موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

يوميات الشهيد البير جاكاز – Alper Çakas – الجزء السابع

39
image_pdf

مذكرات الشهيد البير جاكاز في روج آفا – سورية

الجزء السابع


يوم الجمعة : 2015/5/6

في الليلة الماضية بتمام الساعة العاشرة تماماً طلبني الرفيق ” اوزكو ” ، وعندما خرجت رأيت الرفيق ” قادير ” أمامي ينتظر أيضاً،  دخلنا الغرفة وكان فيها الرفاق : مليتان ، سرخبون ، ربير ، اوزكور ، وجلسنا معهم وتوجه الرفيق اوزكو بالسؤال لنا أنا وقادير حيث قال : هل هناك أي مشكلة قبل أن تقسموا اليمين.

فكان جوابنا  أنا وقادير بأنه لايوجد أي مشاكل ، ولا ضرورة للسؤال ، فنحن نعرف إلى أين جئنا وإلى أين نمضى وبماذا نؤمن وبأي فكر نقتدي ، نحن ننتظركم لنقسم متى كانت الأمور جاهزة.

ومن ثم بدأنا نقاشا ً حول الحركات الثورية في تركيا ، تاريخها وفكرها ومؤسسيها ونضالها وشهدائها الثوريين ، وكان النقاش ممتعاً ومفيدا ً لنا ، حيث أن حديث الرفاق كان وديا ً وشيقا ً ولديهم معلومات جيدة علينا أن نحفظها لنستفيد منها في الأيام القادمة حيث ربما يأتي يوم ونصبح في مراكز القيادة وعلينا أن نكون مطليعن على كل هذه المعلومات.

وبعد ذلك قامت الرفيقة مليتان بتقديم الضيافة لنا وانتابني أحساس بأنهم يحبوننا كثيرا ً ونحن أيضا ً نحبهم ، حيث أننا رفاق درب واحد وقضية واحدة ، واليوم هو يوم مهم في حياتي حيث سأقسم اليمين ، أنني سعيد جدا ً.


الساعة الآن 7.45 دقيقة

تنتابني الكثير من المشاعر الآن في هذه اللحظة ، أحببت أن أكتب ، لكن لا أدي ماهو الشيء الذي يمنعني من الكتابة ، وفي الأصل لايوجد ما يعكر مزاجي فأنا الآن أصبحت أملك في عقلي ووجداني أفكار الحزب الجبهوي وعرفت الخط السياسي لهذه الأفكار وكل تفاصيل وشرح الأستراتيجية العسكرية كمحارب في هذه الجبهة الثورية بسحب نظرية القائد #ماهر_جايان ، والقادة الذين تابعوا النضال من بعده : تامر اردا ، دوغان اوزمورت ، اتيلا ارموتلو ، اركان يرتبلار ، قادير تاندوغان ، أحمد سنر ، حقي كولكو ، والمناضلة ديدار شانسوي ، و سربيل بولات  ، وبتول التندال.

أنني الآن كمحارب في هذا الحزب أعشق أرضي وأفدي شعبي وواجبي أن أحرر هذا التراب الطاهر ، وعلي أن أكون منارة على درب الحقيقة لأنير الطريق إليها في بلدي ، أن كل ما أريده الآن هو أن أذهب إلى الجبهة وابدأ القتال .. وشكرا ً .

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.