكونة من 15 مركبة توجهت إلى قضاء سوروج بولاية شانلي أورفة، برفقة فرق من الدرك والشرطة التركية.

 

المصادر : RT – FACEBOOK

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.